الرئيسية / رؤى ومقالات / * الأسرة الحاكمة في السعودية تُعيد عجلة التاريخ إلى الوراء !: عاطف درويش يكتب ….لهذه الأسباب يكره “آل سعود” الزعيم الراحل جمال عبدالناصر !

* الأسرة الحاكمة في السعودية تُعيد عجلة التاريخ إلى الوراء !: عاطف درويش يكتب ….لهذه الأسباب يكره “آل سعود” الزعيم الراحل جمال عبدالناصر !

* كراهية “آل سعود” لجمال عبد الناصر لا يمكن فصلها عن كراهيتهم التاريخية لمصر!
* التآمر السعودي على عبد الناصر ـ كما أظهرته الوثائق الغربية ـ عمل بالأساس على الاغتيال السياسي والمعنوي لعبد الناصر !

– جزء من خطاب الرئيس #جمال_عبدالناصر عن الرجعية العربية والانفصال يفضح فيه “آل سعود” ودورهم التآمري على مصر والأمة العربية •

– يقول الزعيم الراحل خالد الذكر جمال عبد الناصر :
“دفعوا ٧ مليون من أجل الانفصال مع سوريا •• دفعوا ٢ مليون علشان يموتوا جمال عبد الناصر •• وبيعتبروا انهم بهذا يحموا نفسهم •• ناس فى منتهى الغباء ما عندهمش ذرة من العقل •• جم بعد كده •• بعد الانفصال •• عملوا إيه ••؟!

– احنا ما هاجمناش سعود •• دا أنا حتى بعد ما دفع الـ ٢ مليون جنيه ما هاجمتوش •• ما جبتش اسمه •• وكنت يعنى باعتقد انه يمكن يرجع لنفسه ويستحي •• وبعد كده عزمناه وجا مصر •• وجا برضه عينه قوية وما اتكسفش أبداً •• ولكن كل دا كان خداع •• وكل دا كان تضليل •

– بعد الحركة الرجعية الانفصالية •• وبعد انفصال سوريا الملك سعود اعتقد انه خلاص كسب المعركة من أجل الرجعية •• وبدأ يهاجم نظامنا بدأ يهاجم العدالة الاجتماعية •• بدأ يهاجم النظام الاشتراكى ويقول دا كفر •!

= طبعاً مش معقول الناس تصدقه لأن الناس تعتقد ان الكفر هو الذى تمارسه العائلة السعودية فى السعودية •
– الكفر هو أكل أموال الناس •
– الكفر هو أخد عرق الناس •
– الكفر هو استغلال الناس •
– الكفر هو تأخر هذه البلاد •
– الكفر هو السيطرة والاستغلال والاستبداد •• لأن ديننا الإسلامي الدين الكريم •• دين العدالة والحرية والمساواة •• دين الإنسانية •• هو دين اشتراكي يدعو إلى العدالة وإلى المساواة •• الدين اللي بيدعوا إلى الزكاة •• والدين اللي بيقول إن ربع العُشر من رأس المال بيتوزع كل سنة •• هو الدين الاشتراكي الحقيقي •

– #هل_سعود_بيمثل_الإسلام •؟!

– أبداً •• الكعبة تمثل الإسلام •• أما سعود وفيصل فهم يمثلوا الكفر •• يمثلوا الردة •• يمثلوا الاستغلال •• يمثلوا الاستبداد •• هم أما بيقولوا إن الاشتراكية كفر وبيعتبروا إنهم بهذا بيحموا نفسهم •• هم بيضحكوا على نفسهم •
– مين صقف لهم؟!
– “بن جوريون”وبيردد كلامهم •• و”بن جوريون” طبعاً ضد الثورة وضد التحرر •• ليه ••؟!
– لأنه يعتبر ان القوة الذاتية معناها عودة الحق الطبيعي لشعب فلسطين •• ويعتقد ان الثورة الذاتية معناها إيه؟ ••
– معناها أن الأمة العربية ستكون سيدة نفسها •• وان اللي حصل سنة ٤٨ مش حيحصل تانى أبداً •
– طبعاً الملك سعود بهذا الهجوم •• وقعد يتمسح بالكعبة والكعبة منه براء •• يتمسح فى انه حامي الحرمين •• وهو مش حامي الحرمين •• أبداً ••
– هو مغتصب الحرمين ••
– هو مغتصب أموال الشعب ••
– الملك سعود اللي اغتصب هذه الأموال لا يمكن بأى حال أن يكون حامي الحرمين •

– للكعبة – أيها الإخوة – رب يحميها •• ولكن لا يمكن أن يكون للكعبة •• أن يكون لها حامي استغلالي •• حامي هو ملك الحريم •• وملك الجواري •• لا يمكن •• دا سبة فى اسم الدين •• سبة فى الدين الإسلامي •• الدين الإسلامي ••
– الدعاية اللي بتعمل ضد الإسلام فى الخارج هي إيه؟
– الدعاية الوحيدة اللي ضد الإسلام في البلاد الأجنبية وفي الصحف هي عن العائلة المالكة السعودية ••
– هي عن الرق فى السعودية ••
– هي عن العبيد فى السعودية ••
– هي عن الجواري فى السعودية ••
– هي عن الحريم فى السعودية •
– العرب اللي بيطلعوا بره بيشوفوا دا •• وبيشعروا ان الحكم السعودي هو السبة الوحيدة بالنسبة لنا كعرب وبالنسبة للدين الإسلامي ••
– وبعد كده بيطلعوا بيقولوا إن العدالة الاجتماعية كفر •• وإن تكافؤ الفرص والمساواة كفر •
– احنا بنقول لهم مش حتضحكوا على حد أبداً اضحكوا على نفسكم ••ولكن الشعب العربي في أي بلد عربي أو في السعودية يعلم أن الإسلام هو العدالة الاجتماعية •• وأن الحكم السعودي هو الردة وهو الكفر ••
– الشعب العربي في السعودية أو في أي بلد عربى يعلم أن الإسلام هو العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص •• ولكن الحكم السعودي هو الردة وهو الكفر •

– بعد الحركة الانفصالية اعتقد الملك سعود واعتقد فيصل واعتقدوا جميعاً ان الرجعية حتنتصر •• وإن الرشوة والأموال ممكن إنها تكسبهم المعركة •• بدءوا حملاتهم ضدنا •• وبدءوا يتمسحوا بالإسلام •• ولكن دا كله لم ينطل على حد •• لم ينطل على حد هنا •• ولم ينطل على حد فى جميع أنحاء الأمة العربية •• لأن كل الناس فى أنحاء الأمة العربية تعلم من هو سعود •• ومن هو فيصل •• ومن هي الأسرة الحاكمة السعودية •• وأن الحكم في السعودية هو حكم الإقطاع •• هو حكم الاستبداد •• هو حكم السيطرة •• هو حكم الاغتصاب •• وإن مافيش تكافؤ فرص •• مافيش عدالة •• مافيش مساواة •• بل فيه سرقات •• وان أموال الشعب تنهبها هذه الأسرة الحاكمة •• وان الشعب يطالب بحقه •

– لم ينطل هذا الكلام •• قعدنا ٣ أشهر سنة ٦١ نسمع هذا الكلام من إذاعة الملك سعود وما رديناش •• وهو اعتبر ان هو أصبح بطل •• وانه يستطيع انه يرجّع عجلة التاريخ إلى الوراء •• قعدنا لغاية ديسمبر •• أول مرة ردينا عليهم في ديسمبر •• النهارده بيصوتوا لي •• بيصوتوا بيقولوا إن الجمهورية العربية هي اللى بتشتمنا •• بيروح فيصل بيبعت “لكيندى” ويقول بيشتمونا ويهاجمونا فى الإذاعة •• وبيجروا بيستغيثوا بالأمريكان •• ويقول لهم الحقونا ثبّتوا العرش السعودي •
– طب واحنا مالنا ما انتم عملتم رجالة •• وابتديتم تشتمونا ٣ أشهر •• بتعيطوا ليه دلوقت؟!
– بعدين انتم اللى ساعدتونا على أن نكتشف أن لا تعايش ولا مهادنة مع الرجعية •• وأعلنا ان مافيش مهادنة مع الرجعية •• بس الرجعية هي اللى أعلنت قبلنا ان مافيش مهادنة مع الاشتراكية •• لأن الرجعية تعتقد أن الاشتراكية هي القضاء عليها •• على استغلالها •• على سلطانها •• وعلى تحكمها وسيطرتها •
– هجومنا على الحكم السعودى معناه نحن نؤيد آمال الشعب العربى في الجزيرة العربية ••
– نؤيد حق الشعب العربى في الجزيرة العربية •• معناه ان احنا ننحاز للشعب العربي فى الجزيرة العربية ضد استبداد حكام السعودية وضد استغلالها ••وأعلنا ان المعركة بيننا وبين الرجعية معركة مستمرة •• وقلنا برضه – سنتها – إن الإمام أحمد برضه بدأ – بالاتفاق مع الملك سعود – يهاجم الاشتراكية بالشعر ••وان الملك سعود هاجمنا أيضاً في إذاعته •• سيبناهم ٣ أشهر وبعدين ردينا عليهم ••
– فى ردنا عليهم معناه ان احنا كنا ننحاز إلى آمال الشعب •• إلى مبادئ العدالة الاجتماعية •

#آل_سعود_وموقفهم_من_الثورة_اليمنية

– لما قامت الثورة اليمنية ونجحت لم يرض هذا سعود •• بدأ سعود يجمع قواته •• بدأ سعود يجمع فلول العائلة المالكة التي سقطت فى اليمن وبدء يشن عدوان حقيقى على اليمن •
– إذن الثورة اليمنية والشعب اليمني تعرض فى النصف الأول من أكتوبر – حوالي ١٠ أكتوبر – بدأ يتعرض إلى عدوان منظم من المملكة السعودية أو بالأحرى من العائلة المالكة السعودية •• لأن أنا على ثقة ان الشعب العربي فى السعودية لا يرضى بهذا •• لأن الثورة فى اليمن مش بس تعبير عن آمال الشعب اليمنى •• ولكنها تعبير عن آمال الشعب السعودى الذي كبت •• وعانى من السيطرة وعانى من القوة الغاشمة •
– إذن العيلة المالكة السعودية، الملك سعود والملك فيصل، زي ما احنا فاهمين النهارده انه بقى ملك •• الملك فيصل! الاتنين مع بعض •• وبقية العائلة بتدافع عن مصيرها وبتعتقد إن بقاءها هو في القضاء على ثورة اليمن •
– وبهذا – أيها الإخوة – تعرضت ثورة اليمن لعدوان خارجي •• وطبعاً فى نفس الوقت كانت إنجلترا تظهر عداوتها لثورة اليمن •• الحكم البريطاني كان أظهر عداوته لثورة اليمن •• وكان فى نفس الوقت يتمنى لهذه الثورة أن تنتهي أو أن تفشل •• اتحدت المصالح •!
– فى نفس الوقت بدأت إسرائيل تبين •• ان كل واحد طبعاً كان يتتبع ما تكتبه صحف إسرائيل •• أو ما تقوله إذاعات إسرائيل بيشعر ان ثورة اليمن حرقتهم شوية فى إسرائيل •• لأن طبعاً تحرر الشعب العربي معناه إيه؟
– زى ما قال “بن جوريون” الجمعة اللى فاتت •• وزي ما قالت إحدى الصحف الجمعة اللى فاتت، قال:
– إن تحرر الشعب العربي معناه تطويق إسرائيل •• معنى كده يعني ان إسرائيل مش مطوقة •• قالوا إن تغيير الأوضاع العربية معناه التأثير على إسرائيل •• وان أي تغيير بيؤثر عليهم حتى تغيير اليمن بيخلي “بن جوريون” ووزيرة خارجيته “جولدا مائير” بيلطموا وبيبكوا على البدر •• وبيبكوا على سعود ••
– احنا يهمنا انهم يبكوا على طول •• وكل كام شهر يبقى لهم محزنة يبكوا فيها •

– طبعاً ثورة اليمن قلقت الإنجليز •• قلقت سعود •• قلقت الرجعية العربية كلها •• وقلقت إسرائيل •
– وفى ١٠ أكتوبر – حوالى ١٠ أكتوبر – شعرنا أن الثورة اليمنية – ثورة الشعب اليمنى – تتعرض لعدوان خارجي يهدف إلى القضاء على هذه الثورة ••وكان علينا واجب كبير •• علينا واجب أن ندافع عن حق الشعب اليمني فى الحياة، أن ندافع عن حق الشعب اليمني فى الثورة •• احنا هنا شعب الجمهورية العربية المتحدة اللي وجد فرصة أن ينتصر •• واللى انتصر بعون الله فى جميع معاركه •• عليه دين كبير نحو الأحرار فى كل مكان ••
– كان علينا – أيها الإخوة – فى هذا أن نتمشى مع مبادئنا ••ونتمشى مع أهدافنا •• ونتمشى مع طبيعتنا •• وأن نتعاون مع الشعب اليمني الثائر ••الشعب اليمني اللى وقف معانا فى جميع معاركنا ••والشعوب العربية وقفت معانا فى جميع معاركنا •• الشعوب العربية تكاتفت معانا فى جميع معاركنا •• علينا واجب كبير لا غنى عنه بأى حال من الأحوال •• ما بنقولش إنه مساعدة •• بنقول إنه واجب فى رقابنا تجاه الشعب العربي فى جميع أنحاء الأمة العربية أن نؤكد لهم معاونتنا وأن نساعد فى تدعيم حقه •• وكان علينا أن نساعد الشعب اليمني فى تدعيم حقه فى الثورة ضد العدوان الخارجي •
– وبهذا توجهت إلى اليمن طليعة من قواتنا المسلحة لتدافع عن المبادئ اللى آمنتم بها •• عن المبادئ التى أعلنتوها •• طليعة من أبنائنا •• طليعة من إخواننا علشان تقاتل •• بتقاتل ضد إيه؟
– بتقاتل ضد الرجعية ••
– بتقاتل ضد الاستعمار ••
– بتقاتل من أجل حق الشعب اليمني في الثورة ••
– تقاتل ضد العدوان ••
– بتقاتل أيضاً لحماية معركتنا ••
– معركتنا الطويلة اللي احنا كسبناها واللي احنا بندعمها ••
– معركتنا فى اليمن النهارده تأييداً للشعب اليمني هي تثبيت لاستقلالنا •• هي تدعيم لانتصاراتنا •• هي تثبيت لانتصارات الأمة العربية كلها •• هى دفع للأمة العربية كلها حتى ترفع عن رأسها السيطرة القديمة ومناطق النفوذ •• وحتى تتجه إلى مستقبل خالص لها من إرادتها ومن نفسها ومن روحها •• مستقبل تشعر فيه أنها تحررت وحررت قوتها الذاتية •

– الرجعية اللي كانت بتعتقد انها فى ١٠ أيام أو فى ١٥ يوم ستستطيع أن تقضي على الثوار فى اليمن •• وتستطيع أن تقضي على حق الشعب اليمني فى الثورة •• وتستطيع أن تعيد الحكم الرجعي •• وبهذا تحمي جنبها •• وتحمي مصالحها •• وتحمي مصالح الاستعمار •• وتحمي مصالح إسرائيل •
– راحت قواتنا هناك وهى تحارب جنباً إلى جنب مع قوات الجمهورية العربية اليمنية الثائرة •• مع الشعب العربي اليمني الثائر •
– راحت قواتنا هناك وهي تدافع عن المبادئ وعن المثل العليا ••
– راحت قواتنا هناك وهى تخوض أشرف معركة •• لأنها معركة فيها إنكار الذات •• معركة بيتمثل فيها كل المثل العليا لهذا الشعب •• معركة تتمثل فيها طبيعتكم ••
– رحنا هناك بنحارب من أجل الحرية •• نحارب من أجل تدعيم الثورة •• نحارب من أجل الاستقلال •• نحارب من أجل القضاء على الرجعية •• نحارب من أجل العدالة الاجتماعية لإخواننا فى اليمن •
– طبعاً أعداؤنا بينكروا كل هذا •• ويقولوا إن دا توسع ••وإن دا استعمار •• طبعاً هم حيقولوا إيه؟!
الملك سعود حيقول إيه؟!
والملك فيصل حيقول إيه ؟!

– ما أنا باقول الملك سعود والملك فيصل •• فيه ملكين •• واحد في لوزان وواحد قاعد في مكة ••
والرجعية حتقول إيه؟!
وإسرائيل بتقول إيه؟!
طبعاً إسرائيل بتقول توسع واستعمار •

– العالم العربي والأمة العربية بلغت درجة كبيرة من الوعي بحيث انها تعرف مين هم أعداؤها ومين هم أصدقائها ••
تعرف فين مصلحتها ••
تعرف فين الطريق السليم ••
تعرف فين طريق المبادئ ••
تعرف فين طريق المثل العليا •

– نحن نحارب – أيها الإخوة – فى اليمن من أجل الشعب اليمني •• من أجل المبادئ اللي أعلناها •• ومن أجل المثل العليا التى آمنا بها •• ومن أجل تضامن الحرية والحياة •• ومن أجل حق الأمة العربية فى الحرية والحياة •• ومن أجل القوة الذاتية •• ومن أجل التطور •• ومن أجل معاركنا للتخلص من الاستعمار والصهيونية •• لن نتخلص من الاستعمار ولن نتخلص من الصهيونية إلا إذا تخلصنا من الرجعية ••وتخلصنا من الاستغلال •• لأن الرجعية هي الحليف الطبيعي للاستعمار •• الحليف الطبيعي للصهيونية •• الرجعية هى الحليف الطبيعي للاستعمار والحليف الطبيعي للصهيونية •
– امبارح اللى كان يسمع إذاعة سعود •• ويسمع إذاعة “بن جوريون” •• ويسمع راديو لندن •• يلاقيهم الاتنين بيقولوا كلام واحد •• بيرددوا نفس الكلام الاستعمار وإسرائيل والرجعية •
– بهذه المعاونة وبإرسال قوات إلى اليمن أمنت ثورة اليمن من الغدر السعودي ومن العدوان السعودي •• اللى بدأ بالعدوان هو سعود •• كلنا عرفنا هذا الكلام •• الشعب العربي فى الجزيرة العربية كان ضد هذا •• وضربوا المثل على دا بالطيارين الأحرار من السعودية حينما رفضوا أن يخدموا الخطط العدوانية لحكام السعودية •• وادونا المثل ان الشعب العربي فى كل مكان هو الشعب الطيب •• هو الشعب المضحي •• هو الشعب الذى لا يرضى بأى حال من الأحوال أن يخدم أهداف الرجعية •
– خطة سعود وفيصل من بعده والاستعمار انهم يجيبوا يمنيين يدربوهم في نجران وجيزان وفي الطائف وفي بعض المناطق زى أبوالعريش والحتت اللى على حدود اليمن •• ويطعموهم بفنيين سعوديين يلبسوهم حتى يمنيين، ويبدءوا معركة أو يسيروا فى معركة من أجل ضرب الثورة اليمنية •• وبعدين يطلع فيصل ويقول احنا ما بنعملش حاجة أبداً •• فيصل أكبر كداب في هذا الكلام ، ليه؟

– طبعاً احنا عندنا معلومات كاملة عن كل ما يحدث •• جابوا ٢٠ ألف بندقية من باكستان أخيراً •• نقلوا فى طيارات ونقلوهم من باكستان سراً •• وطبعاً باكستان فى هذا بتشتغل مع حلف جنوب شرق آسيا ومصالحها يمكن ماشية فى هذا مع السعودية •• وبعتوا الطيارات بطريقة سرية •• وكل يوم كانت بتيجى طيارة توصل إلى مطار الطايف •• فيها يمكن ٥٠٠ بندقية •• وصلوا لهم ٥٠ مليون طلقة من مطار الطايف ••
– فيصل الكذاب اللى بيقول انه ما بيتدخلش فى اليمن بينقل هذه الأسلحة إلى جيزان وإلى نجران •• بينقلها بالنص •• نصها بيروح جيزان ونصها بيروح نجران •• معاها عدد كبير من الذخيرة •• وبعدين بيجيبوا يمنيين بيسلحوهم •• ومعاهم بعض السعوديين ويتسللوا فى الوديان ويدخلوا إلى اليمن علشان ضرب الثورة اليمنية •• وهم بيعتبروا بهذا إنهم بيخدعوا الناس •• ويقولوا ان احنا مالناش حد •• طيب الثورة اليمنية قعدت ١٠ أيام قبل ما يتحرك سعود ماكانتش طلقة أو رصاصة واحدة أطلقت فى هذه الأيام •• كل الطلقات اللى بتطلق النهارده فى اليمن طلقات بأموال سعودية •• الأموال اللى اغتصبها سعود وفيصل من الشعب السعودى •• وعايزين يضربوا بها ثورة اليمن •

– الملك سعود وفيصل اشتروا أسلحة من بلجيكا •• ونقلوها بطيارات إنجليزية إلى الطايف ومن هناك أيضاً ودوها إلى نجران وجيزان علشان يدفعوا لبعض القبائل •• قدروا يشتروا بعض القبائل على الحدود – اللى هى قبائل باستمرار كان سعود بيدفع لها رشاوى – وادوها قرشين واستطاعوا بهذا •• قبائل قليلة •• لأن أكبر قبائل على الحدود هى قبائل حشد وباكيل أيدت الثورة اليمنية وتصدت للعدوان السعودى واستطاعت أن توقع به خسائر •
– هذا هو العدوان الذى تتعرض له الجمهورية اليمنية •• قواعد العدوان فى جيزان ونجران •• تتنقل الأسلحة من الطايف أو من جده إلى جيزان ونجران •• إما بالطيارات •• أو بالأسلحة تتنقل القوات •• بتتعمل مراكز تدريب لبعض اليمنيين اللى موجودين فى السعودية •• يدوهم رشاوى ويدوهم أموال ثم يدفعوهم لضرب ثورة اليمن •
– هل يمر هذا بدون عقاب؟ •• أبداً •• لا يمكن أن يمر هذا بدون عقاب •• المعتدى يجب أن يتحمل وزر اعتدائه •• المعتدى يجب أن يتحمل نتيجة عمله •• ونحن نؤيد ونعضد الجمهورية اليمنية •• ونعضد ونؤيد حق الشعب اليمنى فى الثورة •
– فيصل قاعد ورا الحدود ومطمئن •• وعامل قواعد عدوان فى نجران وجيزان وبيهجم منها على اليمن •• بيبعت منها قوات وبيبعت أسلحة ومش عايز حد يقرب له •• ولو حد قرب له بيصوت ويعيط ويبعت يشتكى •• ويقول الحقوا ضربونا بالطيارات وقامت علينا غارات •
– اللى بيعتدى يجب أن يعاقب •• اللى بيعتدى ويتآمر وفاكر ان الناس مش شايفاه لازم إنه يعرف انه بيكدب على الناس •• وكل الناس كاشفاه •• وكل الناس عارفاه •
– قوات الجمهورية العربية المتحدة وقوات الجمهورية اليمنية النهارده موجودة على حدود المملكة العربية السعودية •• لا هدف لنا – أيها الإخوة – لا هدف لنا بأى حال من الأحوال ان احنا نعتدى على الشعب العربى فى الجزيرة العربية لأن احنا نعتبر الشعب العربى فى الجزيرة العربية جزء من الشعب العربى الكبير •• ولكنه نتيجة التحكم ونتيجة التسلط ونتيجة الحكم السعودى يدفع دفعاً •• يدفع دفعاً من أجل الاعتداء على الثورة اليمنية •
– فيه عدد كبير طبعاً – زى ما عرفتوا واتنشر فى الصحف – من القوات اللى دفعوها انضمت إلى الثورة اليمنية •
– إذن البادئ بالعدوان هو سعود وفيصل •• والمستمر فى العدوان هو سعود وفيصل •• فى ديسمبر الماضى قلنا ان احنا مستعدين نسحب قواتنا من هناك •• بس بشروط :

– الشرط الأول: أن ينتهى العدوان السعودى، وتنسحب القوات السعودية من جيزان ونجران •• ويوقف التسلل وتمويل السلاح اللى بيعطى للبدر المهدى •• بيطلع طبعاً فيصل بيحاول يعمل مناورات •• وبيتكلم من يومين وبيقول انضربت نجران •• طيب هو عايز نجران تبقى قاعدة للعدوان ولا تتعرض للعقاب؟! •• لا يمكن بأى حال من الأحوال ان واحد يقوم بعدوان ولا يتعرض للعقاب •• لابد من العقاب •• لابد من العقاب لقواعد العدوان، المعتدى يجب أن يعاقب •• بيعلن إيه بقى فيصل؟
بيحاول يستجدى الشعب السعودي •• وبيحاول يبكي للشعب السعودي •• وبيحاول يتمسكن للشعب السعودي •• طبعاً الشعب السعودي فاهم كويس قوي أكتر ما أنا فاهم •
– بيقول لهم: حنعمل مراكز تدريب •• دا فيه عدوان على بلدنا وعدوان على كرامتنا •• حنعمل مراكز تدريب وبنفتح مراكز التدريب •• وبعد يومين اللى عرفناه ان ماحدش راح مراكز التدريب •• لأنهم عارفين ان فيصل في هذا الكلام بيحاول يخدعهم ويضللهم •• وهم عارفين الكلام اللى باقوله دا ••عارفينه أكتر مني •
– ليه بقى مراكز التدريب اللى حتفتح دى؟
طبعاً بيقول للدفاع •• للدفاع عن السعودية •• طيب حصل لها إيه السعودية؟!
بيقول تعرضت للعدوان •• امتى تعرضت للعدوان؟
– هل السلال أو اليمن قالوا حنعتدى على السعودية؟
– هل هم اعتدوا على السعودية؟
– هم بيقولوا بس ربنا يكفينا شركم وسيبونا فى حالنا •• واحنا مالناش دعوة بكم من أول يوم •• ولكن طبعاً الملك سعود – الطماع – وفيصل يروا التحرر •• موجة التحرر وموجة التقدم بتهددهم •• وتهدد الحكم الملكى فى السعودية •• فلابد من أجل الحفاظ على رقابهم انهم يقضوا على الثورة اليمنية •

– إذن العدوان من السعودية •• فيصل بيطلع يعيط ويتكلم فى الراديو من يومين وبيتذلل ويتمسكن للملك سعود •• ويقول الحقوا أرض الحرمين حصل عدوان عليها •• احنا بنقول إن الحرمين من فيصل براء •• ومن سعود براء •• الحرمين هى أرض الله •• وكل اللى يمكن المسلمين بيشتكوا منه ان العيلة المالكة السعودية أساءوا إلى الحرمين •• وأساءوا إلى هذه الأرض المقدسة •• وكل دا كنا بنعتبره سبة فى جبيننا كمسلمين •• وسبة فى جبيننا كعرب •

– بيقولوا إن فيه أطماع للمصريين •• عاوزين ياخدوا السعودية •• احنا بنقول ان احنا لا ننوى العدوان على السعودية •• ولكنا نقابل العدوان بالعدوان •• والمعتدى يجب أن يلقى جزاءه •• وقد قررنا أن نؤيد ثورة اليمن وحق الشعب اليمنى فى الثورة •• وسنسير فى هذه السياسة •

– هو أنا أما سمعت البيان أول امبارح سمعت ان بيقولوا فيه بيان من فيصل بيعلن التعبئة وبيقول فيه عدوان •• قعدت أقول إيه العدوان اللى على السعودية •• فيه عدوان حصل على السعودية حقيقى بس من كام سنة •• عدوان على “البوريمي” أخدوا منه الإنجليز واحة البوريمي •

– عمل إيه فيصل وعمل إيه سعود لما اتاخدت منهم واحة البوريمى؟!
– كلهم عملوا أرانب ولا واحد فتح بقه •• ولا واحد اتكلم •• ولا واحد عمل يعنى حاول إنه الحق المسلوب يستولى عليه •
– أنا كنت فاهم ان التعبئة دى لاسترداد البوريمي •• العدوان واقع أيوه فى السعودية •• واقع على البوريمي •• والأرض اللي اغتصبت من المملكة السعودية – زى ما بيقولوا – هي واحة البوريمي •• والإنجليز دخلوا خدوها •• والملك سعود قعد ما فتحش بقه •• وفيصل ما فتحش بقه •• قعدوا يتفاوضوا معاهم وانتهت المفاوضات على لا شيء •• كنت فاهم إن التعبئة دي علشان استرداد البوريمي •
– وهو إذا كان الملك سعود يعني عنده نفس علشان يحارب •• طيب ما كان راح استرد البوريمي •!
– هو بس عايز يتشتطر على السلال بعد الثورة فى اليمن •• وشايف ان هو ممكن يقضي على الثورة زي ما عملوا مرة قبل كده فى سنة ٤٨ أما أيدوا الإمام أحمد ضد الثورة •

– اللي حاصل على اليمن من السعودية عدوان •• وإذا كان فيه معركة الملك سعود عايز يحاربها •• وإذا كانت فيه معركة فيصل عايز يحاربها ضد العدوان •• فبنقول له:
– إن العدوان موجود فى بلدك ••
– والاغتصاب موجود فى بلدك ••
– والاستعمار استولى على جزء فعلاً من بلدك ••
– وإن واحة البوريمي ضاعت منذ سنوات وإنكم قصرتم ••وخير لكم إنكم توجهوا كل هذا الجهد من أجل استرداد الأرض المغتصبة •• والأرض اللى أخدها الاستعمار •• ويومها بنبقى نقف لكم ونؤيدكم •• ونجد إن شعب الجمهورية العربية المتحدة بيؤيد الشعب العربي من أجل استرداد حقوقه •• ومن أجل القضاء على الاستعمار” •

= والسؤال الذي يطرح نفسه الآن هل الكراهية كانت ضد عبدالناصر فقط أم أنها كانت ولاتزال ضد الشعب الذي أنجبه ••؟!

– للإجابة عن هذا السؤال بجب أن نعود لتاريخ العلاقات المصرية السعودية ووثائقه •• والذي يحدثنا عن إن علاقة آل سعود بجمال عبد الناصر •• لا تنفصل بأية حال من الأحوال عن علاقتهم بمصر •• وكراهيتهم لجمال عبد الناصر لا يمكن فصلها عن كراهيتهم التاريخية لمصر والتي تمثّل عقدة تاريخية ثابتة ودائمة لديهم منذ إسقاط الجيش المصري بقيادة إبراهيم باشا عام 1818م لدولة آل سعود الأولى في الدرعية •• وأَسر أميرهم وسجنه في سجن القلعة •• واستمرت الكراهية حتى اليوم وإن اتخذت أشكالاً مختلفة ومتطورة مع طبيعة الزمان •• لذلك نجدهم لا يتورعون عن الرقص طرباً كلما ألم بهذه البلاد شر •• وهو عين ما جرى بعد هزيمة 1967 حين نقلت الأنباء أخباراً مؤكدة عن قيام الأسرة السعودية الحاكِمة بإقامة الاحتفالات وذبح الخِراف والرقص سعادة بهزيمة مصر في تلك الحرب العدوانية عليها ••!
– إذن لا يمكن بأية حال أن نفصل بين الأمرين: كراهية عبد الناصر وكراهية مصر •• ذلك كان وسيظل ديدبان حكام السعودية واستراتيجيتهم الثابتة نحو مصر في كافة العهود •• وإن كانت كراهية عهد عبد الناصر هي الأشد بينهم جميعاً •• وذلك للأسباب التالية :

أولاً: كان عبد الناصر بالنسبة لآل سعود أشرس عدو واجهوه طيلة حُكمهم منذ إنشاء المملكة عام 1932 وحتى وفاة عبد الناصر عام 1970 •• وذلك لما مثله من دور قومي مؤثر ضدّ عملاء أميركا التاريخيين في المنطقة، والذين تأتي دولة آل سعود في طليعتهم •• ولما مثله من تهديد جدي لأدوارهم في المنطقة وبخاصةٍ تجاه (اليمن وفلسطين والعراق) •• ومن هنا انطلقت المؤامرات السعودية ضد عبد الناصر بدءاً بتوريطه في حرب اليمن بعد ثورتها في 26/9/1962 •• واستنزاف جيشه فيها ليسهل بعد ذلك هزيمته عام 1967 •• ومروراً بالمؤامرات الانقلابية ضده وضد مشاريعه الوحدوية (مثل مشروع الوحدة السورية المصرية (1959- 1962) •• ودفعهم الأموال لتجنيد العملاء بما في ذلك عملاء ومرتزقة بريطانيين وإسرائيليين لضرب عبد الناصر والتآمر على مشاريعه القومية ••وانتهاءً بما نشر عن قتلهم عبد الناصر جسدياً من خلال وضع السم له في علاج المفاصل الذي كان يعاني منه عبر أطباء لهم علاقة بالسعودية آنذاك (1970) •

ثانياً: لقد كشفت وثائق المخابرات الأميركية والبريطانية والإسرائيلية التي نشرت حديثاً عن حقائق هامة تتعلق بدور خطيرٍ قام به الملك فيصل بالتنسيق مع أميركا قبل حرب 1967 للتآمر على عبد الناصر وهزيمته •• وكشفت عن اتصالات سرية أجراها السعوديون بالإسرائيليين بهدف دعمهم مباشرة أو من خلال واشنطن لضرب عبد الناصر وتحجيم دوره القومي •• وفرض الهزيمة المعنوية عليه بعد الهزيمة العسكرية عام 1967 وهو ما جرى فعلياً •• إلا أن عبد الناصر حاول أن يقاوِم ويستردكرامة بلاده المهدورة •• واستطاع إعادة بناء القوات المسلحة على أسس وطنية وعلمية رفيعة مكنتها من شن حربِ الاستنزاف التي استمرت من 1967 حتى 1970 •• ثم مكنتها لاحقاً من شنّ حربِ 1973 والانتصار فيها بعد أن اكتمل الاستعداد لها •

ثالثاً: إن التآمر السعودي على عبد الناصر ـ كما أظهرته الوثائق الغربية ـ وكما فضحته صحافة العدو الصهيوني ذاتهاـ عمل بالأساس على الاغتيال السياسي والمعنوي لعبد الناصر •• وامتد إلى محاولات المؤامرات المزعزعة للاستقرار الوطني العام ولشخص عبدالناصر أيضاً •• وفي هذا السياق قامت السعودية منذ 1952 وحتى 1970 بتنفيذ 11 محاولة تخريب ضد عبد الناصر ونظام حكمه •• ورغم فشلها جميعاً إلا أنها تركت آثاراً سلبية على تطور العلاقات المصرية السعودية لم تندمل بعد •

رابعاً: إن العقدة النفسية والسياسية لدى آل سعود ضد عبد الناصر •• والمصريين •• والتي نسميها نحن ب(عقدة الدرعية ) نسبة لدور المصريين كما أشرنا في إسقاط أول دولة سعودية أسست عام 1818 م •• ظلّت ملازِمة لهم حتى يومنا هذا •• وهو ما يتبدى واضحاً في طريقة تعاملهم المُهين مع العمالة المصرية في بلادهم •• والذين يشربون (الذل) يومياً باسم نظام الكفيل المُخالِف للإسلام ولحقوق الإنسان في كافة المواثيق الدولية •• وبتعمد الحُكم السعودي خاصة مع مجيء الأمير المُتعجّل والمُتقلّب في قراراته وسياساته •• محمّد بن سلمان لصدارته •• أن يهينوا مصر ودورها القومي في كل مناسبة سياسية أو دينية •• والشواهِد على ذلك عديدة •• مُتناسين عن عمد أفضال مصر عليهم •• ليس فحسب سياسياً بل وشعبياً واجتماعياً منذ مئات السنين •• ومن منا لا يتذكر (المحمل المصري) الذي كان يذهب إلى مكة محمّلاً بالخيرات •• وبكسوة الكعبة المشرّفة منذ عصر سلاطين المماليك والدولة العثمانية وعصر أسرة محمّد علي باشا حتى آخر احتفال بخروج المحمل عام 1962م •• ومَن ينسى أفضال ملايين المصريين الذين ذهبوا إلى تلك البلاد ليُعمِّروها بعد أن كانت خراباً قبل وبعد طفرة النفط الذي غيّر القلوب والعقول معاً •• وبعضهم استشهد وهو يُعمِّر تلك البلاد •• والبعض الآخر استشهد تحت ضرب السياط (نظام الجَلْد) لأنه حاول أن يثور لكرامته وكرامة بلده أو يطالب بأدنى حقوقه •• ومع ذلك يتناسى الحُكم السعودي هذا جميعه ولا يذكر إلا عقدة الدرعية •

– على أية حال •• إن كراهية آل سعود لعبد الناصر •• والتي تمثّلت في عشرات المواقف والسياسات تؤكّد في جوهرها إننا إزاء قانون تاريخي ثابت ودائم في هذه المنطقة، قانون يقوم على مُعادلةٍ استراتيجية تقول :
( إذا قام أو صعد الدور المصري الاقليمي والدولي لابد وأن يتراجع وينكمش الدور السعودي •• والعكس صحيح •• إذا تراجع الدور المصري •• تقدَّم الدور السعودي بكل مثالبه وتبعيّته لواشنطن وتل أبيب) •!

– بهذا المعنى نستطيع أن نفهم جوهر كراهيّتهم لعبد الناصر •• ولمصر القوية •!

* حمى الله مصر •• رحم الله عبدالناصر وجزاه خير الجزاء بما قدمه لمصر وللأمة العربية •

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *