الرئيسية / تقارير وتحقيقات / أشر الريس يكتب عن: ذكرى سقوط مدينة دمياط فى قبضة الصليبيين

أشر الريس يكتب عن: ذكرى سقوط مدينة دمياط فى قبضة الصليبيين

فى مثل هذا اليوم مُنذ 770 عام و بالتحديد فى 5 / 6 / 1249م سقطت مدينة دمياط فى قبضة الصليبيين بقيادة لويس التاسع ملك فرنسا …
و كانت سُفن الصليبيين قد وصلت إلى ثغر دمياط بأعدادٍ كبيرة و أرسل لويس رسالة إلى ” الملك الصالح أيوب ” يُطالبه فيها بالإستسلام فرد عليه الصالح برسالة يُحذره فيها من مَغبة مُهاجمته لمِصر و يُنبئه بأن بغيه سيصرعه و سيحل عليه بوبالاً عظيماً لاحصر له ! و لكن لويس لم يرتجع بالتهديد ففى فجر يوم السبت 22 صفر 647 هـ / 5 يونيو 1249م نزل جنود و فرسان الحملة على بر مدينة دمياط حيثُ كانت القوات الصليبية تضم نحو 50,000 مُقاتل و فارس و ضُربت للويس خيمة حمراء كبيرة على الشط ليستقر فيها و يُتابع المعركة …
و قد نشب قتالٌ شديد بين المُسلمين و الصليبيين فى الصباح إنتهى للأسف الشديد بِتراجُع المُسلمين فى المَساء بعد أن ظنَ قائد الجيش ” فخر الدين يوسف ” أن الصالح أيوب قد توفى فانسحب من دمياط و معهُ سُكانها و العُربان الذين كان الصالح أيوب قد وكلهم بالدفاع عن المدينة لا أن يفروا منها ! فدخلها الصليبيون بسهولة دون أدنى مقاومة ! و إستولوا عليها بكل ما كان فيها من سلاح و مؤن و ذخيرة و عتاد ! …
و جديرٌ بالذكر أن الأمر لم يقتصر فقط على هذا الحد بل حول الصليبيون جامع المدينة إلى كاتدرائية ! و نصبوا عليها أسقفاً و أضحت دمياط مدينة صليبية و عاصمة لمملكة ماوراء البحار ! و لكن لم يستمر هذا الأمر طويلاً بل لم يمتد سوى لعامٍ واحدٍ فقط حتى جاء القائد المملوكى ” ركن الدين بيبرس البندقدارى ” بعدما قاد جيشاً كبيراً حرر به دمياط من براثن الصليبين فى معركة فارسكور و تم أسر لويس التاسع فى دار بن لْقمان بمدينة المنصورة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: