الأربعاء , يوليو 24 2019
الرئيسية / إسهامات القراء / حربي محمد يكتب …الامل والمأمول.

حربي محمد يكتب …الامل والمأمول.

انتظرت كثيرا للحصول الى ما يخصنى كفرد من افراد الشعب كيف سينالنى رضا الحكومة بتطبيق العدالة الاجتماعية حتى يصيبنى الدور فى الحصول على حق من حقوقى التى طالما انتظرت كثيرا للحصول على احدها من غذاء آمن وحماية من جشع التجار او رعاية صحية جيدة او بيئة نظيفة وخدمات متيسرة من المسكن والمياة النظيفة وصرف صحى وكهرباء وطرق داخلية ومرور غير عشوائى وجهاز امنى يحترم اداميتى وحريتى الشخصية ويوفر لى الامن على ممتلكاتى الشخصية .
وانتظرت اسمع حتى يصل الى مسامعى نظرة الحكومة فى تطوير منظومة التعليم وطرق محاربة الفساد فى الجهاز الادارى … ورؤية الحكومة فى توزيع 1.5 مليون فدان المستهدف زراعتهم .
كنت اتمنى ان ارى رؤية استراتيجية لحكومة ما بعد ثورتين فى تحقيق مطالبهم ….وارى برلمان ممثلا للشعب وليس لنفسة ومصالحة الشخصية ….

ورايت بام عينى ان البرلمان يمرر كل قرارت الحكومة من باب ان الوقت لايسمح لنا فى ظل ظروف اقتصادية طاحنة وظروف امنية رهيبة ..وكأن الامن القومى هو الشماعة التى علقت الحكومة عليها امالها فى تنفيذ برنامجها …
ولكن ادركت لماذا انهى الرئيس عبد الفتاح السيسى فترة رئاستة الاولى بالضربة الشاملة كانة. يقول للشعب اطمن لن تكون هناك شماعة الامن القومى مرة اخرى وسوف تكون فترة الرئاسة الثاني من اجل المواطن المصرى ……
فرايت حملة ١٠٠مليون صحة والتى نجحت نجاح كبير من أجل القضاء على مرض فيرس سي….
ورأيت بداية تطوير التعليم بدخول مصر لعصر التعليم الالكترونى والذى سوف ينهض بالعملية التعليمية من عملية الحشو الى عملية الإدراك والتفكير…
ورأيت وزير التموين يسعى جاهدا فى استبعاد من هم لا يستحقون الدعم حتى يصل الدعم إلى مستحقية….
ورأيت الرئيس يحجب استشكال الحكومة ضد الحكم الصادر لصالح أصحاب المعاشات…
واتمنى ان ارى الكثير والكثير من أجل حياة كريمة للمواطن المصرى الذى عاش كثير على هذا الامل..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.