الرئيسية / رؤى ومقالات / احمدعفيفي يكتب ” ستات مصر “… ساعة تروح وساعة تيجي

احمدعفيفي يكتب ” ستات مصر “… ساعة تروح وساعة تيجي

 

مين ؟.. سي لطفي .. لامؤاخذة ياوالدي .. اصل انا عندي شعرة .. ساعة تروح وساعة تيجي .. كل ما اتفرج بالصدفة على فيلم اسماعيل يس في مستشفى المجانين .. اموت م الضحك كأني بشوفه لأول مرة ، بس تخيّلت بيني وبين نفسي ان بدل المجانين اللي الفيلم رجالة .. لقيناهم ستات .. في الحالة دي اشك اننا حنضحك .. لكن بجد بجد .. حنخاف!
الطبيعة الجسمانية بتاعت الست .. اى ست سواء كانت تخينة او رفيعة .. طويلة او قصيرة .. بتزيد من عملية الخوف لو كانت الست دي والعياذ بالله مجنونة ، لو طلعت لك وهى ناكشة شعرها ومبرقة عينيها ممكن تموت فيها .. انما لو راجل ، مش حتخاف كده ويمكن متخفشي خالص .. يعني انا فاكر فيلم اسمه ” هذا الرجل احبه ” كان بطولة ماجدة ويحي شاهين .. ومعاهم زوزو نبيل ” ممثلة هايلة ” .. بس كانت طالعة مجنونة في الفيلم ده .. وانا صغير كنت بخاف اتفرج عليه لما يجي في السهرة .. ولما اروح انام اتخيل زوزو نبيل طالعة لي في الضلمة وهى بتضحك ضحكة مخيفة فاقوم مفزوع من النوم .. ولحد دلوقتي على فكرة .. وانا زي الشحط كده .. لسه بخاف منها لو الفيلم لقيته بالصدفة على اى قناة ، وهو على فكرة فيلم حلو جدا .. يمكن الشباب ميعرفهوش .. الكبار اللي زيي اكيد فاكرينه.
*******************
المهم .. قريت انهم افتتحوا جناح جديد في مستشفى الامراض النفسية والعصبية للستات ، لّمّا لقوا ان نسبة كبيرة من ستات مصر حاليا بتعاني من خلل عصبي ونفسي رهيب .. بيني وبينكم فرحت حبتين .. فكل الرجالة اللي اتجننت كان جنانهم بسبب الست .. يعني الست ممكن تجيب لك شلل .. تجيب الضغط .. تخليك تمشي تكلم نفسك لحد ما ياخدوك مستشفى المجانين .. فخليهم بقى يدوقوا شوية من اللي احنا دوقناه ..!
بس الستات نوعين .. نوع غاوي يقطمك في الطالعة والنازلة .. انت طالع عين اهلك عشان تكفي البيت اللي طلباته مش بتخلص ..وهى مورهاش حاجة غير انها تقولك : حنعمل ايه .. وحتفضل قاعد كده ايدك على خدك زي النسوان .. انت مش شايف فلان جوز اختي جاب لها ايه .. ده انا بتكسف اروح ازورها من الفستان الوحيد اللي حيلتي وهى عندها شىء وشويّات .. ولا ولادها اللي كل شوية رايحين النادي .. اللي بيتمرن سباحة واللي بيلعب كاراتيه .. وانت عيالك متمرمطين من لعب الكورة وعسكر وحرامية في الشارع .. ياراجل انطق .. هو كل ما اقولك الحقيقة ينزل عليك سهم الله .. وتنخرس خالص .. الاهي وانت جاهي يوريني فيك يوم يابعيد ياللي مخليني عرة وسط النسوان.
الراجل يحط جزمة في بقه .. ومش غاوي نكد .. ماهو لو شد معاها وهى في حالتها دي ممكن تلاعبه كاراتيه نسواني تجيبه ارض ارض .. فيسكت ياعين امه مضطرا .. ويحاول يهدّي الجو بالليل كأنه مسمعش وصلة ردح بولاقي دكروري منها الصبح .. يقرب منها ع السرير ويحاول يلّطف الجو فيفاجىء بكلامها اللي زي السم : ياراجل .. هو انت البعيد معندكشي دم .. يعني خايب في كل حاجة وعاملي بس راجل ع السرير .. ده بدل ما تتنيل على عينك وتفكر حتهبّب ايه عشان نكمّل ميتين ام الشهر ده والايام اللي جاية .. قوم ياروح خالتك من جنبي نام ع الكنبة ولا الصالة .. قال على رأى المثل : اقرع ونوزهي !!
واحدة زي دي لو فضلت معاها يوم كمان لازم تجننك وتجنن اهلك .. وسينتهي بك المقام في عنبر الخطيرين وتعمل زي عبد المنعم ابراهيم في الفيلم اياه .. تمشيي في الطرقة لابس بدلة وكرافته أخر شياكة وتحت مفيش غير البوكسر او باللغة العامية بتاعتنا الدارجة ” اللباس “!!
****************
ونوع تاني من الستات .. غلابة اوي بجد .. تكتم في نفسها المسكينة وتعاني الآمرين وتحاول تدبر وتدبأ .. وتستحمل غلاسات جوزها اللي معهوش اللضى .. تستلف من جارتها وتتذلل لامها او اختها عشان تجيب قرش .. وممكن تشتغل في البيوت خدامة وتستحمل رزالات الهانم ووساخة البيه اللي مايصدق مراته تنشغل في حاجة عشان يمد ايده ويعاكسها ويشوف ميّتها ايه .. في الوقت نفسه جوزها مش عاجبه انها مش فاضية له وراجعة منهكة وطالع عين اللي خلفوها .. عايزها برضه بالليل : حقي الشرعي ياوليّة .. ولا انتي خلاص مبقتيش زي الستات اللوّنة اللي تحرك الجبل .. وتضطر الغلبانة تدّيله حقه الشرعي زي ما بيقول .. وياريته عاجب : مالك كده محسساني اني نايم مع امي ولا اختي .. ده انا لو احكيلك ع اللي بسمعه من اصحابي نسوانهم بتعمل ايه معاهم .. تشوفي لك اقرب ” تربة ” وتدفني نفسك فيها.
انا ايه ياربي اللي وقعني الوقعة السودا دي .. اييييه .. متجوز واحد صاحبي؟!!
واحدة زي دي ومنها كتير جدا .. لازم ينتهي بها الأمر انها تروح مستشفى المجانين .. وجوزها ” العرّة ” حيتبرا منها ويشكي لاصحابه وبقية اهله انه عاش معاها 30 سنة وفي الأخر طلعت مجنونة!!
****************
عموما الاوضاع في مصر حاليا زي الهباب .. طبق الفول بتاع الغلابة عشان يأكل خمس افراد يطلع له ب 20 جنيه على الاقل .. الكشري زمان كنت باكله من عند جحا او سحس في وسط البلد الطبق الدبل بعشرة صاغ .. دلوقتي باكله من ابو طارق او التحرير ب 30 جنيه .. وزي ماسمعت البطاطس الكيلو منها بقى بـ 20 جنيه .. والقوطة بـ 15 والبصل مش عارف بكام .. انا بتكلم عن الحاجات الشعبية جدا جدا بتاعت الغلابة .. مبقوش قادرين يشتروها .. مجبتش سيرة اللحمة ولا الفراخ ولا السمك .. وتوفيق عكاشة ” الاهبل ” يطلع يقولك : هو انتوا همكم على بطنكم .. متستحملوا شوية .. دي اخرتها عنب .. عليا الطلاق من بيتي اخرتها عنب .. ” بالمناسبة كيلو العنب بـ 30 جنيه ” .. وانا بقوله : أخرتها ان كلنا حنروح مستشفى المجانين .. ستات ورجالة وحتى العيال الصغيرين .. بس المهم الحكومة تتشطر وتبني لها 50 مستشفى زيادة تستوعب الاعداد دي كلها .. ووحياة ابوك ياشيخ .. وحياة ابوك وامك .. مش عايزين حد يطلع لنا ويقول لنا : وانا حاجيب لكم منين .. انتوا عارفين 50 مستشفى للمجانين تكلفنا كام ؟! .. بطّلوا جنان واعقلوا .. ولا هى شوطة يعني .. واحد يجيله لوسة .. الكل يتلحس زيّه؟!
يعني ياحكومة .. جننّتي ابونا .. وكمان بتأطمينا على جناننا .. ومعكيش فلوس تبني مستشفيات جديدة ؟ .. خلاص استحملي بقى لو شفتي الناس قالعة بلبوص وماشية في الشارع تكلم نفسها .. واذا كنتي مش خايفة من الرجالة المجانين .. فنصيحة مخلصة مني : خافي اوي من الستات لو اتجننت .. ساعتها حتبيعي العاصمة الجديدة وتبني بتمنها الفين مستشفى للمجانين .. اصللك متعرفيش الست لمّا تتجنن .. ممكن تعمل ايه!!.
***********
يالا سلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *