بعد مرور 75 عاما على الجرائم التي نفذتها ألمانيا في حقبة النازيين ضد اليهود، وصلت المستشارة الألمانية صباح اليوم الخميس، في إطار زيارة قصيرة إلى إسرائيل، إلى متحف “ياد فاشيم” في القدس -متحف تخليد ضحايا الهولوكوست- حيث وضعت إكليل زهور وأجرت جولة في المكان.

وكتبت المستشارة الألمانية في دفتر الزوار في المتحف: “قبل 80 عاما، في “ليلة البلور” في نوفمبر، عانى اليهود من كراهية وعنف غير مسبوقين.. الأحداث التي تلت هذه الليلة كانت جريمة لم يشهد مثلها العالم في التاريخ. انهيار الحضارة الإنسانية”

وبقي أن نسأل المستشارة الألمانيه عن ضحايا صابرا وشاتيلا–وضحايا غزه –ومذبحة دير ياسبن—ولكن لنا أن نلوم الأعلام العربي علي الصمت