الرئيسية / أخبار مصر / جماليات الأختلاف تفتتح  جلسات مؤتمر “هبة الأختلاف”بمكتبة الإسكندرية

جماليات الأختلاف تفتتح  جلسات مؤتمر “هبة الأختلاف”بمكتبة الإسكندرية

 من جلسات المؤتمر

**************

كتبت-هالة ياقوت

شهدت مكتبة الإسكندرية اليوم افتتاح مؤتمر “هبة الاختلاف: التعددية البنَّاءة للذات والآخر (1968)”، والذي يأتي بمشاركة مؤسسة “ريميني” للصداقة بين الشعوب بإيطاليا.

وجاءت الجلسة الأولى للمؤتمر بعنوان “جماليات الاختلاف: لقاء ريميني نموذجًا”، تحدثت فيها المهندسة هدى الميقاتي؛ نائب مدير مكتبة الإسكندرية، وذلك بالنيابة عن الدكتور مصطفى الفقي مدير مكتبة الإسكندرية، وإيميليا جوارنييري؛ رئيس مؤسسة “ريميني” للصداقة بين الشعوب بإيطاليا، والدكتور وائل فاروق؛ أستاذ الأدب العربي بالجامعة الكاثوليكية بميلانو.

وأكدت المهندسة هدى الميقاتي أن مكتبة الإسكندرية لديها عدد كبير من المشروعات والمبادرات المشتركة مع إيطاليا، وذلك منذ بداية إنشاء مكتبة الإسكندرية، حيث كانت إيطاليا من أكثر الدول الداعمة لمشروع بناء مكتبة الإسكندرية.

ولفتت إلى أن مكتبة الإسكندرية تجسد قيمة الاختلاف وأهميته، فقد تعاونت الدول والثقافات المختلفة لإنجاح تلك المؤسسة إيمانًا منهم برسالتها وأهدافها، وهو التنوع الذي أثرى مكتبة الإسكندرية بفكر متعدد يتجلى في مجموعتها من الكتب.

وقالت الميقاتي إن إيطاليا كان لها دورًا كبيرًا في إنشاء متحف المخطوطات بمكتبة الإسكندرية، حيث قدمت التدريب للمتخصصين في ترميم المخطوطات، وقد أصبح المتحف رائدًا في ترميم المخطوطات في المنطقة.

وشددت على أهمية هذا المؤتمر الذي يسعى لتعزيز قيم الحوار وقبول الآخر والاحتفاء بالاختلاف والتنوع، لافتة إلى أن هذا المؤتمر هو جزء من سلسلة مشروعات سيتم تنفيذها مع مؤسسة ريميني في المستقبل.

من جانبها، أعربت إيميليا جوارنييري؛ رئيس مؤسسة “ريميني” للصداقة بين الشعوب، عن امتنانها للتواجد في الإسكندرية ومكتبتها، لافتة إلى العلاقة التاريخية الوطيدة التي تجمع إيطاليا ومصر، خاصة مدينة الإسكندرية. وقالت إن مكتبة الإسكندرية القديمة أنشئت لتكون مركزًا يجذب ثقافات عصرها، واليوم تتخذ مكتبة الإسكندرية مسارًا ثقافيًا يسعى لاستخدام الثقافة كوسيلة للقاء والحوار بين الشعوب، وهي خبرة مشتركة مع تجربة لقاء ريميني للصداقة بين الشعوب في إيطاليا.

وأكدت أن لقاء ريميني أنشئ ليجذب كل ما هو جميل وحقيقي في العالم، فهو يسعى لتوطيد الثقافة بين الشعوب، ويحث الإنسان على أن يكتشف المصادر الحقيقية التي يجد فيها صورته ومعتقداته. وأضافت أن لقاءات ريميني بدأها مجموعة من المسيحيين في رحلة للبحث عن أشخاص وثقافات مختلفة عنهم، ورغبة في اللقاء والحوار مع الآخر.

وأشارت إلى أنه بينما تجتاح العالم مأساة الحروب والعنف، هناك منظور أوروبي جديد يختلف في قراءته للواقع، يسعى للتغلب على فكرة الخوف من الآخر، ويؤكد أن جميع إنجازات الإنسان نتجت عن المحبة وليس الخوف.

وفي كلمته، قال الدكتور وائل فاروق إن فكرة مؤتمر اليوم انطلقت من مدينة ريميني بعد زيارة الدكتور مصطفى الفقي العام الماضي ومشاركته في لقاء ريميني، ومن هنا جاءت فكرة لقاء الإسكندرية.

ولفت فاروق إلى أن لقاء ريميني للصداقة بين الشعوب هو حدث ضخم يشارك فيه 400 محاضر من 60 دولة، بالإضافة إلى مشاركة ثلاثة آلاف متطوع كل عام. وأضاف أن اللقاء شهد مشاركات رموز وشخصيات عالمية منهم البابا يوحنا بولس الثاني وهلموت كول ونصر حامد أبو زيد وعمرو موسى والدكتور مصطفى الفقي.

وأوضح أن عنوان مؤتمر اليوم يجسد خبرة لقاء ريميني الممتدة لأربعين عامًا في التأكيد على الاختلاف باعتباره هبة وسنة من سنن الله. وأكد أن اللقاء يضع الخبرة الإنسانية والإنسان في مركز اهتماماته، انطلاقًا من فكرة أن الوعي بالذات واختلافها هو الذي يحث على لقاء الآخر.

وقال فاروق إن عصر البيانات الضخمة وطوفان الصور والمعلومات الذي يحيط بالإنسان جعلنا نقوم بتنميط كل شيء حتى نتمكن من استيعابه، فأصبحنا نعيش أزمة معرفية قائمة على صناعة التنميط.

وأضاف أن المعلومات التي نتعرض لها لا تتحول لخبرة ومعرفة وفهم صحيح للعالم لأننا فقدنا قدرتنا للحكم على الأشياء، فالواقع يتحدث عن الفرد دون الالتفات لعلاقاته الاجتماعية وتجربته الإنسانية.

وشدد في الختام على أن لقاء ريميني يحتفي بالاختلاف كقيمة حاكمة، ويسعى للانتقال بالمجتمع الأفقي المهتم بالانتشار للمجتمع الرأسي الذي يجعل العمق والتعمق أهم قيمه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *