الثلاثاء , يناير 22 2019
الرئيسية / كتاب وشعراء / نص حروب مجاورة للشاعر : خالد خشّان مع الترجمة إلى الإسبانية للشاعرة : كراسيا العوض

نص حروب مجاورة للشاعر : خالد خشّان مع الترجمة إلى الإسبانية للشاعرة : كراسيا العوض

لقد أسرفنا كثيراً في مدح من نحبهم
ومثل خيط شفيف يسيل من القلب ، ذلك الأسف .

يوم كانت الأيام وظلالها تتعثر في صوتكِ ، كنتِ نذراً ، وقد نسي تماماً في ازدحام النجوم التي شاخت في جيوبي ، وها أنا وحدي ، في ربوتي أقشر أيامي بما علق بها منك .

المياه التي تركناها خلفنا، المياه التي غطت قلوبنا في يوم ما ، يوم تبنينا دوي العاصفة وبإفراط وكخسائر يومية أغلق يَديٌ الفارغتين منكِ ولست بعيداً عن اليابسة .

غريبٌ هذا الهواء الذي يمر ، هذا الارتفاع الكثيف من غيابكِ ، وكي لا أبتعد كثيراً ، أقف وحيداً مثل شباك يتهيأ لـفتح ذراعيه لإحتضان الهواء العليل ، أفتقدكِ دائماً .

كيف صنعت لنفسك كل هذه الوحدة ؟ تلك روحك أتبعها أينما تحترق ولا تتوارى من دمها ، القلب ان لم يعد يتذكر يداً لوحت له ذات يوم ، تخلى عنه أيضا ، هل لديك يدان قادرتان على احتضان من تحبّ ؟

خذ قلبها بقوة
ودع قلبك يبرد بين يديها ، عسى ان يصلح لشيء ! ذاك الذي أتلفته الحروب والسجائر والعرق المغشوش .

يطفو ورد سُرتها المخفي بحنين متراكم ، تركته قوافل من البدو و جنود شجعان مجهولون مروا من هنا وهم يسحلون العالم من هزائمه ،
لا تتعب نفسك لا أحد يسمع عواءك ، ربما ذاك القتيل الذي افترش تلك السهول ونام ، سيلوح لك بغصن شوك .

في يوم مولدهِ ، قبلة على صليبكِ وهو يتدلى في مراعيكِ ، مدي ذراعيكِ كجناحي طير واستنشقي الهواء عميقاً ، وتذكري بأن هذا هو وقتنا المتبقي والذي سال منه الكثير أمام أعيننا ولم نفعل شيئاً .

رهبان كثر خلفكِ ، يقلدون صلاتكِ وقد أخفقوا في جمع ضوء يديكِ . تنهض المدن الى أعيادها كل يوم وأنا برفقة اسمي الوحيد ننتظر سطوع جبينكِ الأغر .

في حروبنا العديدة ، حروبنا المجاورة للقلب وبعتمة مطلقة في السماوات الغريبة وكأنه ظلك الأخير أيها الوجه ، أعود اليها متأخراً كل ليلة ، وكنجمة نحيلة كالأيام ، نعلّق أمنية في سقف الغرفة ، ونصلي لها كي تكبر، لكننا نخسرها معاً في الصباح الأكيد .

Guerras vecinas

Hemos exagerado mucho en halagar a quién amamos y es como un hilo de luz que fluye desde el corazón , el arrepentimiento
Cierto día , cuando los días y sus sombras se tropezaban en tu voz, eras una promesa que fue olvidada, totalmente, en la muchedumbre de las estrellas que se envejecían en mi bolsillo..
Ahora estoy solo en mi colinas, pelando mis días de lo que quedó de ti en ellos..
Las aguas que hemos dejado tras de nosotros,
las aguas que cubrieron nuestros corazones algún día
cuando, excesivamente, hemos adaptado el fuerte sonido de la tormenta. ,
Como pérdidas diarias, cierro mis manos que no te tienen , aunque no estas lejos de la tierra Es extraño este aire que pasa…esta altura intensa de tu ausencia
y para no alejarme mucho , me paro solo como una ventana preparada para abrir sus brazos y abrazar el aire.. .te extraño siempre
¿Como fabricaste toda esta soledad? Aquella es tu alma, la sigo por donde se enciende , el corazón que no se acuerda de una mano que se extendió despidiéndolo, será abandonado, acaso tienes manos capaces de abrazar a quien amas?

¡Toma su corazón con fuerza!
y deja que el tuyo se enfría en sus manos,
quizás sirva para algo,
este que le arruinaron las guerras y los cigarrillos y el alcohol adulterado .
Flotan las flores de su ombligo escondidas en las nostalgias acumuladas, fueron dejadas por caravanas de tribus de beduinos
y valientes soldados que pasaron por aquí a barrer el mundo de sus derrotas
No te cánsese! Nadie escucha tu aullido
Quizás aquel asesinado que se hizo de las llanuras un colchón y dormido,
quizás te de una señal con una rama de espinas…
En el día de su navidad ,un beso a tu cruz que se cuelga en tu cuerpo…extiende tus brazos como alas de una ave , respira aire profundamente y recuerda que este es nuestro tiempo restante que se derramó mucho frente de nuestros ojos y no hicimos nada
Muchos monjes atrás tuyos , imitan tu oracion y no logran juntar La Luz de tus manos. La ciudad se levantan , todos los días, a sus festejos, pero yo, acompañado por mi único nombre, esperamos esperamos el amanecer de tu frente.

En nuestras múltiples guerras, las guerras vecinas del corazón y con absoluta oscuridad en los extraños cielos, todas las noche, vuelvo tarde a ell; y como una delgada estrella, colgamos un deseoen el techo de la habitación y rezamos que crezca…
pero la perdemos juntos en la asegurada mañana

Khaled Khashan
Poeta iraquí

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *