الرئيسية / أخبار التعليم / وجيه الصقار يكتب … الوزارة فشلت.. والامتحان منازل !!

وجيه الصقار يكتب … الوزارة فشلت.. والامتحان منازل !!

فى أول تجربة للتابلت فى امتحان أولى ثانوى ثبت فشل الوزارة بكل المقاييس فى عقد الامتحان الذى يشارك فيه نحو 700 ألف طالب إذ فوجئ الطلاب والمعلمون بعد تسليم الكود لكل طالب، أن “سيرفر” الوزارة” واقع “وعدم الاستجابة والعجز عن أداء الامتحان، وطال الانتظار بلا جدوى ، وانتهى بانصراف الطلاب محبطين ساخطين من المدارس دون تحقيق الهدف، بينما انتابت حالة من الغضب الشديد أولياء الأمور، الذين تعجبوا من أن الوزارة لم تتوقع سقوط” السيستم” نتيجة دخول جميع الطلاب فى وقت واحد، فكيف سيكون امتحان الثانوية العامة مستقبلا، وطالبوا بإقالة الوزير الفاشل مثل وزارته ومحاسبته على تبديد مليارات الجنيهات من مال الغلابة، لفشل مشروعه فى التعليم الألكترونى، فالوزارة غائبة عن الوعى تتخبط مع وزيرها الدكتاتور الجاهل، فالمعلمون نصحوا الطلاب بأداء الامتحان فى المنازل أو أى مكان، أما الوزارة من الجانب الآخر والتى اعتادت الكذب، فذكرت أن “السيرفر” بجميع المدارس شغال تمام، ضمن فلسفة الاستهتار المعروف عنها، وقالت: إن التعطل كان مؤقتا بسبب دخول أكثر من مليونى شخص عليها فى نفس التوقيت، وهذا يكشف فضيحة أخرى للوزير لأن كل من يدخل على الموقع لا بد أن يكون له كود خاص، ولا يصرف إلا للطلاب فقط بالإسم والكود الخاص، المهم أن الطلاب تأكدوا أن أفكار الوزير الوهمية لا تصلح للتنفيذ، أولا لصعوبة التطبيق لنظام الامتحان الالكترونى فى الدراسة والامتحانات، لأن هناك مشكلات كثيرة مرتبطة بالجهاز والشبكة الدولية ، فليس معقولا أن تكون المشكلة فى تطبيق التعليم الالكترونى على حساب التحصيل التعليمى، فى الوقت الذى تأكد فيه أن الوزير يقصد تدمير الأجيال المصرية، فالمفاجأة التى أعلنها بجعل فترة الإمتحان 12 ساعة من التاسعة صباحا بنظام “اليوم المفتوح”، يقدم دلالة واضحة على أن هذا التدمير ممنهج ، بعد مفاجأته السابقة بأداء الامتحان بنظام “الكتاب المفضوح” ليسهم وبإخلاص فى هدم مستقبل الأجيال، فينفذ فكرته الفاشلة التى لم تحدث فى تاريخ البشرية بل تعد ضربا من الجنون، فاستشهد بقول مندوبة البنك الدولى بأن مشروعه أفضل مشروع عالمى للتعليم، ومعروف ماهو البنك الدولى وأهدافه المحددة من أعداء هذا الوطن، لهدم الأجيال وقتل الولاء والوطنية للبلد ، نتساءل إلى متى يستمر الوزير فى تدمير هذا البلد بعد أن نجح فى صرف الطلاب عن الدراسة والمذاكرة، وبعد أن استنفذ إمكانات الدولة فى مشروعه الوهمى ؟!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: