الرئيسية / أخبار العرب / هادي: أريد هذا قبل أن يتم اغتيالي

هادي: أريد هذا قبل أن يتم اغتيالي

تحدث السفير اليمني لدى واشنطن أحمد بن مبارك، عن الضغوط التي تعرض لها الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بصنعاء من قبل الحوثيين، أثناء عملهم على مسودة الدستور عام 2014.

وقال بن مبارك، في تصريحات لصحيفة “عكاظ” السعودية: “كنا نشعر أن هناك أطرافا لا تريد للحوار الوطني أن ينجح، وعملت على إفشاله حيث نفذت عددا من الاغتيالات، لذلك حرصا منا على إنجاحه والوصول إلى مسودة الدستور، نقلنا اللجنة المختصة بصياغتها إلى منتجع في أبوظبي”.
وأضاف: “كنا نأتي بخبراء دوليين لتقديم الدعم الفني للجنة متى أرادت، لكن إطالة أمدها جعلت الرئيس هادي يطلب مني التوجه إلى الإمارات لتعجيل عمل اللجنة، وأبلغني بكل صراحة بالقول: أريد لهذا الدستور أن يستكمل قبل أن يتم اغتيالي، أي أن الرئيس كان يتوقع اغتياله في أي لحظة ولذا كان حريصا على أن يستكمل الدستور وتكون هناك قضية يمكن أن يلتف حولها الشعب اليمني”.

وتابع: “الحوثيون مارسوا ضغوطهم على الرئاسة وعلي أنا شخصيا حتى لا نمضي في هذه المسألة لكنه كانت هناك قناعة لدى الرئيس والقوى السياسية بضرورة تحديد موعد جلسة تسليم مسودة الدستور وأثناء ما كنت في طريقي لتسليم المسودة بحضور كافة القوى السياسية، بما فيها أتباع الحوثي وصالح اختطفتني المليشيا الحوثية”.

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، قد أكد في وقت سابق، خلال جلسة البرلمان اليمني الذي انعقد في سيئون بحضرموت، أن “الشرعية اليمنية تهدف لإنجاز سلام شامل وفق المرجعيات الثلاث، إلا أن ميليشيا الحوثي تعرقل تلك الجهود وتتعمد إفشال كل الاتفاقيات”، مضيفا: أن “انعقاد البرلمان يشير بوضوح لفشل المشروع الحوثي المدمر”، ومتسائلاً إذا كان قد “حان الوقت لإلقاء السلاح والبدء في السلام”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: