الرئيسية / ثقافة وفنون / أشرف الريس يكتب عن: عيد ميلاد عبد العزيز مخيون

أشرف الريس يكتب عن: عيد ميلاد عبد العزيز مخيون

يوافق اليوم عيد الميلاد الـ 76 لـ ” الفنان الثائر ” و ” المُتمرد الجسور ” المُمثل السينمائى و التليفزيونى و المُخرج المسرحى المُتميز ” عبد العزيز صالح مخيون ” الشهير بعبد العزيز مخيون و هو الفنان الذى دائما ما تكون أعماله الفنية مصحوبة بثقلها السياسى و الثقافى الملحوظ بجانب الثُقل الإجتماعى و قد تجلى ذلك فى مُعظم الأعمال التى شارك فيها بأدوارة المُتميزة و هو أيضاً الفنان الذى لوحظ عليه فى الفترة الأخيرة بأنه أضحى قليل الظهور و هو أمرٌ مُتعلق باختياره للاعمال الفنية فهو لا يجب تقديم اعمال سهلة يبحث عن اعمال فنية تحمل قيمة و رسالة حتى يتعلم منها المُتلقى عِلاوة على أنه أحد رموز حركة كفاية المُعارضة و التى كان لها كبير الفضل فى قدح شرارة ثورة 25 يناير المجيدة و الإطاحة بالرئيس حُسنى مُبارك من سدة حُكم مصر المحروسة .. ولد مخيون فى 3 / 6 / 1943م بمركز أبو حُمص فى قرية مخيون بمُحافظة البحيرة وسط أسرة مُتوسطة الحال لم تكُن راغبة على الإطلاق بأن يُضحى نجلها مشخصاتى ! بل كانت تحلُم بأن يكون مُدرساً أو طبيباً ! و لكن مخيون أصر أن يدرس ما أحبه مُنذ نعومة أظافره ضارباً كُل طموح أسرته بعرض الحائط فالتحق بالمعهد العالى للفنون المسرحية و بعد تخرُجه منه بامتياز درس الموسيقى التى كانت هوايته الثانية بعد التمثيل ثم التحق بفرقة التليفزيون المسرحية و أسس مسرح الفلاحين و عمل مُخرجاً مسرحياً و بالرغم من حُصوله على منحة من الحُكومة لدراسة المسرح فى فرنسا إلا أن بدايته كانت سينمائية من خلال عدة أفلام مثل ” الكرنك ” عام 1975م و ” إسكندرية ليه ” عام 1978م و ” حدوتة مصرية ” عام 1982م ثم تتابعت بعد ذلك أدواره السينمائية فى أفلام مهمة مثل ” الجوع ” عام 1986م و ” للحب قصة أخيرة ” عام 1986م و ” الهروب ” عام 1991م و ” فارس المدينة ” عام 1993م و ” دم الغزال ” عام 2005م و ” دُكان شحاتة ” عام 2009م وغيرها من الأفلام المُميزة كما قام بعدة أدوار فى مُسلسلات الدراما التليفزيونية مثل ” الشهد و الدموع عام 1985م و ” ليالى الحلمية ” عام 1987م و ” أنا و أنت و بابا فى المشمش ” عام 1989م و ” خالتى صفية و الدير ” عام 1995م و ” زيزينيا ” عام 1997م و ” أم كلثوم ” عام 1999م و ” الجماعة ” عام 2010م و ” بدون ذكر أسماء ” عام 2013م و غيرها من المُسلسلات المُتميزة .. يعدُ مخيون من أكثر المُمثلين شبهاً بموسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب و لذا تم اختياره ليقوم بتأدية دوره فى مُسلسل ” أم كلثوم ” و مُسلسل ” إسماعيل يس ” و مُسلسل ” سعاد حسنى ” ( و هو الأمر الذى كان يُسعده كثيراً حسبما صرح بذلك فى إحدى اللقاءات الفضائية ) .. تزوج مخيون مرتين كانت الزيجة الأولى من ” منحة البطراوى ” الكاتبة بمطبوعة « الأهرام الفرنسى » و له منها خمسة أبناء هم ” مريم ” و ” عصماء ” و ” علياء ” و ” على الدين ” و ” صلاح الدين ” أما الزيجة الثانية فكانت من تلك المرأة اللعوب ! ” سحر أحمد أبو القاسم ” و الذى تعرض بسببها فى عام 2005م لمُحاولة قتل بشعة كانت قد دبرتها له بمُساعدة عشيقها ! حيث تلقى الكثير من الطعنات بالسكين فى وجهه و رقبته و نجا منها بأعجوبة و تم الحُكم على العشيق و الزوجة الخائنة بـ 10 سنوات بعد تداول القضية عدة شهور فى أروقة المحاكم بالرغم من اعتراف العشيق و الزوجة الخائنة بكافة تفاصيل الخيانة مُنذ الجلسة الأولى ! .. يُعد مُسلسل ” الجماعة 2 ” من أشهر المُسلسلات التى شارك فيها مخيون بشخصية أثارت جدلاً واسعاً و هى ” حسن الهُضيبى ” مُرشد جماعة الإخوان الثانى بعد حسن البنا و التى تُعد شخصية ثرية مكتوبة بحرفية شديدة و قال عنها مخيون “سعيد بتأديتها رغم الإرهاق الشديد الذى لحق بى أثناء التصوير جسدياً بسبب الإنتقال من مكان لأخر ” ! و عن تلك الفترة قال مخيون ” أراها فترة صعبة من تاريخ مصر لأنها كانت مليئة بالأحداث و التغيرات الكثيرة و حدث بها تحول كامل من بلد ملكية قديمة إلي جمهورية ثم أخذت نهجاً أشتراكياً و ماتلاها من أحداث و صراعات كثيرة تاريخية مُهمة منها فترة تولى جمال عبد الناصر و مجلس قيادة الثورة و محمد نجيب و جماعة الإخوان المسلمين و قيادتها فى هذا الوقت مثل سيد قطب و الهضيبى و زينب الغزالى و صراع طويل امتد من عام 1949م و حتى 1966م و هى فترة من أهم الفترات سياسياً فى مصر و ما تخللها من سياسيات الأخوان الحقيرة و مواقفهم و علاقاتهم بالعسكريين و تآمرهُم مع محمد نجيب و صدامهم مع عبد الناصر و الكثير من الأحداث ,, كما يُعد مُسلسل ” الكبريت الأحمر ” الذى شارك به مخيون من التجارب المُهمة أيضاً فى تاريخه الفنى حيث قال عنه ” تجربة جميلة و لذيذة و دورى فيه دور لذيذ و أنا إستمتعت بيه جداً لإنه خلانى أدخل فى عوالم أخرى و أظهر إمكانيات جديدة و هى فرصة كويسة و جديدة لإظهار انفعالات تمثيلية مخزونة ماجتليش الفُرصة إنى أخرجها فى عمل قبل منه و بسببه إعتذرت عن المُشاركة فى مُسلسل « حق ميت » إللى كنت مترشح فيه لدور اللواء اللى قام به الفنان احمد عبد العزيز ” .. صرح مخيون فى إحدى البرامج التليفزيونية بعد أن تم سؤاله عن أحسن فنان من وجهة نظره خلال الـ 20 عاماً التى سبقت عام 2008م بأن أحمد زكى كان فناناً مُتميزاً و « فلتة » عصره فى حبه للفن و إخلاصه فى العمل لأنه حالة نادرة لم و رُبما لن تتكرر لأنه الوحيد ضمن أبناء جيله الذى لم يكُن يُمثل الدور بقدر ماكان يتقمصُه » كما صرح فى ذان البرنامج بأنه كان يتمنى أن يجد عملاً فنياً يتحدث عن قصة حياة الدكتور جمال حمدان أو مشوار موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب و أن يقوم بتجسيد تلك الشخصيتين العملاقتين و لكنه للأسف لم يجد ! كما كشف مخيون عن سبب انسحابه من فيلم ” الكرنك “و ذلك خلال برنامج ” بيت ياسين ” على فضائية ” الغد “مع الإعلامي يس عدنان حيثُ قال إن السبب هو عدم التزام الإنتاج بالمواعيد المُتفق عليها للتصوير مُشيراً إلى أنه قام بتصوير مشهدين فقط من الفيلم قبل أن يذهب الدور للفنان ” محمد صُبحى ” حيثُ كان هناك اتفاق مع الإنتاج على أن يتم الإنتهاء من التصوير فى نهاية أبريل كونه كان مُلتزماً بالسفر إلى دبى لتصوير عمل درامى فى نهاية يونيو يحمل اسم ” ليالى الحصاد ” و أبدى مخيون أسفه عن التجربة مؤكداً أنه كان يريد إكمالها خاصة أنه هناك علاقة صداقة وطيدة تجمعه بالمُخرج على بدرخان الذى كان زميله فى الدراسة و لكن الفرصة تجددت مرة أخرى للعمل مع رفيقه بدرخان فى فيلم ” الجوع ” .. تم تكريم مخيون مؤخراً من إدراة مهرجان يوسف شاهين للأفلام الروائية و التسجيلية القصيرة فى ختام دورته التى أقيمت فى الفترة من 10 حتى 13 ديسمبر 2019م و ذلك تقديراً من الدورة التى أقيمت تحت عنوان ” لسه الأغانى ممكنة ” لإسهاماته الفنية و الوطنية طوال مشواره الفنى .. آطال اللهُ عمُر فناننا القدير عبد العزيز مخيون و بارك فى صحته حتى يظل يُمتعنا بالمزيد من الأعمال الرائعة و الأدوار المُتميزة الجميله .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: