جان دارك

يكرم الشعب الفرنسي جان دارك باعتبارها من أعظم بطلات فرنسا، و ولدت جان دارك في 6 كانون الثاني/يناير من عام 1412 و أحرقت على خازوق في 30 أيار/مايو من عام 1431 و كانت في التاسعة عشرة من عمرها فقط عندما توفيت.
عندما كانت جان فتاة يافعة ..كانت جماعة قوية من النبلاء انضمت إلى الإنكليز تحكم معظم فرنسا، و كان هؤلاء من منطقة فرنسية اسمها بورغنديا لذلك سموا بالبورغنديين.
كانت جان آنذاك في الثالثة عشرة من عمرها، و قد بدأت تسمع أصواتا قالت هي أنها كانت أصوات القديستين كاثرين و مارغريت و صوت مايكل كبير الملائكة، و قالت جان أن تلك الأصوات أبلغتها بأن عليها أن تحل السلام في فرنسا بتتويج دوفين شارلز الذي كان وريثا للعرش ملكا عليها.
و مع الوقت، تمكنت جان من إقناع شارلز بأنها تستطيع قيادة قواته إلى النصر، و كانت جان ملهمة للجنود الفرنسيين فهزموا الإنكليز، و توج دوفين ملكا على فرنسا باسم شارل السابع.
و بعد ذلك، لم يمنحها الملك دعمه الكامل في جهودها لمواصلة القتال، و بدأ الجنود الفرنسيون يتكبدون الخسائر في الأرواح، و وقعت جان في أسر البورغنديين.
و اتهمت جان بأنها من السحرة، و كان قضاتها من رجال الدين الفرنسيين المؤيدين للبورغنديين و الانكليز، و قد تصرفت جان أثناء محاكمتها بشجاعة و جرأة فأدينت و حكم عليها بالموت.
و في سنة 1455، قضت محكمة جديدة بأن حرقها كان خطأ، و أعلنت الكنيسة الكاثوليكية جان قديسة في سنة 1920، و تحتفل الكنيسة بعيد القديسة جان في يوم موتها، أي في الثلاثين من أيار/مايو من كل عام.
و قد أصبحت قصة جان دارك من أكثر القصص الملهمة في التاريخ، و كتبت عنها كتب و مسرحيات و قصائد قصصة مغناة كثيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: