الأربعاء , ديسمبر 12 2018
الرئيسية / فيس وتويتر / عمر حشيش يكتب …نائبة بالبرلمان الكويتى تتطاول على الوزيره “النبيله”وتحرض ضد الدوله المصريه و المصريين فى الكويت

عمر حشيش يكتب …نائبة بالبرلمان الكويتى تتطاول على الوزيره “النبيله”وتحرض ضد الدوله المصريه و المصريين فى الكويت

“صفاء الهاشم ” هذه النائبه الوضيعه المتسلطه العاه….. وهذا اقل ماتوصف به اعتادت التطاول على مصر و المصريين و التحريض ضدهم
يجب التصدى لمثل هذه الحشرات, وتعريفهم بمافعله المصريين وقت احتلال دولتهم و قبل ان تمتلئ خزائنهم بدولارات البترول وخيانات العرب
صدقتى ايتها الحشره حين قلتى ” ان كنتوا نسيتوا اللى جرى هاتوا الدفاتر تنقرا “
تعالى ياجاهله يامتسلطه اقرأ لكى بعض من ” دفاترنا”
عيب عليكى و الله ان تنكرى خير المصريين عليكم , وان تزرعى الفتنه بين الشعبين
هذه هى مصر العظيمه……. فمن أنتى و أأنتم؟؟؟؟؟؟
يُخطئ من يقيّم الأفراد قياساً على تصرفهم في لحظه من الزمن أو فعل واحد من الأفعال
ويسري ذلك على الأمم, فيخطئ من يقيّم الدول على فتره من الزمان,
وهذا للأسف سوء حظ مصر مع مجموعة من الجهال العرب
الذين لم يعيشوا فترة ريادة مصر.
تلك الفترة كانت فيها مصر مثل الرجل الكبير تنفق بسخاء وبلا امتنان وتقدم التضحيات المتوالية دون انتظار للشكر.
هل تعلمى يا ابنتى أن جامعه القاهرة وحدها
قد علمت حوالي المليون طالب عربي ومعظمهم بدون أي رسوم دراسية؟
بل وكانت تصرف لهم مكافآت التفوق مثلهم مثل الطلاب المصريين؟
هل تعلمى أن مصر كانت تبعث مدرسيها لتدريس اللغة العربية للدول العربية المستعمرة حتى لا تضمحل لغة القرآن لديهم, وذلك كذلك على حسابها؟
هل تعلمى أن أول طريق مسفلت من جدة إلى مكة المكرمة كان هدية من مصر؟
هل تعلمى ان حركات التحرر العربي كانت مصر هي صوتها وهي مستودعها وخزنتها.
– هل تعلمى كما قادت حركات التحرير فأنها قدمت حركات التنوير. كم قدمت مصر للعالم العربي في كل مجال، في الأدب والشعر والقصة وفي الصحافة والطباعة وفي الإعلام والمسرح
وفي كل فن من الفنون ناهيك عن الدراسات الحقوقية ونتاج فقهاء القانون الدستوري.
جئني بأمثال ما قدمت مصر؟
هل تعلمى انه ليس منذ القرن الماضي فحسب،بل منذ القرن ما قبل الماضي كان لمصر دستوراً مكتوباً.
هل تعلمى يا ابنتى ان شعبها شديد التحمل والصبر أمام المكاره والشدائد الفردية،لكنه كم انتفض ضد الاستعمار والاستغلال والأذى العام.
خلى بالك يا ابنتى مصر تمرض ولكنها لا تموت إن اعتلت ومرضت اعتل العالم العربي وان صحت واستيقظت صحوا
فاكره اللى حصل ده يا ابنتى
مأساة العراق والكويت,فقد تكررت مرتين في العصر الحديث,
في أحداها قتلت المأساة في مهدها بتهديد حازم من مصر للزعيم عبد الكريم قاسم حاكم العراق
عندما فكر في الاعتداء على الكويت, ذلك عندما كانت مصر في أوج صحتها.
أما في المرة الأخرى فهل تعلم كم تكلف العالم العربي برعونه صدام حسين
في استيلاءه على الكويت؟.
هل تعلم إن مقادير العالم العربي رهنت لعقود بسبب رعونته
وعدم قدرة العالم العربي على أن يحل المشكلة بنفسه.
هل تعلمى يا ابنتى ان لمصر قدرة غريبة على بعث روح الحياة والإرادة في نفوس من يقدم إليها.
انظرى إلى البطل صلاح الدين, بمصر حقق نصره العظيم.
لله درك يا مصر العروبة
إن ما تشاهدونه من حال العالم العربي اليوم هوما لم نتمناه لكم. وأن كان هو قدرنا, فانه اقل من مقدارنا واقل من مقدراتنا.
أيها الجهال العرب أعيدوا تقييم مصر.
ثم أعيدوا بث الإرادة في أنفسكم
فالحياة أعظم من أن تنقضي بلا إرادة.
أعيدوا لمصر قوتها تنقذوا مستقبلكم
الكويت .. كانت مصر تبعث بالعمال والمدرسين والأطباء والموظفين لمساعدة الأخوة بالكويت , بأجور مدفوعة من مصر .. ليبيا .. كانت جزأ من وزارة الشؤن الأجتماعية المصرية ..
كل هذا لم يكن منة من مصر , لكن كان دعما وواجبا وطنيا لأشقائها العرب ,
هذه هى بعض من دفاترنا فماهى دفاتركم ايتها الجاهله السليطه
مذكرات الثورى العظيم ,
هذه هى مصر الصابره الامنه المؤمنه المحتسبه
يأيها السفهاء يامن تتطاولون على مصر وشعبها
هذه هى مصر العظيمه……. فمن أنتم؟؟؟؟
هذا ماقدمته مصر للعرب والعالم….. فماذا قدمتم؟؟؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *