الرئيسية / أخبار التعليم / نجح سيرفر «فلاشة» أولى ثانوي وسقط سيرفر «برسون» الذي كلف الدولة 20 مليون دولار

نجح سيرفر «فلاشة» أولى ثانوي وسقط سيرفر «برسون» الذي كلف الدولة 20 مليون دولار

المصدر:جريدة المواجهه

كتبت :مي عطيه

قالت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، إن منظومة الاختبارات الإلكترونية التي تمت من خلال «فلاشة» وسرفرات محلية «إنترانت» للفصل الدراسي الثاني للصف الأول الثانوي 2018/2019، حققت اليوم في ثاني أيامها نجاحاً كبيراً؛ حيث استقبلت 409 ألف 704 طالب وطالبة من المستهدفين لأداء الامتحان إلكترونياً، لأداء امتحان مادة الأحياء في الفترة الأولى والثانية داخل المدراس المجهزة تكنولوجياً بالمحافظات المختلفة .. وأدى 161 ألف 299 طالب وطالبة امتحان الأحياء بصورة ورقية في الفترة الصباحية، كما أدى 14 ألف 537 طالب وطالبة الامتحان ورقياً في الفترة المسائية.
ولجأت وزارة التربية والتعليم إلى السيرفرات المحلية بالمدارس من خلال ربط أجهزة التابلت بجهاز كمبيوتر في المدرسة وضعت عليه إمتحان «أوفلاين» بشبكة إنترنت محلية «إنترانت» بعد فشل الدخول أونلاين على منصة الإمتحانات الرئيسية لشركة بيرسون والتي دفعت لها الوزارة مبلغ 20 مليون دولار نظير إستضافة على سيستم بيرسون لمدة 4 سنوات ولم يتم الدخول عليها للآن ولا تحقيق الإستفادة التي تمت الدعاية لها علاوة على مخاطر نشر بيانات الطلاب على سيرفر شركة بيرسون وجعلها متاحة لدول وجهات آخرى ..

وقد نشر مقترح بأن تكون إمتحانات جميع المدارس أونلاين من خلال شبكات إنترانت وإكسترانت في المدارس ومربوطة بالوزارة والمديريات والإدارات التعليمية لأنها أكثر أمنا ومشاكلها أقل وتكلفتها شبه منعدمة وهو الحل الذي لجأت إليه وزارة التربية والتعليم بعد تجارب فاشلة للدخول على منصة سرفر شركة برسون وتكبيد الدولة 20 مليون دولار لمدة أربع سنوات فقط بواقع 5 ملايين دولار عن كل عام .. ضاع منهم أول عام « العام الحالي» دون إستفادة حقيقية من منصة برسون ..

وقال الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، إن المنظومة – يقصد منظومة الفلاشة – تعمل بكفاءة كبيرة، حيث شهدت الفترة الأولى أداء 368 ألف 144 طالباً وطالبة مستهدف لأداء الامتحان إلكترونياً في المدارس المجهزة تكنولوجياً، في حين أدى 41 ألف 560 طالباً وطالبة مستهدف لأداء الامتحان إلكترونياً في أداء الامتحان في الفترة الثانية.

إذن ما نجح هو سيرفر الفلاشة داخل المدارس وليس السيرفر العالمي الذي دفعت له وزارة طارق شوقي 20 مليون دولار عن إستضافة لأربع سنوات فقط .. انقضى منهم عام لم نستفيد شيئا من السيرفر أبو 20 مليون دولار … علاوة على ضياع عام دراسي كامل على طلاب أولى ثانوي في تجريب «فنكوش» شركة بيرسون أبو 20 مليون دولار !!

تعليق واحد

  1. د مى عطيه جمال الدين

    المقال نقلا عن جريدة المواجهة وليس بإسمى رجاء التصويب لرد حق الجريدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: