الرئيسية / أخبار مصر / لقاء استثنائي في النادي السياسي للحزب العربي الناصري مع د.عبد الحليم قنديل عن ثورات مصر ومآلاتها

لقاء استثنائي في النادي السياسي للحزب العربي الناصري مع د.عبد الحليم قنديل عن ثورات مصر ومآلاتها

في لقاء استثنائي، حاضر الكاتب المرموق د. عبد الحليم قنديل في النادي السياسي للحزب العربي الديمقراطي الناصري، عن ثورتي 25 يناير و 30 يونيو، وما آلتا إليه، وعلاقتهما بثورة 23 يوليو، بتقديم من الكاتب الصحفي ورئيس النادي السياسي، خالد الكيلاني، في حضور رئيس الحزب المستشار سيد عبد الغني، ونواب الرئيس م. محمد اﻷشقر، ود. نور ندى، وعدد من قيادات وكوادر وضيوف الحزب، وتيار اليسار بشكل عام، وعدد من الشخصيات القومية العربية الفاعلة في مصر. 

وجاءت أهم الخطوط التي أكد عليها د. عبد الحليم قنديل في نطاق ما تم إنجازة من أهداف الثورتين، وما تحتاجة مصر اليوم من أجل إتمام هذه اﻷهداف، حيث قال قنديل: “الشعب المصري في 25 يناير استعاد نعمة اﻹحساس باﻷلم، ولا أحد مهما كانت قوته يستطيع إعادة الشعب لما كان عليه قبل 25 يناير، وبهذا فالثورة تحقق أهدافها”.
أكمل الكاتب الصحفي المرموق: “أواخر عهد مبارك كانوا يأتون بحكومات رجال الأعمال، أما اﻵن فيأتون بحكومات خدام رجال اﻷعمال، هنا لا يمكن أن نسأل الدولة عن الثورة، فالثورة لا تنتصر بالوكالة، فإن لم تنتصر بأهلها فلن تنتصر”.
وفيما يخص مستقبل مصر قال قنديل: “لا يمكن أن نبحث من جديد عن ثورة جديدة، وذلك لعدة أسباب،منها أن شعبية السيسي لا تذهب لأحد اليوم، كما أنه ليس المطلوب الآن إنشاء حركة كفاية أخرى، ﻷن حركة كفاية قوتها كانت في فكرتها، فنحن نحتاج إلى حزب ذو قوة اجتماعية وطبقية، قادر على إنتاج كوادر تنطوي في إطار مؤسسات الدولة، مع التأكيد على أنه لا توجد أي إمكانية لفوز جماعة إرهاب بمصر، وأريد أن أذكر هنا أن الحزب الناصري في بداية التسعينيات كان عدد أعضائه 150 ألف عضو، وأخيرا أرى أن ال 15 نائبا في كتلة 25 – 30 بالبرلمان يجب أن يكونوا نواة القوة المطلوبة اليوم، فهم الكتلة الصلبة القادرة عل الفعل والتغيير”.
ختم د. عبد الرحيم قنديل حديثه بقوله: “هناك رابطة عروة بين الثورتين، ولنأخذه قانون، إنه لنهوض الثورة، علينا أن نوجد حزب قوى خرج من الميدان إلى البرلمان، يكون قادر على الوصول للحكم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *