الثلاثاء , يوليو 16 2019
الرئيسية / أخبار العرب / الكويت تحذر من “تصعيد خطير” وتعلن استعدادها وسط مخاوف من مواجهة عسكرية كبرى

الكويت تحذر من “تصعيد خطير” وتعلن استعدادها وسط مخاوف من مواجهة عسكرية كبرى

قال نائب وزير الخارجية الكويتية، خالد الجارالله، إن الوضع الإقليمي الملتهب يدعو إلى القلق واتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر.

وأشار إلى أن تسارع وتيرة التصعيد تنبئ بتطورات سلبية من شأنها أن يكون لها تداعيات خطيرة تهدد الأمن والاستقرار في المنطقة، وفقا لوكالة الأنباء الكويتية.

وقال الجارالله حول الجلسة السرية التي عقدها مجلس الأمة اليوم الخميس لمناقشة التطورات الأخيرة المتعلقة بالتصعيد الخطير الذي تشهده المنطقة، “إن نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية، الشيخ صباح الخالد، استعرض المشهد السياسي المتصل بذلك”.

وأضاف أن وزراء الصحة والتجارة والصناعة والنفط والكهرباء والماء والإعلام استعرضوا كذلك استعدادت وزاراتهم لأي تطورات تسفر عن ذلك التصعيد.

ودعا الجارالله إزاء هذه التطورات إلى بذل كافة الجهود للنأي بالمنطقة عن تداعيات هذا التصعيد الخطير.

قال مرزوق الغانم رئيس مجلس الأمة (البرلمان) الكويتي إن الأوضاع في المنطقة “خطيرة وليست مطمئنة”، مشيرا إلى أن وزراء الحكومة شرحوا للنواب اليوم الخميس في جلسة سرية استعدادهم لمواجة أي حالة حرب بالمنطقة.

وأضاف الغانم، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الكويتية “كونا”، عقب الجلسة أنه تبين من العرض الذي قدمته الحكومة حول الأوضاع بالمنطقة “مدى دقة وحساسية وخطورة المرحلة القادمة ووجوب الاستعداد واتخاذ كافة الإجراءات استعدادا لكل الاحتمالات الواردة”.

وقال إن الوزراء قاموا “بشرح استعدادات الدولة لمواجهة، لا سمح الله، أي حالة حرب في المنطقة”.

وردا على سؤال حول ما إذا كانت هناك فرص للحرب بالمنطقة قال الغانم “بناء على المعلومات الموجودة التي ذكرت من إجابات المعنيين في الحكومة، نعم هناك فرص للأسف (للحرب).. هذه الاحتمالات نسبتها عالية جدا وكبيرة والأمور ليست ماشية في المسار أو الاتجاه الذي نتمناه”.

وتصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة، ويتزايد القلق حيال تفجر صراع محتمل في وقت تشدد فيه واشنطن العقوبات والضغوط السياسية على طهران وتكثف وجودها العسكري في المنطقة.

وأجرت مقاتلات أمريكية، أمس الاثنين، طلعات ردع فوق الخليج، موجهة ضد إيران.

جاء ذلك بعد أن نشرت واشنطن حاملة الطائرات “إبراهام لينكولن” ومجموعتها القتالية، وقاذفات قنابل إلى الخليج، كما أرسلت سفينة متخصصة في دعم الهجمات، وصواريخ باتريوت إلى المنطقة ردا على ما وصفته باستعدادت إيرانية للهجوم ضدها.

ومن ضمن الخطوات التي اتخذتها الولايات المتحدة الأمريكية وصول قاذفات أمريكية من طراز B-52، إلى قاعدة “العديد” الجوية الأمريكية في دولة قطر.

وأصدر الجيش الأمريكي، يوم الجمعة 10 مايو/أيار، تحذيرا شديد اللهجة من أن إيران ووكلاءها قد يستهدفون السفن التجارية في البحر الأحمر وباب المندب، حسب “رويترز”.

وحذرت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية من سمّتهم الأعداء من مغبة أي تحركات عدائية محتملة، مشددة على أنها ستواجَه برد مؤلم يبعث على الندم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: