الرئيسية / كتاب وشعراء / أمّي …………… للشاعرة/ سجى أحمد

أمّي …………… للشاعرة/ سجى أحمد

هِيَ لَيسَتْ كَسائرُ الخَلق
أُنثى ..
تُريح كَفها على وَجهِ القَمر
ولانها أشد منه بياضاً ..
قالَ كُل مَنْ رَآهم 
ان مَن هُنا بَدَأ الخسوف !!

……………

أصبَحتُ أشَكك ببشريتك
فَكيفَ لكِ
أن تُحَطِمي أصنامَ حُزني
لْو لَم تَكُنِ نبياً !!

……….

أمي :
إمرأة الغَيم الماطر
وَسط أجواء من الصحو !!

……..

لا أعرفُ مَن أينَ
أتى الله بِطينَتِك ..
إلا أنَنّي مُتَأكِدة
أنها كانت شفافة
وإلا فَكيفَ تَكونِ
بهذا القَدَر من الرقة !!

……..

وأنتِ تَمُرينَ
بِجوارِ حَديقة ..
حاولي أن تَمشي بسرعة
حَتى لا يتبعُكِ
نَحل ما
فَهُوَ أعمى عَن تَميزكِ
كَما يَحدُث لكُل مَنْ يَراك !!

………

أُحاوُلُ بجدٍ تَخبأة حُزني
ببذورٍ سَريعة النُضج ..
لِتَنمو نباتاً دائم الخضرة
فما كان منها سوى
أن تَكون إمرأة مَنْ نار
تتناوله أتباعاً ..
وَلأنني لا أريد
كَشف أسبابَ قُوتي
أُخبر الجَميع
انها خَجِلة من صمتي !!

……….

حَبيبَتي إمرأة مَن نور ..
وَلانها أكثر رقة من رؤية
دُموع الساهرون ليلاً
لطالما مَسحتْ بأجنحتها
على أعينهم الداكنة
فسرعان ما ..
يباغتهم حلول الصَباح !!

………..

كُلَما حَدَثتْ ظَاهرة
القَمرُ الأحمَرُ بالأفقِ
يُخبرُني المُقربين ..
ان أُمكِ تَضَع الروج !!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *