الرئيسية / تقارير وتحقيقات / موقع استخباراتي: اعتراف ترامب بـ”السيادة الإسرائيلية” على الجولان موجه لإيران

موقع استخباراتي: اعتراف ترامب بـ”السيادة الإسرائيلية” على الجولان موجه لإيران

قال موقع استخباراتي إسرائيلي إن اعتراف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بالسيادة الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل ليس له علاقة بالانتخابات البرلمانية للكنيست.

وذكر الموقع الإلكتروني العبري “ديبكا”، صباح اليوم الجمعة، أن اعتراف ترامب بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية المحتلة ليس له علاقة مباشرة بمسار الانتخابات البرلمانية للكنيست، المقررة في التاسع من الشهر المقبل، وإنما يرتبط الإعلان بإيران.

وأفاد الموقع الاستخباراتي العبري بأن اعتراف ترامب، أمس الخميس، بسيادة إسرائيل على الجولان السوري، ليس تأييدا لبنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، خلال مسار الانتخابات البرلمانية للكنيست، كما يردد معارضيه ومنافسيه، وإنما يدور الحديث عن توجيه هذه الضربة لإيران وسوريا والعراق وحزب الله.

وادعى الموقع الاستخباراتي الإسرائيلي أن المسار الجديد الذي يتخذه كل من سوريا وإيران والعراق وحزب الله اللبناني هو ما يشبه الحلف أو المسار الجديد الذي ترفضه الإدارة الأمريكية الحالية، وبأنه يأتي للرد على تزايد النفوذ الإيراني في سوريا، وكذلك على ما يشبه الحلف السوري الإيراني، الذي ربما توُّج بزيارة الرئيس السوري، بشار الأسد، لطهران، في الخامس والعشرين من الشهر الماضي.

ورأى الموقع الاستخباراتي العبري، وثيق الصلة بجهاز الموساد الإسرائيلي، أن اعتراف ترامب بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السوري المحتل هو بداية لمسار أمريكي جديد في الشرق الأوسط.

وجاء ذلك تعليقا على إعلان ترامب، أمس الخميس، حول أنه “حان الوقت لتعترف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على منطقة الجولان السورية المحتلة من قبل إسرائيل منذ عام 1967”.

وكان مجلس الأمن الدولي قد تبنى، في عام 1981، بالإجماع القرار رقم 497، الذي دعا فيه إسرائيل إلى إلغاء ضم مرتفعات الجولان، معتبرا القرار الإسرائيلي غير شرعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: