الأربعاء , يونيو 26 2019
الرئيسية / كتاب وشعراء / إلى جذورك……شعر لارا حسين

إلى جذورك……شعر لارا حسين

إلى جذورك
تلك الجذور المتشعبة تحت قدمي كأنها شرك
إلى حقدي الذي قسمته بالعدل على صدرك أيهاالرجل
إلى موسيقاك النخبة
و عبد الوهاب 
ومواعيدنا المعلقة على شباك التذاكر
ورقة لصالح الأمل
إلى خصور نساءك المصابة بالضمور
و النادلة التي تصب لك الشغف والقصيدة …
ل مدينتك وحاكمك والسياسة والحدود …

إلى كل المسامير التي صلبت رغبتي على الخشب
إلى الدماء
إلى القهر
لهذا البيت الذي نصب عتمته لوحات لوجهي الممزق
لزلات لساني باسمك في المدى
إلى جبينك النهر الذي قبلته أمك
و يدك التي صيرت صدري ريحا
لرقصة التانغو
لحبل المشنقة الذي طوق رقبتي حينها
أعوام من السكون
أعوام من الفراغ
وانتحار واحد
يلهو بهم مشرط العماء ذهابا وأيابا فوق عيني

(تجاهلك حرفة قديمة)
لن تخونك أعصابك ولن يخونك قلبك الجاف
ولا قوانين البلاد التي حكمت على حريتنا بالهدوء
ولن تخونك قدماك
سيصلان بك إلى الآخر دون أن يعلق صوتك بأي سكين من حلقي

إليهم
إلى الخوف الذي نبت في جيبي
والحقيقة التي شذبت أغصاني بفجورها
ل آلامي المتسربة من جرار الوهم
ل مزاجي السيء
لغضبي
لكل حبوب التهدئة
ولصديقتي المصابة بالصرع وجارتي المطلقة
لكل الأزرق الذي حكم على شفاهي
والبرد
سأنجو اليوم
أو غدا
ف لم يبق من هذا الغرق إلا الشهيق والزفير الذي
يصدره فخ الوصول …..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: