الثلاثاء , يناير 21 2020
الرئيسية / أخبار التعليم / وجيه الصقار يكتب ….الزى الموحد للمعلمين ..انتكاسة جديدة..! 

وجيه الصقار يكتب ….الزى الموحد للمعلمين ..انتكاسة جديدة..! 

لم أتمالك نفسى من الضحك المتواصل، عندما قرأت خبرا عن تطبيق وزارة التربية نظام الزى الموحد للمدرسين، وبدأت بالوادى الجديد منذ أيام, ونشرت صور المدرسين مع مسئولين احتفالا بالمناسبة، وعندما تفحصت لون الزى وجدته بلون الفأر أو رمادى يوحى بالإكتئاب، وساءنى هذا المنظر المؤلم، الذى قارنه البعض بالزي الموحد للطلاب في المدارس، وبرر مسئول الوزارة بأن الهدف من الزى الموحد هو تقليل الفوارق الطبقية بين المعلمين ، ويساعد على تمييز المعلمين والإداريين والعاملين بجميع المدارس، وأنه تحدد لون معين للوظيفة للتسهيل على أولياء الأمور معرفة الترتيب الوظيفى، واختصاص كل موظف بالمدرسة. وأن هذه المبادرة تهدف إلى تعظيم الدور التربوى التعليمى، بما يتماشى مع المنظومة التعليمية الجديدة، وأنها تجربة سيتم تعميمها..بينما علق أبو الفوارس ‘وزير التعليم” متسائلا : “هل زى الشرطة والقوات المسلحة استهانة بأعضائها؟ وهل زي الأطباء استهانة بهم أو الممرضات والقضاة وغيرهم؟ لماذا لا نرى سوى الجوانب السلبية ونتهكم على كل فكرة وكل جهد؟”.
صحيح ..إن هذه الفكرة وهذا التصرف تجسيد حقيقى لجوانب أخرى من حالة الضياع التى تعيشها الوزارة على مدى عامين من وزارة “عنترة ” صاحب الأفكار الحالمة، ونتيجة الفراغ وفشل الخطط إلا فى الكلام والأحلام التى لا تزيد على طواحين الهواء، فمامعنى أن الزى الموحد يقلل الفوارق بين طبقات المعلمين إلا أن يكون كلام ” أهبل” وهل هناك فوارق بين المعلمين ؟! كلهم مطحونون معدمون، فالمدرس مفترض أن شاغله هو الفصل وأن الوزارة شاغلها هو العمل لا المنظرة الكاذبة، والآباء شاغلهم تعليم أبنائهم ، ولا أرى فى هذا التوجه إلى الزى الموحد إلا أنه فراغ كبير فى عقلية القيادة التعليمية التى لم تنجح لها فكرة، وبدلا من العمل المفيد وتوفير مدرسين لفصول حرمت من التعليم طوال العام الدراسى، تأتينا الوزارة “بمشغولية” جديدة بعد موضوع “التابلت” وتسليمه ومشكلاته التى لن تنتهى، ولإشغال البلد والأحداث والنشرات اليومية بمشكلة الزى الموحد وألوانه ودرجاته للمعلمين أيضا، فهذا مدرس” بدبورة” وآخر “بنسر” وثالث بدرجة “أميرلاى” “لتعظيم الدور التربوي التعليمى” – حسب مسئول الوزارة، والمتوقع بعدها تسيير سيارات إلى المديريات والمدارس لتسليم الزى الموحد مثل “التابلت”، وتصوير المدرسين الغلابة فى رتبهم الوظيفية، وضياع مليارات من ديون البنك الدولى، تحت شعار أنه نظام تربوى يتماشى مع نظام التعليم الجديد !! وأن الأولاد لن يفهموا من المدرس إلا بهذا الزى، فالوزير “بن شداد” يرى أن الزى الموحد للمعلم يماثل زى الضابط فى عمله والدكتور فى المستشفى، ولا أحتاج للرد على هذا “العبط”، لأن زى الضابط والطبيب له ضرورة قصوى خاص بحفظ الأمن أو بالنظافة لعدم نقل الأمراض، ولكن عندما يكون الرأس فارغا والإنسان ضائعا، لا تسمع سوى الطبل الأجوف وفرقة الزمر من المرتزقة، والنتيجة تعطيل مقدرات الأجيال وإضاعة البلد، ندعو الله أن يحفظ مصر من عباقرة الجهل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: