الرئيسية / أخبار التعليم / إبراهيم أبو ليفه يكتب …..التعليم سلعة استراتيجية

إبراهيم أبو ليفه يكتب …..التعليم سلعة استراتيجية

تعليم فني تجاري يعني بزنس،ادارة اعمال ،تسويق،قانون تجاري ،محاسبة ،تأمينات..الخ
قررت ان اكتب منشور ادبي في شكل تجاري طبقا للمدخلات الجديدة المماسة لقلمي في فترته الحالية ..بحثت عن سلعة أدبية تصلح لنص تجاري الاسس وتعامل معاملة السوق والتسويق ،الاستيراد والتصدير ،المكسب والخسارة ،هامش الربح ونسبة الفقد ،قيمة المنتج والاقبال عليه والاستثمار فيه اوالاحجام عنه وحمد لله عرفت ان تلك السلعة هي ام السلع واساس البزنس عاجله وآجله ألا وهي “التعليم”
لماذا التعليم سلعة استراتيجية؟
وكم تنفق الشعوب والحكومات علي التعليم بكل اشكاله وانواعه بني تحتية او فوقية ؟كم من الانشطة تتماس بعملية التعليم وكيف تؤثر فيها وتتأثر هي بها ؟
كم نسبة الارباح في العملية التعليمية وكم نسبة الخسارة ؟
هل نجحنا في تسويق منتجنا ؟
هل صدرنا مخرجات مصانعنا التعليمية للخارج ؟
واي منتج منها يجد اقبالا في الاسواق العربية والاجنبية ؟
معلمين ،مهندسين ،اطباء،مهنيين،علماء؟
وكم عالما شاركت به مصر الانسانية خلال عشرين عاما مثلا؟
احد افضل الخامات التعليمية “العقل المصري” كمعلم اؤكد علي ذلك وبكل دليل ،فقط لو تم استغلال هذا العقل بما يتيح له ان ينطلق في عالم قد لا يستوعب قدراته شاء ام ابي .
المتعلم المصري اذا ما نزل سوق العمل وتحت اي ضغط قد يضيف ولا ينقص منه ذلك شيء .ادارة الموارد البشرية علم معترف به واساسه التعليم وجودته وتصنيفه ومقارنته ،لكن ادارة المورد البشري اظن في تأطيره وتموضعه بما يناسب وظائف بعينها وليس للتعامل معه كصناعة لها محددات واسس،وجب الاهتمام بها والزود عنها امام المنافسين ومن ارادوا لها ان تظل محلك سر لا تجد من يبتاعها حتي داخل الاسواق المحلية ..ألا ان سلعة وعقول مصر غالية فلا تبخسوها حقها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: