الرئيسية / كتاب وشعراء / نجم الساحل الطارق .. شعر : حامد الشاعر

نجم الساحل الطارق .. شعر : حامد الشاعر

نجمنا في سماء العلى الطارق

نوره العين في الظلمة الحارق

سيد الساحل الحلو يسبي العدى

يده في المدى تقطع السارق

أنت فينا مسيح الهدى في الردى

وجهه الدهر يا صاحبي المارق

في الوغى الفارس الحر وجه المنى

يشتهي النصر منه هو الواثق

من يسير الهدى في مدى دربه

عنه يرضى بأمر الرضا الخالق

،،،،،،،،،

زينه منه غارت بدور الدجى

حسنه في تماهي المدى الفائق

يفتدي كالمسيح الورى في الحمى

و الثائر الحر و الصابر السامق

في حمى صاحبي بالغنى نغتني

خيره الشر يمحو هو السابق

بينه في مداه و بين المنى

فالزمان الذي قد طغى العائق

نحتمي عنده من تعدي العدى

 برجه في سمو العلى الشاهق

،،،،،،،،،

روضه بالشذا يعبق المزدهي

في الغنى غصنه المثمر الوارق

نوره السابق الشمس بدر الدجى

منه يُعطى سناه به اللاحق

ذكره في حمى الموطن المصطفى

فكره في مدى دهره الخارق

في الليالي ضياء الهدى قد بدا

نجمه في سماء العلى الطارق

يمتطي صهوة الخيل عند الوغى

في حضرة المجد للعزة العاشق

،،،،،،،،،،

يعتلي كرسي المجد في عرشه

تاجه الحمد خلي به اللائق

في حمى الساحل الحلو ما نشتهي

يرتضي نيل مجد العلى الوامق

في مدى حرمتي قد محى ظلمتي

نوره نور شمس الضحى السائق

كالعروس التي يشتهى وصلها

في مداها فدنيا الهوى الطالق

يزدهي في سماء العلى وجهه

قلبه في بحور الهوى الغارق

،،،،،،،،،،

نحتمي من صروف الزمان الذي

قد طغى عنده وجهه الماحق

كان في مجده السيد المرتضى

عبده من قيود الردى العاتق

في منى النفس بين الضنى و الغنى

يا عظيم الرؤى قد بدا الفارقعي

شنا قد حلا قلبنا قد سلا

حقنا قد علا الباطل الزاهق

فعله الحر للعادة الخارق

قوله الحلو يا سادة الصادق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *