الرئيسية / منوعات ومجتمع / مدينة تامبيري: مسابقة دولية للأفكار في مدينة فنلندية ساحرة على ضفاف البحيرة

مدينة تامبيري: مسابقة دولية للأفكار في مدينة فنلندية ساحرة على ضفاف البحيرة

إنطلقت يوم الـ15 من مايو 2019 المسابقة الدولية للأفكار في فيينيكانلاتي، وهي منطقة مثيرة للغاية تقع بالقرب من وسط مدينة تامبيري. بموجب هذه المسابقة، سيحظى المتنافسون fفرصة تصميم منطقة سكنية يفوق عدد سكانها 3 آلاف نسمة على ضفاف بحيرة “بيهاجارفي”، بالإضافة إلى مساحة للتسلية لكلّ من السكان المحليين والسياح. تشهد مدينة تامبيري، التي يبلغ عدد سكانها نحو 370 ألف نسمة، نمواً مستداماً وهي تعدّ أكبر مدينة داخلية في بلدان الشمال الأوروبي، وتشكل مع البلديات المجاورة ثاني أكبر منطقة مكتظة بالسكان في فنلندا.

تهدف المسابقة، المتاحة للجميع، إلى إنشاء منطقة جديدة ومستدامة بيئياً داخل المدينة تتميز بتصاميم هندسية عالية الجودة وتلبي احتياجات القرن الحادي والعشرين. تجدر الإشارة إلى أن المهمة المدرجة ضمن المنافسة مثيرة للاهتمام بشكل خاص: إذ تتميز منطقة فيينيكانلاتي الفريدة بإطلالة خلابة على البحيرة في وسط مدينة تامبيري، ولكنها تعاني أيضاً من الكثير من التحديات البيئية. تبلغ مساحة المنطقة التي تشملها المنافسة (المساحة البرية والمائية) نحو 0.4 هكتار. وستُنقل محطة معالجة مياه الصرف الصحي القائمة حالياً في المنطقة إلى مكان آخر. كما سيتم إعداد خطة رئيسية وخطة محلية مفصّلة للمنطقة بعد إنتهاء المنافسة، وسيجري تنظيف البيئة المحيطة وبناء المنطقة الجديدة على مراحل ما بين عام 2024 و 2035.

تنظم المسابقة الدولية للأفكار رقمياً، ومن المتوقع أن تستقطب عدداً كبيراً من المشاركين من فنلندا والخارج، للتنافس على الجوائز التي تتراوح قيمتها ما بين 165،000 و345،000 يورو على مرحلتين، على أن يتم اختيار الفائز في أبريل من عام 2020. تُنظم المسابقة من قبل مدينة تامبيري بالتعاون مع جمعية المهندسين المعماريين الفنلندية وجمعية مهندسي المناظر الطبيعية الفنلندية.

يركز اقتصاد مدينة تامبيري على الخدمات والتكنولوجيا المتطورة. ويجري حالياً ابتكار حلول المدن الذكية المبتكرة والرقمية والمستدامة في المنطقة بالاشتراك مع الشركات والمؤسسات البحثية والبلديات والسكان. تجدر الإشارة إلى أن مدينة تامبيري تشهد نمواً سنوياً بالسكان بنحو أكثر من 3000 شخص، في حين يتم بناء الأبنية والمنشآت الجديدة باستمرار في المنطقة لتلبية إحتياجاتهم؛ بالتالي، تزداد الحاجة إلى حلول بيئية جديدة لخفض نسبة الانبعاثات وتمكين نمو المدينة بشكل مستدام وخال من البصمة الكربونية بموجب استراتيجيتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.