الرئيسية / فيس وتويتر / خالد المحمودي يكتب : لدينا من التقارير ما يفوق حمل البعير

خالد المحمودي يكتب : لدينا من التقارير ما يفوق حمل البعير

لدينا من التقارير . ما يفوق حمل البعير
==============================
اغتاظ البعض من مناشيرنا . التي لم تحصر كل سلوكيات الانكشارية الحاكمة والامبراطورية المالكة . وهذا ﻻيعني اغفاﻻ لهم . او جهﻻ بهم . فهم يعلمون كثيرا اننا نعلم . ابتداء من ( فاتورة العلكة والسيجارة . الى فاتوة الفيﻻ والسيارة )
فنحن .. لسنا ضد تركيبة معينة . ونأمل ان ﻻيضعونا . في موقف الخيار بين المقاومة او المجاملة . لأننا ضمنا سنختار المقاومة وحسم المعضلة دون تردد . ولن نسكت حتى ينتهي الإنحراف ويوقف التدهور وتنتهي المسخرة
نحن الاقدر .. على تعريتهم ولو بأساليب غير مهذبة
اشرنا لهم سابقا بالرمز والموجز والاشارة . وحرضناهم على قراءة منشور ليلة القدر ونقاتلهم يا قايد وحذرناهم في المناشير . وفي المقايضة . وفي الاحكام الكاسحة . وثوروا ايها الضعفاء . وقبلها دعوة لتشكيل حزب . ومنشور ليلة القدر ومنشور الفرار الى جهنم . ولكنهم لم يرتدعوا . بل تمادوا ظلما وطغيانا . ونكسوا رؤوسهم فما زادهم إلا صما وعميانا
ندرك تماما ..ان المال احد عوامل القوة . فمن يتحكم في الثروة . يتحكم في الحاجة . ومن يتحكم في الحاجة يتحكم في الحرية . ولهذا كانوا هم الحاكم الفعلي لإمبراطورية مصرف ليبيا المركزي والذهب الاصفر والاسود . حتى احدهم تم تلقيبه ( اوناسيس وزعيم اللصوص ) متجمﻻ بأموالنا نحن ابناء المواجهة . بل تعداهم الى الصعاليك الذين اشتريت ذممهم بالنوبيريات والمزارع المسيجة والنثريات
والى شرطي المرور . الذي فرض اتاوة امام الفندق الكبير
والى ( عراب ) الواسطات بالمحكمة . الذي تحول الى مخابرات . لتجميع وتخزين المعلومات انتظارا للتعليمات
والى .. الضابط المخترق والمصطف امام مصرف الجمهورية . والمرتشي العاجز عن تغيير الواقع الذي لم يتغير
والى . الضابط المطرود لأسباب اخلاقية . وعاد ليرهب ويحقق ويتسلط .
والى .. العائلات المالكة بالسراج وحي دمشق وقرقارش
والى .. لجنة السلع المدعومة . الذين هربوا السلع التموينية .
والى .. الذين ابتزوا طﻻب الدراسات العليا . في بوخارست وكوالا لامبور وبودابست
كل شي .. لدينا بالمستند والارقام
ونعرف .. كم ثمن تخلي صفقة هذا عن ذاك . من مالية خرفان العيد . وحتى سائق العائلة . الذي اصبح يملك العقارات والثروات . واليخوت والسيارات
ولم نغفل .. عن ايرادات الساحات . والميناء والاسواق
ولم نغفل عن فندق ( كورونتيا) المحجوز للمالية . المسجل بإسمها . وقفا لحسابها
ومن خارج هؤﻻء .. نعرف مدرسة السفارة . والمطعم التركي . والمجمع التبريدي . وارض سيدي حسين . وقضية اختام الضرائب التي طمست . وصفقة المشروبات التي اختطفت
ونعرف .. المراجع الخارجي الذي تم طرده الى الجنوب . انتقاما من اكتشافه للمخالفات بالخزانة
ونعرف .. الذين مﻻبسهم في الحقائب . استعدادا للهروب الى عقاراتهم . في الخارج عند ساعة الصفر . اذا دعت الحاجة
ونعرف .. الكثير عن ممارسات التدجين . والمتواطيء والمرتشي والجهوي وكيف تمنح الهبات وكيف واين توقع المستندات
ونعرف .. كيف توقع الصكوك على افخاذ المومسات
ونعرف .. التوقيعات المزورة التي استفادت منها الجوقة والحاشية الحاكمة من المليشيات . المحسوبة زورا على ( احباء حبايبنا )
ونعرف .. المﻻزم الصغير الذي رقي الى ضابط كبير
ونعرف .. الحاج الذي ارهب الحي . والقرية والمدينة لتأليب الرأي العام والضمير . ضد الخضر والمؤيدين
ولم .. تسقط منا ورشة الكرامة ومﻻيينها . وﻻ مصحة الصفوة ومعداتها . المسروقة والمنهوبة من مستشفيات الدولة
وﻻ حسابات التعلية العائمة . وﻻ امبراطورية الاستيراد وموظفيها الستة . وﻻ حتى ثمن سيارة الناذل المغترب بفندق باب البحر
نعرف الكثير ونحتفظ بالكثير
ليوم الحساب وتقرير المصير
ولد شطيب لكراع
16 / الماء / 2019 إفرنجي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.