أخبار مصر

وزير المالية: لا تهاون فى حماية أمن مصر

أكد عمرو الجارحي وزير المالية أن الدولة لا تتهاون في حماية أمن مصر واقتصادها وتوفير كامل الحماية اللازمة للعاملين بالمصالح الايرادية التابعة لوزارة المالية مثل رجال الجمارك الشرفاء الذين يسجلون كل يوم إنجاز جديد في خدمة مصر.
جاء ذلك خلال زيارة وزير المالية لمدير عام جمارك العين السخنة بالمستشفي للاطمئنان على حالته الصحية، بعد أن اصيب بأعيرة نارية أمس الأول، ورافقه في الزيارة عمرو المنير نائب وزير المالية للسياسات الضريبية ود مجدى عبد العزيز رئيس مصلحة الجمارك.
وقال إن جميع أجهزة الدولة مهتمة بسرعة ضبط الجناة في حادث إطلاق النار على مدير عام جمارك العين السخنة على كامل ومن قبله زميله مدير إدارة بجمارك العين السخنة بسبب تصديهما لمافيا التهريب.
وأضاف الوزير إنه على اتصال بقيادات وزارة الداخلية لتوفير الحماية اللازمة للعاملين بجمارك العين السخنة وأيضا تشديد إجراءات تأمين كل منافذ الجمارك إضافة إلى التنسيق مع أجهزة المكافحة بالداخلية لإحكام الرقابة على حركة تجارة مصر الدولية حماية للمال العام ومنعا لتسرب سلع ضارة بالمستهلك أو الأمن العام أو تتسبب في منافسة غير عادلة مع صناعاتنا الوطنية من خلال التهرب من سداد كامل الرسوم والضرائب المستحقة عليها.
ومن جانبه أوضح عمرو المنير نائب الوزير للسياسات الضريبية إن الفترة المقبلة ستشهد مزيدا من تشديد إجراءات فحص الحاويات والتوسع في استخدام أجهزة الفحص بالأشعة بجميع المنافذ الجمركية لاحكام الرقابة على حركة تجارة مصر الدولية ومنع تسرب أي سلع ضارة بأمن وسلامة المواطنين.
و أكد د.مجدي عبد العزيز رئيس مصلحة الجمارك إن زيارة الوزير هي شهادة لجميع رجال الجمارك واعترافا بجهدهم الكبير في حماية الوطن، مشددا على أن مصر دولة يحكمها نظام قانوني رادع لكل من تسول له نفسه التلاعب بأمنها أو اقتصادها.
من جانبه قال على كامل الذي أصيب بأعيرة نارية امس الأول أن زيارة الوزير له بالمستشفى هي تكليف جديد له ولكافة زملائه ببذل أقصى جهد في العمل لحماية الوطن، لافتا إلى زيادة حصيلة جمارك العين السخنة بقيمة 800 مليون جنيه خلال الفترة من نوفمبر 2015 وحتى نهاية يونيو الماضي أي خلال 8 اشهر منها 120 مليونا الشهر الماضي فقط وهو ما يرجع إلى تشديد الإجراءات الرقابية على حركة الوارد والصادر، فمثلا نقوم بفحص كامل الحاويات الواردة من الخارج وهو ما اسهم في ضبط العديد من حالات التهريب آخرها إحباط تهريب 25 مليون قرص ترامادول وهو أحد المواد المخدرة والممنوع دخوله البلاد.
وأضاف أن من الملفات التي ركز عليها واهتم بها هو وفريق العمل بجمارك العين السخنة أيضا ملف “الحاويات المهملة” حيث تم حصر جميع الحاويات والبضائع التي لم يتقدم أصحابها للإفراج عنها والمهملة بأرصفة الميناء وبعضها يرجع لنحو 12 عاما حيث تم التنسيق مع هيئة الخدمات الحكومية لتنظيم مزاد علني لبيع محتوياتها بعد إنهاء جميع الإجراءات القانونية لذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق