الرئيسية / كتاب وشعراء / نافذة …بقلم عدنان العمري

نافذة …بقلم عدنان العمري

#نافذة
_______
ويلي
تمازحني .. ولا تدري
بأنَّ القلب أغنيةٌ على وترٍ
تقولـُ
بأنّ في وجهي
من الأشعار ما يكفي
ليسقى حوض عبْقرِ من ندى صدري ..
تقولـُ
وكلُّ هذا الوحيُ لي…
… ..
ويلي…
تشاكسني وتعرف كيف أدمنها
فلو قالت صباح الخير أسمعها
-وكيف الحال يا قمري-…
ولو جادت سنابلها
غضون القفْرِ في عمري
لدارت من مواسمها رحى قلبي ..
تقولـُ
الشّوق أنْ ترمي
موازين الرزانة خلف ناصية الغيابِ
تجيء ملْء يمامةٍ
قد شفَّها شوقُ الدّيارِ
تقولـُ
أنَّ الوالهين لـ في أسى
لو شاءت الأقدارُ بين المغرمين تباعدًا
وتقول مثل يمامةٍ
وترفُّ أنتَ على دياري والهًا
وأنا
جهاتُ الوصل يا قدري ..
فكيف عن السَّمَارِ
بركن خاصرتي تسائلني
وكلُّ
سمارك الحنطيّ لي ….
… ..
وتقولُ
دعْ غبنَ الزّمانِ على الزّمانِ
تعال طفلًا ناعمَ الأحلامِ
قَدَّ قميص جارتهِ المبلّل بالغرامِ
ليصنع متن طائرةٍ
وقَدَّ من ذهنِ الحبالِ
رؤى التأْرْجح
بين ذكرى ليلةٍ من فاتن الأشواق تشتعلُ ..
وبين هزيع ليلٍ حالكٍ
من ظلمة الهجرانِ يكتحلُ ..
تقول تعال عانقْ
كالعناق المشتهى في خاطر الأغصان
والخيط الـ هوى من حلم طائرةٍ
ترافق قلبك الورديَّ
حتّى حلمك الورديّ لي ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: