الجمعة , أغسطس 14 2020
الرئيسية / كتب ومكتبات / أسْمَتْه الحربُ سلام مجموعه قصصة جرئية للجزائرية نقاب نعمة

أسْمَتْه الحربُ سلام مجموعه قصصة جرئية للجزائرية نقاب نعمة

مجموعة قصصية للقاصة الجزائرية نقاب نعمة والتى جعلت من باكورة أعمالها مرآة عاكسة للطفل الفلسطيني الذي اجبرته الظروف للنضال وولد رجلا قبل الأوان وعيا بقداسة قضيته وعدالتها فكان مشروع مناضل وشهيد في سبيل الوطن .
من خلال نصوص المجموعة القصصية الموسومة بعنوان “أسْمَتْه الحربُ سلام” الصادرة عن دار المثقف بالجزائر وفي إضاءة عن المحتوى الذي تضمنه هذا الإصدار تقول الكتابة نعمة نقاب:”هذه الأوراق المبعثرة، قصص من قريحة أدركت بطريقة ما، معنى… طفل فلسطيني”
جاءت تسرد 5 قصص مستقلة بنائيا بذاتها، لكنها تحمل في فحواها فكرة واحدة، تناولت كل منها، قصة طفل فلسطيني نشأ في الظروف المعتادة لأي حرب، حصار، غارات، قنابل وطائرات، وطبعا، الدماء والضحايا سادة المشهد التراجيدي، تنتهي القصص باستشهاد الطفل، بطريقة ما، بعد وعيه بمفهوم الاستشهاد، وتحمل النهاية رسالة عتاب ولوم، لمواقف العرب المخزية إزاء القضية ككل، كقضية ذات بعد إنساني، على غرار كونها ذات أبعاد عقائدية وتاريخية وإيديولوجية. قد يرى القارئ أنه كان من المبالغة ربط مفهوم الاستشهاد بطبيعة طفل في السادسة من عمره على الأقل، لكن الحقيقة التي يعيشها هؤلاء، والتي تستقبلهم بها الحياة، لا يمكن أن تنشئ طفلا عاديا يمكنه أن يعي طفولته، لأنه لم يتمكن يوما من ممارستها.

تأتي آخر قصة والتي تحمل عنوان الكتاب كاملا، كما لو أنها تختصر كل آمال الأطفال التي بقيت معلقة دوما، أحلامهم في أن يعانقوا السلام، وأن يعيشوا كغيرهم، دون “عقدة الحرب”. لذلك، تم الترميز للسلام على أنه مولود آت، لم يولد من رحم الحرب بعد، لكنه الطفل الذي يترقبه الجميع، لأنه سيكون التقويم الجديد لكل الأطفال الآتين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: