الأربعاء , يونيو 26 2019
الرئيسية / ثقافة وفنون / أشرف الريس يكتب عن : ذكرى ميلاد كريمة مُختار

أشرف الريس يكتب عن : ذكرى ميلاد كريمة مُختار

يوافق اليوم الذكرى السنوية الـ 85 لميلاد ” ماما نونا ” الفنانة الكبيرة و القديرة ” عطيات محمد البدرى ” الشهيرة بـنعيمة مُختار و هى الفنانة الرائعة التى عرفناها بطلتها البهية و بوجهها الناضح حباً و المُشرق فرحاً و المُشع حناناً و عطفاً و التى إستطاعت و بجدارة من أن تُرسخ ملامح الطيبة و الحب على الشاشة الصغيرة و الكبيرة و المسرح و غالباً ما لعبت دور “أم العيال” الحنونة حتى أضحى هذا اللقب مُلتصقاً بها طيلة مُشوارِها الفنى مما جعل النُقاد يُصنفونها ضمن أشهر أمهات السينما و الدراما التليفزيونية مع الفنانات فردوس محمد و عزيزة حلمى و ذلك لتميزها بطيبة القلب و عفويتها الشديدة على الشاشة و قد أضحت كريمة بلاً مُبالغة من الشخصيات القليلات اللاتى تربعن على عرش قلوب المُشاهدين فجذبتهم و ارتبطوا بها و عاشوا تفاصيل أسلوبها الحنون و صوتها الدافئ فتجاوزت حدود الشخصية الفنية و اقتربت من واقع و حياة كل منهم و كأنها أم حاضرة فى كل بيت بعدما امتلكت مواصفات الأم المصرية العادية التى تراها و تقابلها كل يوم بوجهها الشرقى بعيداً عن مواصفات الجمال الأوروبى و الذى يُعطى مصداقية للدور و هى الفنانة الوحيدة التى صُنعت دمية لها و بورتريهات تباع كهدايا فى عيد الأم  .. ولدت كريمة فى 16 / 1 / 1934م فى القاهرة من أسرة مُتوسطة الحال و لكن تمتد جذور عائلتها إلى مدينة ساحل سليم بمحافظة أسيوط بصعيدِ مصر وسط شقيقتين و هُما الفنانة ” نعمت مُختار ” و الإذاعية الشهيرة ” عواطف البدرى ” و كانت تعشق الفن مُنذ نعومة أظافرها لذا أصرت كريمة بعد حصولها على شهادة الثانوية العامة أن تلتحق بمعهد الفنون المسرحية رغم مُعارضة والدها الشديدة لدرجة التهديد بالتبرى منها ! و هو ماحدث بالفعل و استمر مُدة طويلة و بعد حُصولها على ال‏بكالوريوس كانت بداياتها الفنية من خلال برنامج الأطفال الإذاعى الشهير ” بابا شارو ” فى فترة خمسينيات القرن الماضى و من خلاله اشتهرت كصوتٍ إذاعى مُميز يُجيد تقديم الأعمال الدرامية عبر أثير الإذاعة حتى عُرض عليها المُشاركة فى بعض الأفلام السينمائية إلا أن أسرتها رفضت ذلك العرض فاقتصر عملها على الإذاعة حتى سنحت لها الفرصة مرة أخرى بعد زواجها من المُخرج ” نور الدمرداش ” عام 1958م و الذى سهل لها المُشاركة فى فيلم ” ثمن الحرية ” ثُم إنطلق قطارها الفنى فى السينما و التليفزيون بأعمالٍ عديدة و جميلة كان أبرزها سينمائياً ” المُستحيل ” و ” نحن لانزرع الشوك ” و ” الظريف و الشهم و الطماع ” و ” مضى قطار العُمر ” و ” الحفيد ” و ” أميرة حُبي أنا ” و ” و بالوالدين احسانا ” و ” انقذوا هذه العائلة ” و ” رجل فقد عقله ” و ” و تمضى الأيام ” و ” الشيطان يعظ ” و ” إعدام طالب ثانوى ” و ” الليلة الموعودة ” و ” يارب ولد ” و ” سعد اليتيم ” و ” إمرأة مُطلقة ” و ” اليتيم و الذئاب ” و ” مُهمة صعبة ” و ” الفرح ” و ” ساعة و نص ” أما أشهر أعمالها فى الدراما على الشاشة الصغيرة فكانت ” غلال ناعمة ” و ” أدهم و زينات و 3 بنات ” و ” نُقطـة نظام ” و ” يتربى فى عزو ” و ” الليلة الموعودة ” و ” البخيل و أنا ” و ” زهرة و أزواجها الخمسة ” و ” الفُرسان ” و ” الحارة ” و ” مِسيو رمضان مبروك أبو العلمين حمودة ” و ” الحاوى ” و ” الف ليلة و ليلة ” و ” برديس ” و ” فيه حاجة غلط ” و ” أصيلة ” و ” الضباب ” و ” الليلة الموعودة ” و ” القاهرة و الناس ” و ” ذكريات بعيدة ” و ” أشجان ” و ” كيد الحَماوات ” و ” دلع بنات ” و غيرها من الأعمال الرائعة و الأدوار الخالدة التى قدمتها على مدار نصف قرن كان على رأسها دور أم سيدنا موسى الذى وصفته بأحب الأدوار إلى قلبها حيث نال إعجاب والدها رغم رفضه لعملها بالتمثيل و كان سبباً للصلح بينهما أما المسرح فشاركت فيه بمسرحية ” العيال كِبرت ” .. حصُلت كريمة على عدة جوائز طيلة مُشوارها الفنى كان أبرزها ” جائزة أحسن مُمثلة للعرض الأرضى ” و نفس الجائزة مُناصفة مع الفنانة وفاء عامر فى ” العرض الفضائى ” لتتفوق المُمثلة المُخضرمة على نجمات السينما يُسرا و إلهام شاهين و نادية الجندى كما حصُلت على ” جائزة ‏النقاد ” عن دورها فى فيلم و مضى قطار العمر .. تزوجت كريمة من المُخرج نور الدمرداش و أنجبت منه 4 أبناء و هم ” شريف الدمرداش ” و يعمل فى مجال الهندسة و ” أحمد الدمرداش ” و يعمل مُخرج و ” هبة الدمرداش ” بالإضافة للإعلامى ” مُعتز الدمرداش ” و قد كان اداؤها لشخصية ” ماما نونا ” فى مُسلسل ” يتربى فى عزو ” أكثر من رائع و مُمتاز و التى دخلت به كل البيوت المصرية و العربية نتيجة حنانها الزائد و تدليلها المُبالغ فيه لابنها حمادة ” يحيى الفخرانى ” الذى يبلغ من العُمر ستين عاماً ! و هى الشخصية التى تُذكر الجميع بالأم المصرية الطيبة البسيطة التى تُحب ابناؤها بجنون و لا تستطيع الإستغناء عنهم أو ترفض لهم طلب و قد أحب المُشاهدون شخصية ماما نونا حُباً جارفاً لدرجة أنهم فى الحلقة الثلاثون قبل الأخيرة و التى وافقت آخر أيام شهر رمضان فى عام 2006م صدمهم المؤلف يوسف معاطى بوفاتها بعد نوبة غضب أصابتها بسبب تصرف غير مسؤولة لنجلها المُدلل ” حمادة عزو ” و رفضها ترك بيت العائلة و بعيداً عن المُبالغة فقد كانت تلك الحلقة حديث الناس حتى فجر أول أيام العيد الذى احتفلت به مصر السبت لدرجة أن برامج شهيرة مثل “البيت بيتك” و” تسعين دقيقة ” و ” القاهرة اليوم ” قد خصصت فقرات مُطولة لمناقشة تأثير المُسلسل ككل و وفاة ماما نونا خصيصاً على الجُمهور المصرى خصوصاً البُسطاء منهم و الذين وجدوا فى الشخصية التى قدمتها كريمة مُختار نُموذجا أصيلاً للأم المصرية و لقد تحول هذا الإنفعال و الحُزن الناتج عن إجادة إتقان الدور إلى واقع و حقيقة فى يوم الخميس الموافق 12 يناير عام 2017م بعد أن توفت ماما نونا بالفعل و صعدت روحها إلى بارئها بعد صراع مع المرض عن عُمرٍ يُناهز الـ 82 عاماً و كانت قد تعرضت لموقف أفجعها قبل أسابيع حيث تلقت نبأ وفاتها و هى مازالت على قيد الحياة حين أذاع برنامج ” البداية ” على القناة الثانية المصرية خبر وفاتها و كتب على الشاشة ” وداعاً كريمة مختار” دون التحقُق من صِحة الخبر ما أثر على نفسية كريمة التى كانت تُعانى بالفعل من أزمة صحية كبيرة و عقب هذا الخطأ أحال التليفزيون فريق البرنامج إلى الشؤون القانونية للتحقيق و تم إيقاف المُتورطين فى بث هذا الخبر الكاذب .. روت “ أم أشرف ” حارسة مقابر الأسرة أن كريمة مُختار كانت تزورها و تساعدها بمبلغ شهرى و تُمازحها و تُعاملها بحميمية كصديقة و كانت تقول لها ” عشان لما أموت نبقى تتوصى بيا و هُما بيدفنونى ” و قد أوصت و هى مُستلقية على فراش الموت ابنها شريف برعايتها و مُساعدتها بمبلغ شهرى و هى عادة ليست بجديدة و لا غريبة على كريمة حيثُ أن الفقراء كانوا يتجمعون حولها فى كل زيارة لها لقبر زوجها ” نور الدمرداش ” فتعطيهم “ اللى فيه النصيب ” لتوزعه عليهم و قد كانت آخر كلمات كريمة و التى نقلها نقيب المُمثلين ” أشرف زكى ” عن الرسالة التى وجهتها لجمهورها و مُحبيها قبل أيام فقالت ” لقد أديت رسالتى و ليس فى حياتى دوراً واحداً أخجل منه أو يُزعجنى ” و أضاف زكى و هو يبكى ” ماتت أمى التى كانت تهتمُ بهُمومنا و أوجاعنا كمُمثليين ” .. رحم الله كريمة مُختار و تجاوز عن سيئاتها و أسكنها فسيح جناته .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: