الرئيسية / كتاب وشعراء / الراقدةُ في الملح…….شعر مريم الأحمد

الراقدةُ في الملح…….شعر مريم الأحمد

تسحقُ يباسها.. بأقدام الموج المبلّلة..
مخافةَ العطش الرتيب! !

الواقفةُ .. تُعِدّ في ساعاتِ الضجر.. 
وصفةَ حلوى المحيط الهادي .!
و قطّها المدلل.. يخمشُ
سمكات الزينة!

السائرةُ.. تتقفّى لونٌ دمها
بعد سن اليأس..
و كثافة الجلطات..
و أسباب المجاعات الكبرى!

امرأةٌ.. تطقّ باب وحشتها
تلاث طقّات..
و تطفئ القنديل.. المتدلّي من
قارب النجاة..لينامَ الغرقى..

امرأةٌ.. تلهمُ البروقَ..
من على قمة فيزوف…
فينبتُ عشبٌ كثيرٌ
ما بين الزلزال.. و الزلزال..

لا شأنَ لها.. بالزوارق..
و لا بعجوز هيمنغواي..!!
لكن.. بقلبٍ أزرق..
لا تزال تحاول
صيد سمكة.!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: