الرئيسية / أخبار العرب / بعد قانون الشيوخ الأمريكي… التحالف العربي يبحث عن بدائل للأسلحة الأمريكية

بعد قانون الشيوخ الأمريكي… التحالف العربي يبحث عن بدائل للأسلحة الأمريكية

قال سعد بن عمر، مدير مركز القرن للدراسات في السعودية، إن إقرار مجلس الشيوخ الأمريكي مشروع قانون ينهي الدعم العسكري للتحالف العربي في اليمن، لن يؤثر على التحالف.

وأضاف ، أن القرار يمكن أن يؤثر على الجانب الأمريكي أكثر من الجانب العربي، خاصة أن التحالف استغنى عن المساعدة الجوية التي كانت تقدمها طائرات الولايات المتحدة، بتزويد المقاتلات التابعة للتحالف بالوقود.

وأوضح أن شركات الأسلحة ملتزمة حتى الآن بالاتفاقيات المبرمة مع الجانب العربي، وأنه حال تغير أي اتفاقيات سيكون الخاسر هو الجانب الأمريكي، نظرا لإمكانية وجود البدائل.

وأوضح أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يمكن أن يرفض مشروع القانون، خاصة أنه يعمل على مصلحة بلاده، وهو ما يستوجب أن يعمل من أجل عدم ذهاب عقود لصفقات أسلحة لدول أخرى.

وشدد على أن التحالف العربي يمكنه البحث عن البدائل مستقبلا، وأن بعض الأسباب تقف وراء تمسكه بالأسلحة الأمريكية، منها سهولة الاستخدام، خاصة أن التدريبات السابقة تمت على الأسلحة الأمريكية، إلا أن الأمر على المستوى البعيد سيجعل التحالف يفكر في بعض الصفقات الأخرى، وذلك حسب نوع الأسلحة التي يمكن أن يستخدمها التحالف، أو السعودية.

مشروع القانون

أقر مجلس الشيوخ الأمريكي، اليوم الخميس، مشروع قانون ينهي الدعم العسكري للتحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية في الحرب على اليمن.

وصوت الأعضاء بأغلبية 54 صوتا مقابل 46 في المجلس المؤلف من 100 عضو لصالح القانون، الذي يسعى لمنع القوات الأمريكية من أي نوع من المشاركة في الصراع، بما في ذلك توفير دعم للضربات الجوية السعودية على صعيد الاستهداف، دون تفويض من الكونغرس.

وفي تصريحات سابقة قال عبدالله الجنيد الباحث السياسي البحريني لـ “سبوتنيك”، إن الدعم اللوجستي والاستخباري الذي تقدمة وزارة الدفاع الأمريكية للتحالف في اليمن، توقفت منه جزئية تزويد الطائرات في الجو، بعد أن وصلا سلاح الجو السعودي والإماراتي إلى مرحلة الاعتماد على مكوناتها الوطنية، وأنهما يستكملان المنظومة حسب البرامج المعتمدة.

واستطرد الجنيد، أن الولايات المتحدة أكثر حاجة للتعاون الاستخباري والرصد عن بعد “المنصات الفضائية”، خاصة أن العمليات تأتي ضمن استراتيجية محاربة الإرهاب، وكذلك دعم القوات الخاصة لدول التحالف في استهداف تنظيم القاعدة في اليمن.

وشدد الجنيد على أن السعودية والإمارات أثبتا حيوية استمرار التعاون للولايات المتحدة، وأنهما يمتلكان منصات فضائية مما يسهل الكثير من المهام.

وأشار الجنيد إلى أنه على المؤسسات السياسية الأمريكية إعادة تقييم تأثيرات وأضرار تلك المواقف على علاقاتها الاستراتيجية وسريعا.

وتقود السعودية تحالفا عسكريا لدعم قوات الرئيس هادي لاستعادة حكم البلاد منذ 26 آذار/مارس 2015، ضد الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: