الرئيسية / إسهامات القراء / وضاح آل دخيل يكتب ….لا تكذبوهم لا تصدقوهم طالبوهم

وضاح آل دخيل يكتب ….لا تكذبوهم لا تصدقوهم طالبوهم

نحن في زمن كثرت فيه المحن وتنوعت فيه الفتن حيث الفتن تفتن الأبصار ومنها تفتن الأسماع ومنها تدعوا  إلى المال الحرام

ولكي تتجنب الفتن بين الكذب و الظن و الحقيقة هناك مسافة بسيطة فقط أربع أصابع و عندما تسمع فلا تصدق دون ان تشاهد  وعندما تشاهد الحدث بأمِ عينكَ اقترب اكثر للحدث واستفسر لماذا حدث بهذه الصورة التي تجذب الأبصار وحين تعرف السبب صدق و من بعدها  انقل الذي شاهدته إذَا كان فيه منفعة للناس أو اذا كنت تريد نقل الخبر لأجل توثيق اخطاء شخصا ما يجب ان يكون بدليل قاطع خصوصا نحن اليوم في زمن التطور و كل فرد اليوم يحمل هاتف متطور فيه كاميرة وتسجيل الصوت يسهل عليكَ توثيق  الحدث المراد نقله بدليل تام  ،

المعروف الإعلام هو عين الحقيقة وعلينا ان نحافظ على تلك العين من الرمد حتى نشاهد الأحداث مثل ما هي لا يمكن تحرفيها ،واليوم الجمهور ذكي جد لا يصدق كل الأخبار و لا يعتب على الإنسان البسيط الذي يصدق كل ما يشاع او ينقل الخبر دون دليل للناس ، ولكن الجمهور يعتب على أشخاص ذو رؤية تختلف عن بعض الناس مثل شخص إعلامي يتهم منتخب كامل دون دليل وهو إعلامي معروف !  بهذه الحالة تثبت انت لا تعرف أصول الإعلام و علما اغلب الإعلاميين نقلوا خبر المنتخب العراقي دون دليل   وخصوصا الإعلامي أستاذ  “ميناس السهيل ” هذه مرة اخرى يخطئ بحق المنتخب العراقي

_ الأولى خطأ بحق مصور المنتخب العراقي المعروف “ابو وطن “الذي كان يبكي على خسارة المنتخب العراقي مع نظيره القطري  حيث كتب السهيل على صفحته الشخصية (( مصور يگول المصور صورني واني ابچي … )) بطريقة الاستهزاء والسخرية على مصور المنتخب العراقي

_ ثانيا نشر خبر يتهم المنتخب العراقي  يتسكع في النوادي الليلية يقول منتخبنا الوطني “خزيتمونا أحزنتمونا” دزيناكم للأمارات لأجل  بطولة أمم اسيا مو للملاهي !  عندما نشر خبر عن المنتخب العراقي طلبت منه  صور للمنتخب وهم داخل  ” النادي الليلي أو الحانة “

أجابَني الإعلامي ميناس السهيل ؟

قال الإعلامي عمر رياض هو شاهد المنتخب داخل النادي !!

قلت له اذن من المفروض قبل التهجم على المنتخب تملك دليل قاطع ، مثل الصور أو غير ذلك لان هذه سمعة وطن ذو تاريخ كبير وتشوية سمعة وطن تعتبر خيانة  ! و بعد ان طلبت الدليل حذف المنشور من الصفحة !  .

رسالتي الاولى_  إلى الإعلاميين لا تنشروا الأخبار طالما انتم لا تملكون أدلة حتى لا تفسدوا الحقيقة ولا تفقدوا ثقة المشاهد بأخباركم

رسالتي ثانيا_ إلى أصدقائي لا تصدقوهم لا تكذبوهم لا تنقلوا الخبر دون دليل اما اذا نصدق كل ما يشاع  عن فلان دون دليل قاطع فهذه كارثة لان تدمر وتقتل مجتمع كامل  ! وخصوصا نحن في زمن النفاق الكبير والتحريف الجريء بل نحن في قبضة الزمن الرديء نحن في زمن ننتظر المحترم يخطى حتى نثبت للناس أنه ليس محترما وهذا الامر خطأ بل علينا نساهم في تصحيح الأخطاء من أجل النهوض من المستنقع الذي نحن في الآن

و اذا نصدق كل خبر يصدر من فلان  اذن نحن لا نختلف عن اتباع ابي دعدع

عندما قال ابي دعدع عن  ابي زعطط ،  عن ابي حنش يقول سمعت ابي حنفش  يأمر القوم .  !

 وعلينا نصدق قول ابي دعدع لان نقل الخبر لنا من ابي زعطط ونحن بالحقيقة لا نعرف اذا كان ابي زعطط هو صديق ابي حنش او عدو ابي حنش و هل ابي حنش سمع ابي حنفش كان يأمر القوم على تباع شيء ما وايضا لا نعرف اذا  كان ابي حنش عدو او صديق ابي حنفش فقط ابي دعدع يحدد اذا كان عدو او صديق وهل ابي دعدع برايك مصدر موثوق او جاء لأجل تشتت الصفوف الخاوية  !

ولهذا السبب المسلمين غير متوحدين بسبب الاختلافات في القوانين الدينية  الإسلامية  بسبب اغلب المصادر كانت عن فلان و دون الرجوع الى المصدر الأول  قول الله (عَزَّ وَجَلَّ)  القرآن الكريم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: