الثلاثاء , يوليو 16 2019
الرئيسية / منوعات ومجتمع / كونتا كينتي …. شخصة مسلمة …. 

كونتا كينتي …. شخصة مسلمة …. 

ربما حين نسمع الاسم نتذكر احدى مسرحيات فؤاد المهندس وهو يذكر كلمة “كونتا كينتي ” وهذه هي كل معلومات اغلب الامة عن هذه الشخصية الاسلامية الضاربة في اعماق التاريخ الافريقي الامريكي كشخصية مسلمة !
كونتا كينتي كان فتى مسلم من دولة جامبيا جارة السنغال , وكان عمره 16 سنة عندما اختطفه تجار العبيد البيض وباعوه في امريكا !
كان كونتا يحفظ القرآن ويصلي خمس مرات في اليوم حتى عندما كان في العبودية في اميركا لم يترك الصلاة والصوم وكان سيده يعاقبه اشد العقاب على ذلك !
اختطفته سفينة اسمها لورد لونجييه هو و140 انسان افريقي ليس له ذنب الا انه اسود البشرة وفقير الحال !
وصل 98 مختطف فقط من اصل 140 ومات الباقي في الرحلة التي استمرت 90 يوم في عرض البحر وتم رمي جثث الموتى للاسماك والقروش ظلما وعدوانا !
كانت رحلة عصيبة، عانى فيها المحبوسون من آلام الأسر، الجوع، والرائحة الكريهة. امتلأ كل المحبس بالقمل والبراغيث، والفئران ضخمة الحجم التي كانت تعض الجروح المتقيحة وتم بيع المسلم كونتا كينتي بـ 750 دولاراً لجون وولر من عائلة برجوازية.
حاول الهرب عدة مرات وفشل وتم تعذيبه وقطع اجزاء من اطرافه تأديبا له على طلبه الحرية فعالجته سيدة سوداء اسمها بيل كانت معه في العبودية ثم تزوج بها لاحقا وانجبا بنتا سموها كيزي سنة 1790م !
اصيب كونتا كينتي بالصدمة حين علم ان سيده ينوي بيع ابنته كيزي وارتمت بيل امها على قدم السيد ليترك ابنتها او يبيعها معها الا انه لطمها على وجهها وارتمى كونتا ايضا يحاول تقبيل يده ليستسمحه عدم بيعها الا ان الرجل الابيض اطلق رصاصة بجوار راسه كادت ان تنفجر من الصوت ثم اختفت كيزي من امام اعين والديها وفي اول ليلة لكيزي عند سيدها الجديد قام باغتصابها !
انجبيت كيزي ولدا وحاولت ان تسميه كونتا كينتي لكنها خافت من سيدها الذي سماه جورج وبعد الحرب الاهلية الامريكية تم تحرير العبيد عام 1862م .
قام اليكس هالي حفيد كونتا كينتي بتأليف رواية الجذور التي تروي قصة جده وقصة الظلم الانسان لاخيه الانسان بمنهى الوحشية !
لاقت الرواية والمسلسل اقبالا جماهيريا منقطع النظير وشاهد الرواية عشرات الملايين من المشاهدين وانتشرت الرواية بشكل كبير لتروي قصة من قصص ظلم عبيد الصليب لغيرهم من البشر لا شيء الا لاختلاف اللون او انه لا يملك القوة التي تحميه!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: