الرئيسية / أخبار مصر / مؤسسة أهل مصر تنهى الجدل و تعلن تكفلها بعلاج طفل أسوان المحروق

مؤسسة أهل مصر تنهى الجدل و تعلن تكفلها بعلاج طفل أسوان المحروق

 

تدخلت الدكتورة هبه السويدي رئيس مجلس أمناء مؤسسة أهل مصر،للتنمية في قضية الطفل حسام عاطف عبد المجيد الذي صعقته الكهرباء في محافظة أسوان أثناء لعبه مع أقرانه من الأطفال حيث استطاعت هي فريق المؤسسة بعد اتصالات مع جهات في الدولة وشركة مصر للطيران الحصول على تصريح لنقله على نفقة مصر للطيران بالطائرة غدا من المستشفى الذي يعالج فيه إلى أحد مستشفيات القاهرة التي لها خبرة في التعامل مع نوعية الحروق التي أصابت الطفل بعد التنسيق مع المستشفى الجامعي الذي يعالج فيه .
ووجهت السويدي عبر صفحتها على فيس بوك الشكر إلى شركة مصر للطيران التي تدخلت لمساعدة المؤسسة وسهلت إجراءات نقل الطفل حسام ما يؤكد على تكامل جهود الدولة مع مؤسسات العمل المدني والخيري.
وطالبت الدكتورة هبه السويدي في تصريح لها المتاجرين بحالة الطفل على صفحات التواصل الاجتماعي بالتوقف عن جمع التبرعات لافتة إلى أن كل ما يحدث عبث لا طائل من وراءه .
وكانت عدد من صفحات التواصل الاجتماعي تداولت صور وفيديوهات للطفل المحروق أثناء اللعب، مطالبين الصحة بسرعة التدخل لإنقاذ حياته نظرًا لخطورة حالته
.كان حسام عاطف عبد المجيد، أحد أبناء محافظة أسوان قد نزل للعب مع أقرانه في الشارع، ليتنافس بعضهم في اللعب إلا أنه دخل أحد أكشاك الكهرباء في نطاق منطقة لعبهم للاختباء فيه، لعلمه أن التيار الكهربي مفصول عنه، إلا أن المفاجأة تمثلت في وجود تيار كهربي بالفعل في “الكشك” لدى دخول الطفل له، بحسب ما تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، ليتشوه جسده، ويصاب بنسبة كبيرة من الجروح والحروق كادت أن تودي بحياته.
استغاثت أسرة الطفل، وعددًا من المقربين منها بالمسؤولين لسرعة التدخل لعلاج وإنقاذ ابنهم، نظرًا لحالته الصحية الخطيرة، لتستجيب إحدى المستشفيات الجامعية له، وتبدأ في علاجه.
بلغت نسبة الحروق في جسد الطفل نحو 50%، بحسب تصريحات صحفية للدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة والسكان،، لافتا إلى أن الطفل يتم علاجه حاليا في مستشفى أسوان الجامعي.
وأوضح مجاهد أن الطفل خضع لأكثر من عملية ترقيع جسده داخل المستشفى، مشيرا إلى انه سيتم عرض التقارير الطبية الخاصة بحالته على عددا من استشاري جراحة التجميل، لاتخاذ الإجراءات اللازمة له.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: