الرئيسية / كتاب وشعراء / أدمنتُ خدودها ……………… للشاعر/ رحيم الرّبيعي

أدمنتُ خدودها ……………… للشاعر/ رحيم الرّبيعي

فيكِ ابتلى قلبي وغرَّدَ باكياً
وغدا يهفهفُ عاشقاً مُشْتَاقا

الكونُ في لقياكِ فردوسُ المنى
وأنا أبوحُ لعينكِ الأشواقا

أصبحتُ كالمسموم من لدغ الهوى
أشفى بلمس الروح يا ترياقا

لا تجعليني في ظلامٍ دامسٍ
بلْ دندني في خافقي الأشراقا

الفيسُ بالاعدادِ فيكِ شعارهُ
ولغيرِ قلبكِ ماطلبتُ صَداقا

أدمنتُ منْ عَبْقِ العطورِ خدودها
وشممتُ نهداً واعتليتُ الساقا

الثغر ُ وردٌ قدْ تحمَّرَ بالندى
فيه الرضابُ للهفتي سباقا

فجعلتُ مَهركِ ماتقر جوارحي
لو تطلبي نزفَ الوريدِ صِداقا

حتَّى اذا بالوهم بُعدا تفعلي
ذاتَ الرحيلِ وتعلنيهِ فراقا

أبقى على كرسي المودَّةِ جاثماً
جدَّدتُ شعري أملأُ الأوراقا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *