الرئيسية / أخبار مصر / وكيل المخابرات المصرية الأسبق: مهمة مصر في أفريقيا لن تكون سهلة

وكيل المخابرات المصرية الأسبق: مهمة مصر في أفريقيا لن تكون سهلة

قال اللواء حاتم باشات، وكيل جهاز المخابرات العامة المصرية الأسبق، وعضو البرلمان المصري، إن تولي مصر لرئاسة الاتحاد الأفريقي سيحقق الكثير من الأهداف.

وأضاف في تصريحات خاصة إلى “سبوتنيك“، أن رئاسة مصر للاتحاد جاءت برغبة كبيرة وتأييد من الدول الأفريقية، وأن هذا التتويج يعد انعكاسا للثقة الكبيرة والدعم الدولي لمصر.

وتابع باشات “القيادة المصرية وضعت في مقدمة أولوياتها الاهتمام بأفريقيا، وبدأت التحرك نحو هذا الهدف منذ فترة، حيث توج برئاسة مصر للاتحاد، وأنه سينعكس على الكثير من القضايا، خاصة بعد ابتعاد مصر عن دورها الريادي في أفريقيا منذ العام 2013”.

وأشار باشات إلى أن العديد من الملفات المشتركة يمكن العمل عليها بشكل إيجابي، خاصة فيما يتعلق بملف سد النهضة، حيث يمكن استثمار التعاون المشترك مع أثيوبيا في معظم المجالات للتأثير الإيجابي على ملف السد.

وأوضح باشات أن المهمة المصرية في أفريقيا لن تكون سهلة، في ظل مقاومة بعض الدول التي تقف ضد مصر، وتحاول عرقلة أي خطوات إيجابية في المنطقة.

وشدد باشات على أن بعض الملفات ستكون ضمن الأولويات في الفترة المقبلة، على رأسها ملفات سوريا وليبيا وفلسطين، حيث ستواصل مصر جهودها لحل القضايا العالقة، والتوصل إلى توافق دولي لحل القضايا العربية والأفريقية، وأنها تولي أهمية كبرى لمنطقة القرن الأفريقي.

ومن جانبه قال النائب محمد بدوي دسوقي، عضو مجلس النواب، إن اختيار مصر لرئاسة الاتحاد مرتبط بعملية تناوب بين الأقاليم داخل القارة.

وأضاف “مصر ستحرز تقدما ملحوظا في ملف التنمية المستدامة، حيث ستهتم بملف التنمية المستدامة ودعم الاقتصاديات الأفريقية في إطار أجندة 2063، وأجندة الأمم المتحدة 2030 للتنمية المستدامة”.

وأكد بدوي أن مصر ستقود التنمية في القارة السمراء مثلما قادت عملية التحرر من قبل، وأن مصر تقدمت بمقترحات تجعل القارة الأفريقية ندا لأوروبا وأمريكا منها إنشاء بنك أفريقي موحد، تدشين عملة موحدة لدول الاتحاد الأفريقي كنظيرتها أوروبا، إضافة إلى مشروعات كبرى مشتركة.

وتابع “مصر تسعي لإنشاء السوق الحرة في أفريقيا، خاصة بعد توقيع 12 دولة على الاتفاقية التجارية في كيجالى، مارس/ آذار الماضي، إلا أن هناك حاجة لتوقيع 8 دول أخرى للتصديق على الاتفاقية، بجانب التوصل لحلول القضايا الشائكة منها جنوب الصومال، ليبيا، الساحل، جنوب السودان والكونغو.

ووصل الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم السبت إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا في زيارة تاريخية لتسلم رئاسة الاتحاد الأفريقي غدا الأحد.

ويشارك السيسي في أعمال الدورة الـ32 لقمة رؤساء الدول والحكومات للاتحاد الأفريقي يومي 10 و11 فبراير/شباط 2019، والتي ستعقد في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا تحت شعار “عام اللاجئين والنازحين داخليا.. نحو حلول دائمة للنزوح القسري في أفريقيا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: