الرئيسية / تاريخ العرب / سرقة الحجر الأسود من الكعبة لمدة 22 سنة على يد القرامطة ليغيروا مكان الحج

سرقة الحجر الأسود من الكعبة لمدة 22 سنة على يد القرامطة ليغيروا مكان الحج

قد يكون هذا بعيداً عن التصور ، و لكن الحجر الأسود تعرض للسرقة لمدة 22 عاماً ، ليس علي يد أي من أعداء المسلمين ، و إنما من فرقة دينية متطرفة أرادت أن تغير مكان الحج !! هؤلاء هم القرامطة

القرامطة هي فرقة سياسية دينية من غلاة الشيعة أسسها حمدان بن الأشعث الملقب بقرمط و هو إسماعيلي العقيدة ، و الإسماعيلية هي أحد الفرق الشيعية المتطرفة و سميت الاسماعيلية نسبة إلي اسماعيل بن الإمام جعفر الصادق.

نشأت دولة القرامطة في منطقة الإحساء في شبه الجزيرة العربية و جعلوا مركزهم في جزيرة أوال (البحرين حالياً)

كان القرامطة قوة عسكرية بدوية تعتمد في حياتها علي الغارات التي تشنها علي الدول المجاورة . و كان القرامطة من ألد اعداء العباسيين لأن العباسيين أضطهدوا العلويين و طاردوهم في كل مكان و قتلوا منهم الكثير.

صار القرامطة يهاجمون الخلافة العباسية في العراق. و كانوا علي علاقة صداقة في بادئ الأمر مع الخلافة الفاطمية علي أساس أن كلاهما يدينون بالمذهب الشيعي ، ثم أنقلبوا علي الفاطميين و هاجموا أملاكهم في الشام و فلسطين.

و في عام 317 هج هاجم القرامطة مكة المكرمة التي كانت تتبع الخلافة العباسية و انتزعوا الحجر الأسود من الكعبة و انتزعوا بابها و قاموا بأعمال دموية بشعة فقتلوا من الحجاج 30 ألفاً ، ثم عادوا لديارهم و معهم الحجر الأسود ووضعوه في كعبة بديلة في الإحساء ليحج إليها الناس .

ظل الحجر الأسود معهم في الإحساء لمدة 22 عاماً ، يطوف الناس حول الكعبة و لا يجدون الحجر الأسود ، حتي هدد الخليفة العزيز بالله الفاطمي في مصر القرامطة أن يسير لهم جيشاً إلي الإحساء ليعيد الحجر الأسود، فخافوا علي ملكهم في الإحساء و أعادوا الحجر الأسود إلي مكة سنة 339 هج .

كان القرامطة يعتمدون علي الدولة البويهية الشيعية في بغداد ، و لكن انتصار السلاجقة السنيين و قضائهم علي الدولة البويهية في بغداد كان إذاناً بزوال دولة القرامطة في شبه الجزيرة. فقد أعد السلاجقة جيشاً كبيراً هاجموا به دولة القرامطة في البحرين و الإحساء عام 1078 م / 470 هج و هزموهم هزيمة قاسية في معركة الخندق في الإحساء و أنهوا وجودهم هناك.

ولم يتبق من القرامطة إلا فلول صغيرة اشتغلت بقطع الطريق و الإغارة علي مصر فتصدي لهم صلاح الدين الأيوبي حتي أفل نجمهم نهائياً.

يعد القرامطة نموذجاً للعنف المضاد الذي أخذ شكلاً عنيفاً متطرفاً و انقلب دموياً ضد المذاهب الأخري بل و ضد الآخرين من نفس المذهب

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
و الجدير بالذكر أن الحجر الأسود قد تكسر على مر الحوادث التي مرت به، كان قطر الحجر الأسود حوالي 30 سم اما الآن فلم يتبقى منه سوى ثمان حصوات صغيرة جدا في حجم التمرات ويحيط بها إطار من الفضة و ليس كل ما داخل الطوق الفضي من الحجر الأسود، وإنما هناك 8 قطع صغار في وسط المعجون، وهذه القطع هي المقصودة في التقبيل والاستلام.

و من الحجر الأسود يبدأ الطواف وينتهي. ولذا يقال له الركن باعتبار وجوده في الركن الأهم من البيت الحرام وهو الركن الذي يبتدئ الطواف منه وهو الركن الشرقي، وأصل لونه أبيض عدا ما يظهر منه فإنه أسود ولعل ذلك بسبب حريق وقع في الكعبة في عهد قريش ثم الحريق الذي حصل مرة أخرى في عهد عبد الله ابن الزبير مما أدى إلى تفلقه إلى ثلاث فلق وقد قام ابن الزبير بشده بالفضه حينما بنى الكعبة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: