الرئيسية / كتاب وشعراء / غموض يمسد الذاكرة … بقلم بدرية محمد الناصر

غموض يمسد الذاكرة … بقلم بدرية محمد الناصر

غموض يمسد الذاكرة
…………………………..
آااه,, يا هذه التي هي أنا
حظك عاثر,
والمساء مالح
قلبك لم يعد صالحا
للركض في الفلوات
والليل حزين يرفل,
بساقين نحيلين
كما هي حالتي
مبعثرة في الظل
والنوايا
جل هذا الغموض
يمسد الذاكرة
………………….
كم أنت كثير هنا
حين تبكي أناملي,
وكم أنا ممزقة بهذا
الغياب
فمتى تعود أجزاؤك
من الرحيل؟!!
…………………….
ثم ماذا
يا هذه التي تلبسني
باستمرار
كيف لي أن أسوسَ هذا
الليل وحدي,
وأنزع عنه القبعة ؟!
……………………
أنا لم أكن سوى تلك
النجمة,
النجمة الغارب ضوؤها
في الجزر البعيدة
أتوسد الأحلام وأمضي
بهسهسات الليل
يا ليلاه
دونما رفيق يخفف
عني أحمال الدروب
………………….
كم ميناء تحرش بي
وكم نسر حط على كتفي,
يشتهيني.
بين مزدوجين أنثاه الشتات
موعدنا القادم سأتعرف
إلى أكثر الشطآن التماعا
وأقول للبحر، يا بحر:
هدئ سرعة الموج
……………….
أنا قادمة من الجزر,
أحزم الأزرق في العيون,
وأشد السواحل
في المد
أقلب الكفين,
وأدعو القمر ينتشي بين
أحراش البلاد
هناك الجند,
وثلة الحرس القديم
…………….. ..
ماذا لو أخطأتك الجراح؟
قل لي:
من أين لي أن أغرق
في التابوه
وأنتزع الملامح؟
قل لي:
من أين لي أن أتبخر
بهذا الليل وأسامر
النجمات
وقلبي يشتكيني لأمي
كلما جاء المساء
………………….
سأعود إن حطت هناك
غيمة بيضاء,
على صدر الجبل
أعدُ عينيك بالقبلة
الأولى,
وأنسج للشفتين
تاريخا من الهيليوم
وخارطة للجغرافيا؟!
أعدك أيضا بملح لا
يذوب على الجسد
ولوحة لحذائك مثل
(فان جوخ),
تكون يا أنت في
الحب غزيرا !!
……………………
أعدك فاستمر في النوم
لا تخشَ الكوابيس
لا بد من سف الحصى
على الحصى وإعادة
الأهل للدار
والنهر الى مصبه الأول
وأنا للماء حمالة حطب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: