الإثنين , أكتوبر 21 2019
الرئيسية / أخبار الاقتصاد / تشاب للتأمين تفقد ثقة عملائها بسبب سوء الإدارة وغياب الشفافية

تشاب للتأمين تفقد ثقة عملائها بسبب سوء الإدارة وغياب الشفافية

فقدت شركة تشاب للتأمين العالمية؛ ثقة عملائها فى إدارتها لخدمات ما بعد البيع؛ وغياب الشفافية فى التواصل معهم حول بيانات ومعلومات وثائقهم الخاصة، بحسب أسباب التصفية التى أبداها بعضهم فى أوراق رسمية الأيام الماضية.

وفقدت تشاب؛ التى استحوذت قبل أكثر من عامين؛ على شركة أيس لايف للتأمين؛ أحد أبرز عملائها الداعمين لنشر ثقافة التأمين على الحياة فى مصر؛ وهو الكاتب الصحفى حسين متولى، والذي أنهى علاقته بها وقام بتصفية وثيقة تحمل رقم ٥١٨٨٤٩ ، مبديا بشكل رسمى أسبابا تطعن فى جدية خدمات الشركة فيما بعد البيع؛ وتشير إلى إنعدام الشفافية فى التعامل حول بيانات ومعلومات وثيقته مردفا باستمارة التصفية “وكأنها أسرار حربية تحتفظ بها تشاب التى تسيء إدارة خدمة العملاء التعامل مع المؤمن عليهم وتكتفى بتنشيط إدارة التحصيل فى مواعيد حصد الأقساط المستحقة”.

وقال متولى؛ فى تصريحات صحفية؛ اليوم الأحد؛ إن الشركة رغم تلقيها رسائل رسمية وشكاوى لم تهتم بالرد عليها أو إعطائه نتائج تحقيقات فيها، واكتفت بصرف مبلغ يقترب من ثلث قيمة ما دفعه منذ تعاقده على الوثيقة مع شركة أيس فى العام ٢٠١٣ ، ولا سبيل لديه فى الرد على هذا الأسلوب سوى إبلاغ الرقابة على شركات التأمين ومأمورية كبار الممولين بمصلحة الضرائب بشأن آلية التعامل على مكاسب هذه الشركة فى مصر من المبالغ المستقطعة بعد تصفية الوثائق ومدى خضوعها للنظام الضريبي للدولة.

واختتم متولى؛ أن غياب الشفافية عن أداء هذه الشركات تجاه عملائها خاصة فى مرحلة خدمة ما بعد البيع؛ يهدم خطوات نشر ثقافة التأمين على الحياة فى مصر ويجعل الأفكار الرجعية أرجح رأيا فى الحكم عليها، وهو ما كانت تواجهه تلك الشركات منذ دخول نظام التأمين على الحياة إلى البلاد عام ١٩٠٣ واستجابة فتاوى الأئمة له وأولهم الإمام الراحل محمد عبده.

تعليق واحد

  1. بلاغات مستمرة

    الشركة لها من تدخل لرفع الخبر من على موقع #جريدة_الوفد حرصا على استثماراتها المبنية على إخفاء المعلومات حسبما يشير الخبر . يبدو أن #تشاب_للتأمين #تشب تمتلك أذرع كبيرة أعلى من طاقة صحفيين على تحمل إغراءات .. لأنها كانت تملك حق الرد مع الإبقاء على الخبر ولم يحدث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: