الرئيسية / أخبار مصر / الجماعه الاسلاميه عن تراجع عائض القرني : عايض يعتذر ونحن نفتخر !!

الجماعه الاسلاميه عن تراجع عائض القرني : عايض يعتذر ونحن نفتخر !!

كتب :محمد أبو عطيه السنديسي

خرج علبنا عايض القرني والإعلامي المديفر في برنامج وصفه القرني بالليلة التاريخية !!
ليلة تاريخية : لأنه لأول مرة في تاريخ السعوديين سيتم الاعتذار لهم !!
ولكن عن ماذا ؟
عن كارثة عظمى عانى منها السعوديون !!
وهي تحريم الغناء والاختلاط والسفور !!
وهذا هو الشيء الوحيد الذي ازعج الشعب السعودي في حياته !!
والدليل أن الإعلامي عبدالله المديفر سبق ان التقى الليبرالي الحالي الشيوعي سابقا “تركي الحمد” ولم يطلب منه أن يعتذر من الشعب السعودي عن عبارته الكفرية في روايته :
(الله والشيطان وجهان لعملة واحدة) !
فالشعب السعودي عند المديفر ومَن ورائه لا يهتمون كثيرا أن يُسَب ويُطعن في الله تعالى !
كما فعل تركي الحمد منذ ثلاثين عاما وما زال مصرا على عدم الاعتذار !! مثل اهتمامهم بإباحة الأغاني ، وأن يُسمح لهم بالاختلاط بالنساء !!
وتُترك المرأة لتسفر عن وجهها وجسمها كما تشاء !!
إلتقى المديفر قبلها بعدنان إبراهيم ، الذي لعن الصحابة وسبهم وطعن في السنة النبوية، ولم يُلِح المديفر على عدنان إبراهيم أن يعتذر من الشعب السعودي والشعوب المسلمة الأخرى : على إهانة مقدساته وثوابته الشرعية : فهذه لا تمثل للشعب السعودي ولا للمديفر ولا لمن خلف المديفر شيئا كما يمثل له إباحة الحفلات الغنائية الماجنة !!
التقى المديفر بشخصيات علمانية وإلحادية ومنحرفة ظلت سنين عديدة تنشر سمومها !!
فلم يطالبهم بالاعتذار مِن الشعب السعودي المسلم!!
عن ما أشاعوه من أفكار منحرفة!
فهذا كله ليس مهما عند المديفر وقناته ومن بصدر له الأوامر !!
فالليبرالي في برامج المديفر لا يعتذر .. والعلماني لا يعتذر.. والملحد لا يعتذر !!
فدعواتهم العلمانية وأفكارهم الإلحادية وشبهاتهم الليبرالية لا يعتذر منها !!
العالم المسلم والداعية والمفتي فقط : هم الذين يجب عليهم أن يعتذروا ويبدلوا ويغيروا فتاواهم وآرائهم وأقوالهم !!
عقيدة الشعب السعودي رخيصة عند المديفر ! شريعته مستباحة ! دينه ومقدساته كلأ مباح !!
وعلى جانب الحقوق والخدمات والحاجيات والضروريات التي عانى منها السعوديون معاناة شديدة ..
فالمديفر قابل وزير الإسكان ولم يفكر في مطالبته بالإعتذار !!
لأن السكن عند السعوديين لا أهمية له !
وقابل وزير العمل ولم يطالبه بالإعتذار عن عجز وزارته حل كارثة البطالة !!!
فماذا تعتبر البطالة عند تحريم سماع الأغاني ؟! أمر تافه لا حاجة للاعتذار عن عدم حله !!!
لم يأتِ المديفر بوزير الصحة ليعتذر للسعوديين عن الأخطاء الطبية ! ولن يأتِي بوزير المالية ليعتذر عن ضعف الرواتب ؟ ولن يأتِي برئيس أرامكوا والكهرباء والماء لبيعتذروا عن الزيادات الجنونية في أسعار سلعهم وخدماتهم !!
فكل هذا لا حق للشعب السعودي أن يُعتذر لهم فيه !!!
من ﻗِﺒﻞ المديفر وقناته ..
هم أصحاب الحق الحصري ! والأوصياء الوحيدون الذين يعرفون ماذا يجب أن يُعتذر منه للشعب السعودي !! وما الذي يجب أن يلقى به وراء الظهر ولا يفكر وزير أو مسؤول أن يعتذر عنه !!
بقي السعوديون عقودا من الزمن لم يسمعوا يوما ما عبارة ( أعتذر من الشعب السعودي ) ولما سمعوها :-
كانت عن فتوى تحريم سماع الأغاني أو تحريم الاختلاط أو السفور أو الحفلات !!!
هذا هو قدر ومكانة وهموم الشعب السعودي عند عبدالله المديفر وقناته ومن طلب منهم ذلك الاعتذار السخيف !!
ولتكتمل المهزلةً …. ويكون الاستفزاز صارخا :-
لا يتحدث عايض القرني عن نفسه وتقلباته وتناقضاته وفتاواه الجديدة المضحكة .. ومواقفه التهريجية العديدة .. وقضاياه (( التأليفية )) المخجلة .. والاتهامات التي وجهت له وكانت سببا في تشويه صحوتنا المباركة بسببه وتهوراته !!!
بل يجعل – وبكل صفاقة – اعتذاره بإسمنا نحن الذين نتشرف ونفتخر بانتمائنا لهذه الصحوة المباركة …
وهذه أولى الحماقات التي ارتكبها عايض في هذا اللقاء حينما جعل من نفسه متحدثا عّن الملايين رجالا ونساءا من أبناء وبنات هذه الصحوة دون أن يفوضه واحد منهم بذلك !!
مع أنني على الأقل وأظن الكثير مثلي : لو جاء كل رموز الصحوة ليتحدثوا باسمي حتى لو كان كلامهم حقا ما سمحت لهم بذلك فلست صغيرا أو قاصرا ليتحدث عني غيري ..
فكيف والمتحدث عايض القرني الذي فارق مجتمع الصحوة وجحد فضله وتمرد عليه منذ زمن بعيد ؟!!!
ولو أن عايضا ذكر نقاطا معينة بين فيها ما زعم أنها من التشدد وأثبت ما يراه صوابا بالدليل مصيبا أو مخطئا فيه !!
لقلنا إنه نوع من التراجع المقبول !!
لكن اللقاء كان أقرب ما يكون إلى تحقيق جنائي من المديفر وردح ( خطابي ) من القرني !!

إذ لم يخرج أحد من المتابعين للقاء بشيء واضح عن ماذا اعتذر عايض عنه !!
وهذا الأمر لا يمكن أن يكون غباءا من عايض والمديفر بل نوع غبي من ( التذاكي ). أدى لنتيجة غبية !!
فالمقصود أن يقال : إن كل ما أُبيح مما يستنكره المسلمون في المملكة من تحولات اجتماعية صادمة !!
موافق للإسلام المنفتح المتسامح !!
وإن كل ما قيل سابقا من تحريم هذه المنكرات شرعا : داخل في التشديد الذي جاءت به الصحوة !!
هذا هو لُب اللقاء الذي فهمه جميع المشاهدين الذين علقوا عليه في الهاشتاق الحامل لعنوانه اليوم !!
لكن الشيخ عايض والفريق الذي معه . لم يخاطروا بالنص على هذا التفصيل !
وفضلوا أن يكون الكلام هائما هلاميا !
حتى إذا قيل له : هل يعني كلامك أن الرقص المختلط الذي رأيناه في حفلات هيئة الترفيه صار عندك حلالا ؟!
أنكر وقال ؛ لا معاذ الله لم اقصد ذلك !!!
إذاً ما الذي تقصده على وجه التحديد ياعايض بما وصفته تشددا صحويا ؟!
لماذا اللف والدوران ياعبدالله المديفر وعدم ضرب أمثلة محددة لمباحات حرمتها الصحوة بلا دليل ولا برهان ؟؟!!

هذه الضبابية التي تعمد الشيخ والمذيع وقد كانا صحويان سابقان . ثم صارا خنجران مسمومان تطعن بهما الصحوة طعنات نجلاء … وأداتان بائستان تم استخدامهما للشماتة بالصحوة ، ولعنها ، والدعاء على اَهلها بالباطل ، ونسج الحكايات الكاذبة الباطلة الخرافية عن وحشية أهلها ، واستغلال أرذل الخلق وأحطهم شأنا : من ممثلين هابطين .. ومغنيات ماجنات الفرصة : للتضاحك والسخرية والإستئساد وإصدار الأوامر على علماء الصحوة. ودعاتها وأبنائها وبناتها !!!
ما حصل كان متوقعا … ويعلم المديفر والقرني علم اليقين أنه سيحصل :-
لكن ما دامت سيحصلان على مقابل دنيوي … وقفز من المركب للنجاة … ورضا من متنفذ !!!
فلتذهب صحوة الإسلام للجحيم .. وليذهب رفاق الأمس للمجهول .. ولنجعل الإخوة والهم الإسلامي الجامع بيننا تحت أرجلنا …. فنحن الإثنان أولا :
وليجرف الطوفان الباقي !!!!
هذه هي قيم وأخلاق ومباديء المديفر والقرني حينما حدّا سكاكينهما لنحر الصحوة وتشويهها واتهام اَهلها بالباطل في تلك الليلة (( التاريخية )) كما وصفها القرني وصدق :-
فستبقى وصمة عار مكتوبة في تاريخ الإثنين ؛ لن يمحوها شيء ، مهما حاولا أن يبرراها أو يعتذرا عنها يوما من الأيام !
انتهى اللقاء الكئيب الآثم .. وفعل الموظفان المطلوب منهما ورجعا لبيتيهما .. وقبضا الثمن أو سيقبضانه لاحقا في الدنبا !!’
أما الثمن الأخروي فسيكون باهضا جدا إن لم يتداركهما الله بتوبة قبل الموت !!

لتأت بعده عاصفة ردود فعل السعوديين :-
الشامتة أولا، والساخرة ثانيا ، والغاضبة ثالثا ، والرافضة رابعا ، والمتغطرسة خامسا ، والمذلة المهينة المحتقرة سادسا ، والمتصيدة في الماء العكر سابعا وأخيرا : تغريدات متناثرة تشكر الصحويين المنتكسين اللذين تمت التضحية بهما .. وتعتبرها شجاعة من القرني وإن جاءت متأخرة !!
إذا محاولات المديفر الزائفة الموضوعية .. وردح القرني واستعراضه الشجاعة والجرأة والوطنية .. واعتذاره المهين المذل المتردد .. وعباراته الخطابية الرنانة :-
لم تنطل على المتابعين والمشاهدين وخاصة في الداخل السعودي !!
فكانت أسئلتهم في ( تويتر ) : صارمة بوجوب تبيين ما كان يعتبره القرني حراما وصار اليوم بعد اعتذاره حلالا !!
وإلا فإن اعتذاره مجرد تسلق رخيص لتمييع المحرمات .. وتسويغ الواقع المخالف للشرع .. ورمي المسؤولية على كاهل الصحوة المظلومة لكي يقبض الثمن !!!
الصحويون ياعايض القرني – وأنا منهم – لا يمكن أن نعتذر عن شيء تعبدنا الله تعالى باعتقاده أولا وبتطبيقه فعلا أو تركا ثانيا !!
بل نعتبر أن من نعم الله علينا التي نكررها قولا واعتقادا باستمرار : أن الله تعالى هدانا لهذا الحق وما كنّا لنهتدي لولا أن هدانا الله !!’
والصحويون يالمديفر : يفتخرون أنهم أبناء وبنات للمسلمين من أهل السنة والجماعة :-
فليسوا شيعة مقلدين لمرجعيات .. ولا صوفية بين يدي شيوخهم كالميت بين يدي مغسله .. ولا نصارى يرهنون علاقتهم بربهم عن طريق راهب يستغفر لهم !!
الصحويون من أهل السنة والجماعة :
من وافق كلامه كتاب الله وسنة نبيه أخذوا به حتى لو كان عدوا !
ومن خالف أو انتكس وأعرض عنهما وغيّر أو بدّل :- فكلامه عندهم إلى عرض الحائط !!!
كائنا من كان ذلك القائل : أحد الأئمة الأربعة أو عالم من علماء السلف أو أحد كبار المحققين !’
فكيف أن كان خطيبا واعظا وحافظا لأبيات ؛ وقصص وسير ، لولا الله ثم الصحوة وأبنائها لما كان شيئا مذكورا !!!
كعايض وغيره ممن أراد أعداء صحوتنا جعلهم حجة واهية علينا !!!
سيبقى الغناء والاختلاط وحفلات الرقص الماجنة وسفور المرأة وسفرها بلا محرم وتمردها على وليها ومظاهر التغريب والتشبه بالكفار وموالاتهم والاحتفال بأعيادهم والضرائب وأنواع الربا والتطبيع مع اليهود .. .. وكل وسيلة من
وسائل الوصول للحرام : محرمات لا شك في تحريمها :.ولو اعتذر عنها ألف من أمثال عايض القرني ألف مرة !!!

فديننا لم نأخذه من أئمة ولا كبار علماء ولا محققين معروفين ولا قادة حركات . ولا أصحاب دعوات …
لم نأخذه من بن باز ولا ابن عثيمبن عليهما رحمة الله جميعا :-
ولا من المفتي ولا من الفوزان ولا من اللحيدان حفظهم الله !!
بل أخذناه من كتاب الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم !!
فما ثبت لنا تحريمه بهما فهو محرم إلى يوم الدين .. وما ثبت إباحته بهما فهو مباح !!
سواءً سماه الخلق تشددا أو تسامحا !! انفتاحا أو انغلاقا ! صحوة أو غفوة! تطرفا أو انحلالا!
فمقاييس المخلوقين ليست معايير لنا كائنا من كان ذلك المخلوق !
وما لم نعلمه من ديننا سألنا عنه أهل الذكر الراسخين الثقات الأمناء !!
لا أهل الفكر أوالوعظ أوالكتابة أ والإعلام أو الوجهاء أو الأمراء !!!
أما ما زعم القرني أنه تشدد فيه ثم تساهل فيه اليوم :-
فالذي أعلمه وقد عشت معاصرا لهذه الصحوة المباركة فتى ثم شابا ثم كهلا وأسأل الله تعالى أن يختم لي وأنا من حملة لوائها رغما عن أنوف خصومها :-
أن عايض وغيره من دعاة الصحوة إبان توهجههم الدعوي والحركي والخطابي والوعظي :-
لم يكونوا مصدرا للفتوى يوما من الأيام !!!
وهذا ما اعترف به عايض القرني في مكاشفاته مع عبدالعزبز قاسم في جريدة المدينة منذ سنوات !!
فهم مجرد نقلة فتاوى .. وسعاة بريد .. وأقرب ما يكونوا كمكبر الصوت المدوي .. وهذا مما يشكرون عليه .. وسينالون أجره لو ثبتوا ثبات المؤمنين الصادقين عليه ..
وَمِمَّا كان سببا لشرفهم وعلو منزلتهم وحب وثقة الناس فيهم .. وذيوع صيتهم ….
فليس من حق القرني ولا الكلباني ولا المغامسي أن يتحولوا من سعاة بريد أمناء !!
إلى عابثين بالرسائل : يفتحونها ويعبثون بها ويغيرون فيها بدون إذن مرسلها، ولا حق لهم شرعي في هذه التصرفات !!
فإن كانوا لم يصدروا فتاوى التحريم لهذه المنكرات أصلا ؛
بل صدرت عن علماء أجلاء كابن باز وابن عثيمين وابن جبرين رحمهم الله :-
فمن خولهم وسمح لهم وحرضهم على تغييرها بفتاوى تحليل إرضاءً لهذا أو مجاملة لذاك ؟ !!
قالها رسول الله صلى الله عليه وسلم منذ أربعة عشر قرنا!!!
فعن تميم بن أوس الداري رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ليبلغنَّ هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار، ولا يترك اللهُ بيتَ مَدَرٍ ولا وَبَرٍ، إلا أدخَله الله هذا الدين بعزِّ عزيز أو بذلِّ ذليلٍ، عزًّا يُعِزُّ الله به الإسلامَ، وذلًّا يُذِلُّ الله به الكفر)؛ رواه الإمام أحمد والطبراني والبيهقي، وصحَّحه الحاكم والعلامة الألباني..

هذا الحديث العظيم يقرِّر فيه النبي صلى الله عليه وسلم أمرًا عظيمًا، وهو انتشار هذا الدين، ولذلك كان تميم رضي الله عنه يقول: (قد عرَفت ذلك في أهل بيتي، لقد أصاب مَن أسلَم منهم الخير والشرف والعز، ولقد أصاب مَن كان منهم كافرًا الذلُّ والصَّغارُ والجِزية).
والله الذي لا إله غيره .. لو جاء شيوخ الصحوة كلهم .. وعلماء المملكة بلا استثناء .. واعتذروا واحدا تلو الآخر :
عن حق قالوه ، أو باطل رفضوه ، أو منكر أنكروه ، أو معروف أمروا به . أو محرم بينوه ، أو فتوى صحيحة قالوا بها :-
لما تابعهم من شعبنا السعودي المسلم الواعي الصادق المخلص التقي الموحد أحد !!
فلسنا أتباع علماء عميان .. ولا قطيع دواب .. ولا مقلدين بالهوى والجهل ..
ولن نطيع مخلوقا إلا إن أطاع الله ..
روى الإمام أحمد ، والترمذي ، وابن جرير من طرق ، عن عدي بن حاتم – رضي الله عنه – أنه لما بلغته دعوة رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فر إلى الشام ، وكان قد تنصر في الجاهلية ، فأسرت أخته وجماعة من قومه ، ثم من رسول الله – صلى الله عليه وسلم – على أخته وأعطاها ، فرجعت إلى أخيها ، ورغبته في الإسلام وفي القدوم على رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقدم عدي المدينة ، وكان رئيسا في قومه طيئ ، وأبوه حاتم الطائي المشهور بالكرم ، فتحدث الناس بقدومه ، فدخل على رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وفي عنق عدي صليب من فضة ، فقرأ رسول الله – صلى الله عليه وسلم – هذه الآية : ( اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله ) قال : فقلت : إنهم لم يعبدوهم . فقال : بلى ، إنهم حرموا عليهم الحلال ، وأحلوا لهم الحرام ، فاتبعوهم ، فذلك عبادتهم إياهم . وقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : يا عدي ، ما تقول ؟ أيفرك أن يقال : الله أكبر ؟ فهل تعلم شيئا أكبر من الله ؟ ما يفرك ؟ أيفرك أن يقال : لا إله إلا الله ؟ فهل تعلم من إله إلا الله ؟ ثم دعاه إلى الإسلام فأسلم ، وشهد شهادة الحق ، قال : فلقد رأيت وجهه استبشر ثم قال : إن اليهود مغضوب عليهم ، والنصارى ضالون .
وهكذا قال حذيفة بن اليمان ، وعبد الله بن عباس ، وغيرهما في تفسير : ( اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله ) أي إنهم اتبعوهم فيما حللوا وحرموا .
وقال السدي : استنصحوا الرجال ، وتركوا كتاب الله وراء ظهورهم .
ولهذا قال تعالى : ( وما أمروا إلا ليعبدوا إلها واحدا ) أي : الذي إذا حرم الشيء فهو الحرام ، وما حلله حلال ، وما شرعه اتبع ، وما حكم به نفذ .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: