الثلاثاء , أبريل 23 2019
الرئيسية / كتاب وشعراء / عيناكِ خارطة الطريق … بقلم أحمد رفاعي

عيناكِ خارطة الطريق … بقلم أحمد رفاعي

عيناكِ خارطةُ الطريق

يتجرعانِ الصمتَ أنخاباً لِحزنٍ راسِفِ
حزنٍ مُقيمٍ منذ ما قبلَ ارتداءِ المَرأةِ الأولى لِآدمَ
ذاتَ ليلٍ عاصفِ

يتجرّعانِ الصمتَ ..
لمْ يقرأْ لها شِعراً
لكي لا يوقِظَ الكونَ الذي ينمو على شُرُفاتِ جفنَيْها
كَظلٍّ وارِفِ

قالت : أَتعرِفُ أيَّ معنىً للبلادِ
سوى البكاءِ على الطّلولِ
و وَشْمِ وَهْمٍ عاكِفِ
و قبائلٍ تَلِدُ الأسى ..
تَحميهِ منْ فرَحٍ شَهيٍّ خاطِفِ

قالت و قالت ..
و اتَّكأْتُ على يَدَيْ وجعي
و رمْلِ طفولةٍ وُئِدَتْ
و جرحٍ نازفِ

منْ أينَ أبدأُ ..
خِلْتُني مَيْتاً أفاقَ
لمسْتُ أطرافَ الكلامِ
و جُثَّتي
و عواءَ ذئبٍ لمْ ينَمْ مُذْ قِيلَ : يوسُفُ ميّتٌ
فالذئبُ أدرى بالنَّعِيِّ الرّاجِفِ

إنّ البلادَ قميصُ يوسّفَ ..
كي نُوارَى عن عيونِ أخٍ و ربٍّ خائفِ

فلتملئي كأساً
لندفنَ ما تبقّى من دمٍ كذِبٍ على شَفَةِ الحياةِ
و ما تبقّى منْ خُوارٍ زائفِ

عيناكِ خارطةُ الطريقِ حبيبتي
و الثغرُ عاصمةُ الوجودِ
و وجنتاكِ صحائفي

و أنا احتمالُ قصيدةٍ
عن قُبلةٍ حرّى
و شوقٍ راعفِ

تعليق واحد

  1. الشكر الجزيل على الإستضافة الكريمة صديقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: