الإثنين , أكتوبر 14 2019
الرئيسية / كتاب وشعراء / لِذاتِـكَ مٓوْلايَ عاشِقة …..شعر لطيفه الأعكل

لِذاتِـكَ مٓوْلايَ عاشِقة …..شعر لطيفه الأعكل

يا ليلُ
كَيْف الهُجوعُ ؟
قَدْ طال السُّهادُ !
عٓـزَّ الانْـتِظارُ
وهاجَ الحَنينُ
فاضَتْ العَيْنُ بالدّمْعِ
والشّوقُ هَزّني إليكَ
مَوْلايَ
يا مَوْلايَ
أمَتُكَ مُتيّمةٌ في هَواكَ
تَسْعَى لقطرةٍ منْ فيْضِ جُودكَ
………
حينَ لاحَ نوُرُالفَجْرِ
ركِبْتُ ظَهْرَ الغَيْمِ
طويتُ المسافات
وهَرَعْـتُ لأعْـتابِكَ
أقرعُ المٓأْمُولَ بٓابٓكٓ
حافيةٓ القٓدميْنِ
تُثْقِلُني الأوْزارُ
راكعةً أرْنو لِغيْثِ سمائكٓ
أبْتهلُ طامعةً في عفْوكٓ
لِساني ما يٓفْتأُ يلْهجُ بإسْمِكٓ
لا أحدٓ سِواكٓ أرْتجي
لاأحدٓ غيركٓ يٓمْسحُ دمْعتي
لا أحدٓ غيْركٓ يٓقْبلُ تٓوْبٓتي..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: