الرئيسية / ثقافة وفنون / غير مصنف / دافئة عيونك …شعر مفيدة الهادي بن علي

دافئة عيونك …شعر مفيدة الهادي بن علي

 

دافئة عيونك

و العالم باردْ

حلم خلف قضبانِ الشتاءْ ..
و ليل يكفّنه الصّقيعْ .

أعود إليكْ !

أفتّش عن شيءٍ ما ..
بين كفيكْ
أفتّش ..
في تجاويفِ حزنكَ عن قدري .

دافئة عيونكْ ..

أنا المهجَّرُ اللّاجئُ قلبي ..
على تخوم الكونْ ..
أبحث ..
في تقاسيمك عن آخر نبض لي
أبحث في أحضانك عن وطنٍ ..
مفقودْ .

دافئة عيونكْ ..

و الوطنُ على جبينه صقيعُ الموتى

تأخّر الرّبيعُ هذا العامْ ..
و الشتاء رحلة باردة بلا حدودْ .

أحتاجك كثيرا ..

وجهك أقصوصةٌ ينتشي بها ..
ليلي الطويلْ .
تتراقصُ على نبرةِ صوتكَ ..
حبّاتُ الجليدِ و دقّات قلبٍ عاشقْ ..

دافئةٌ عيونكْ ..
كشمسٍ أسطوريةِ النّورِ تشرقُ على ..
مقابرِ وطني .
أشتهي وجهكَ كما أشتهي ..
في عمقِ الصّقيعِ .. يومَ ربيعْ .
أشتهي في صوتِكَ .. نبرةَ الخلودْ .

أشعرُ بالصّقيعْ ..

و الوطنُ مدفأةٌ ينقصها الوقودْ .
مغتربة أنا .. في أزقّةِ أكذوبةٍ
رواها ذات يومٍ .. مدرّسُ التّاريخْ ..
عن الوطنْ .
و أكذوبةٍ أخرى ..
رواها لنا أستاذُ الأدبِ ..
عن الوجودْ .

دافئةٌ عيونكَ فتعالْ ..
دعني أسكنْ دفءَ عينيكَ و دعني ..
أُسقِطْ هُويّتي و أُعلنْكَ وطني .
و أُعلنْ أنك أنتَ .. كنهَ الوجودْ

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: