الرئيسية / إسهامات القراء / حميدالطاهري يكتب ….الوزير القيسي حكيم حكماء الوطن الكبير

حميدالطاهري يكتب ….الوزير القيسي حكيم حكماء الوطن الكبير

اللواء علي بن علي القيسي وزير الإدارة المحلية حكيم حكماء الوطن الكبير ، و الوزير المخضرم في آداء عمله ، لايتهاون في قراراته مع أي كان ، لاأدري باأي قلم أكتب عن الوزير القيسي اعجزعن الكتابة عنه وعن تاريخه الحافل في  الانجازات  الماضي والحاضر، فأنه حكيم في حكمه ، محب  لوطنه وشعبه .وأذا اردنا الحديث عن هامة الوطن الحبيب  فالحديث عن هذه الهامة الوطنية تاريخ تعجز كل لسان وقلم عن الكلام عنه فهو المحنك في آداء دوره الوطني،  يحب الحق ويكره الباطل ،منصفآ لكل مظلوم ، الوفي بكل موافقه الوطنية تجاه الدفاع عن وطن الإيمان ، فإن كل أم يمنية انجبت  اسداً يمانيا محنكا ، مدافعا عن وطنه بكل مايمتلك  يولي  كل الرعاية والاهتمام باأبناء شعبه داعيآ  إلى وحدة الصف اليمني ، قرارته صارمه لكل المحافظين ،  لا يتهاون مع أي مخالف للنظام والقانون وكذلك  الفاسدين ، فهو الأسد الصارم لا يرحم كل المخالفين ،

حكيم حكماء يمن التاريخ والحضارة ، ملك في آداء عمله ويمتلك الصفات الحميدة ، صاحب العقل الكبير والزاهد في إدارة عمله كوزير للإدارة المحلية .. لساني وقلمي يعجزان عن الحديث عن حكيم اليمن الواحد الغالي على كل أبنائه الأحرار ، فأن الوزير القيسي العادل في حكمه ، المخلص بعمله ،  الفارس اليماني  الذي عجزت النساء أن تلد مثله ،مخضرم  في كافة أدواره الوطنية وتاريخه أبيض كنور القمر،  فبكم ايها  الوزير القيسي نفتخر كل الفخر فأنت الهامة اليمنية التي لاتوصف بما لك من تاريخ عريق ، زرعت حبك في كافة القلوب وانت ملك القلب الكبير تحب الحق وتنصره وتكره الباطل وتهزمه  ، قوي  بشخصيتك عظيم في وطنيتك  ،تحية إجلال وتقدير لك ياحكيم الوطن الكبير بحجم كل الاوطان ،حكيم يماني والتاريخ لك يشهد من مختلف أبوابة فأنت الوزير العادل لامثيل لك تحية من القلب لك ..

إنني  أكتب عن حكيم الوطن الجريح والكتابة عنه تاريخ فهو “اللواء القيسي “الذي تعحز السن وأقلام الكتاب والاعلاميين والصحفيين  عن الحديث عنه و ماحققه في العهد الماضي والحاضر، فهو يستحق كل كلمة من كلماتي بما له من تاريخ وطني شامخ وعالي  ..

شكرًا لك أيها الوزير القيسي لما تبذله من جهود عظيمة تجاه وطنك وشعبك في ظل الوضع الراهن الذي يمر به الوطن ومايتعرض له من عدوان سعودي أمريكي غاشم خلال قرابة العام الرابع على التوالي ولكنك ياحكيم مهد الاصالة والمحبة حكيمها  ، الوفي و سيد المواقف الوطنية  ولاينكر لك ذلك الا حاقد، وسيظل تاريخك ابيض مدى الزمان ياحكيم حكماء الوطن الغالي علينا جميعا ، تحية لكل الوطنيين والأوفياء والشرفاء واسود أرض الأمجاد بما لهم من تاريخ حافل وابيض كنور السماء ، وتاريخكم تاريخ أجيال المستقبل وبكم نفتخر أيها الوطنيون الشرفاء وتحية إجلال واعتزاز  لك ياحكيم حكماء الشعب اليمني الواحد والذي سيظل موحداً مدى الزمان. فأنك الوزير الحكيم في دراك الوطني سلام الله عليك ياخير قادة الدولة فأنت الهامة الوطنية الذي  لامثيل لك …

تعليق واحد

  1. قلمك يكتب كذبا بشكل لا يتصور، أعتقد لو يكتب أحد أقارب القيسي ومن الدرجة الأولى لكتب عكسك تماما .القيسي لم يخدم الوطن ولا محافظته ولا حتى اقرب الاقرباء له ، بل خدم نفسه فقط وفقط ولم يتجاوزا خدمته عقم علي القيسي ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *