الأربعاء , أكتوبر 23 2019
الرئيسية / أخبار العرب / العراق يحسم الجدل حول قصف قاعدة أمريكية وسط مخاوف من حرب مع إيران

العراق يحسم الجدل حول قصف قاعدة أمريكية وسط مخاوف من حرب مع إيران

تداولت مواقع إخبارية ومستخدمون على وسائل التواصل الاجتماعي أنباء عن سقوط صواريخ بالقرب من القاعدة الأمريكية القريبة من مطار العاصمة العراقية بغداد.

لكن مصدرا في خلية الإعلام الأمني، نفى تلك الأنباء وقال لوكالة الأنباء العراقية إنه “لا صحة لما تم تداوله بشأن سقوط ثلاثة صواريخ كاتيوشا قرب السياج الأمني للقاعدة الأمريكية قرب مطار بغداد”.

وتشهد المنطقة حالة ملحوظة من التوتر، وأحاديث عن احتمال نشوب حرب بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران، إذ أجرت مقاتلات أمريكية، أمس الاثنين، طلعات ردع فوق الخليج، موجهة ضد إيران.

وجاء ذلك بعد أن نشرت واشنطن حاملة الطائرات “إبراهام لينكولن” ومجموعتها القتالية، وقاذفات قنابل إلى الخليج، كما أرسلت سفينة متخصصة في دعم الهجمات، وصواريخ باتريوت إلى المنطقة ردا على ما وصفته باستعدادت إيرانية للهجوم ضدها.

ومن ضمن الخطوات التي اتخذتها الولايات المتحدة الأمريكية وصول قاذفات أمريكية من طراز B-52، إلى قاعدة “العديد” الجوية الأمريكية في دولة قطر.

وأصدر الجيش الأمريكي، يوم الجمعة 10 مايو/أيار، تحذيرا شديد اللهجة من أن إيران ووكلاءها قد يستهدفون السفن التجارية في البحر الأحمر وباب المندب، حسب “رويترز”.

وحذرت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية من سمّتهم الأعداء من مغبة أي تحركات عدائية محتملة، مشددة على أنها ستواجَه برد مؤلم يبعث على الندم.

وقال مرزوق الغانم رئيس مجلس الأمة (البرلمان) الكويتي إن الأوضاع في المنطقة “خطيرة وليست مطمئنة” مشيرا إلى أن وزراء الحكومة شرحوا للنواب يوم الخميس في جلسة سرية استعدادهم لمواجهة أي حالة حرب بالمنطقة.

وأضاف الغانم للصحفيين عقب الجلسة أنه تبين من العرض الذي قدمته الحكومة حول الأوضاع بالمنطقة “مدى دقة وحساسية وخطورة المرحلة القادمة ووجوب الاستعداد واتخاذ كافة الاجراءات استعدادا لكل الاحتمالات الواردة”.

وقال إن الوزراء قاموا “بشرح استعدادات الدولة لمواجهة، لا سمح الله، أي حالة حرب في المنطقة”.

وردا على سؤال ما إذا كانت هناك فرص للحرب بالمنطقة قال الغانم “بناء على المعلومات الموجودة التي ذكرت من إجابات المعنيين في الحكومة، نعم هناك فرص للأسف (للحرب).. هذه الاحتمالات نسبتها عالية جدا وكبيرة والأمور ليست ماشية في المسار أو الاتجاه الذي نتمناه”.

طلبت الولايات المتحدة الأمريكية، من موظفيها الحكوميين “غير الضروريين”، العاملين بسفارتها لدى بغداد وقنصليتها في أربيل، مغادرة العراق “على الفور”.

وطلبت السفارة من الأمريكيين عدم السفر إلى العراق، ودعت مواطنيها هناك إلى اليقظة وتجنب الأماكن التي يرتادها الأمريكيون.

والثلاثاء، قال الكابتن بيل أوربان، المتحدث باسم القيادة المركزية للجيش الأمريكي، في بيان، إن بعثة بلاده “في حالة تأهب قصوى الآن، ونواصل المراقبة عن كثب لأي تهديدات حقيقية أو محتملة وشيكة للقوات الأمريكية في العراق”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: