الرئيسية / كتاب وشعراء / لَو أدركُوا حَجم آلامي ………… للشاعرة/ رزان الخطيب

لَو أدركُوا حَجم آلامي ………… للشاعرة/ رزان الخطيب

لله قومٌ أَروني بَعدهم عجبَا
ياليتَ إذْ ذهَبوا حبِّي لَهم ذهبَا

أَنا الذي اخترتُ أنْ أُقصيهمُ وأنا
وَحدي الَّذي كانَ مضنًى مُنهكًا تعِبَا

أبقَوْا خلاليَ ذكراهم إذِ انصرفوا
حتَّى فُؤادي-لهم-من أضلُعي هَربَا

لَو أدركُوا حَجم آلامي لَما أفَلوا
بَل أكثَروا اللومَ والتوبيخَ والعتبَا

عندَ احتراقي أنا! لَم أبدُ محترقًا
أَبدو قويًّا رضيًّا بل ومُحتسبَا

إنْ قلتُ “فلترحلوا” والعينُ باكية
فَصدِّقوا العينَ، لاما قُلته كذِبَا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *