الرئيسية / كتاب وشعراء / في خدج القفص .. شعر : فؤاد مهنا

في خدج القفص .. شعر : فؤاد مهنا

في خدج القفص

ليتني اغرد ما في انابيب جوفي
لـ ابوح بـ بما حبستهُ البندقيهُ
في قلادات الموتى واغرس جذري
في سواحُ تشبه تجاعيد المطرزه
على اعلى رقاب العبيد أشمئز الموتى
سوى الذي سقطوا بـسبب رصاصه
لانهم وقفوا امام فوهه صاحبه الراأي
الواحد التي نزعه من اشجار الصفصاف
عذريتهُ وبسمه عصفور ٌ نسج من أطرافِ
جناحيهِ عشآ صغير يلوذ به من
نزلات البارود المهمشه في بلدتي
وحيالها تقص الشجره ويسود
النعاس على غصنها فـ يستبدلوها
بـ شجره اصطناعيه نموها اشبه
بـ نموِ اذان الفئر فـ انفر مسكني
مشمئزٌ سليف الحياه الذي تركض
اشبه بـ ارنبٌ سارقآ سلال الجزر
عند طفولتي و تتخدر اطرافه
مثل سباق سلحفاهً مع ارنب
من هو الابطئ عند معرفه قيمه
الحياه فـ نتجرع مسارح
النمو الكاذبه ونستلذ بها ضاحكين
مثل فلمٌ لـ(تشارلي شابلن)
وهو يسقي شجره اصطناعيه
حتى طار ذاك العصفور اشمئزازآ
بـ ضجر وحده مستلقيآ امام المرءأه
مطلآ على جناحيه المبتورين
كـ قدم جندي كان في الصف
الاول من الحرب وبعد فتره
عرفت ان الاطراف الاصطناعيه
هي احد اعمدة ذاك القفص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *