الإثنين , سبتمبر 16 2019
الرئيسية / ثقافة وفنون / أشرف الريس يكتب عن: ذكرى رحيل هُدى سُلطان

أشرف الريس يكتب عن: ذكرى رحيل هُدى سُلطان

يوافق اليوم الذكرى السنوية الـ 13 لرحيل ” جبل النار ” و ” ملكة الأنوثة الطاغية ” المُطربة و المُمثلة الكبيرة و القديرة ” بهيجة عبد العال الحِو ” الشهيرة بهُدى سُلطان و هى الفنانة الرائعة ذات الصوت الجميل و الأداء التمثيلى المُقنع و المُتميز التى قدمت لنا الأنثى التى نريدها نحن و نحلم بها أيضاً منذ أول طلة لها تكتسح الشاشة بوجهها الشعبى الصافى و عيونها المُتسعة و هى ترتدى فستاناً أو جلباباً أو ملاية لف لتنفجر فى و جوهنا و تضيئ الشاشة ثم تختفى و تستكين فجأة فنظل نبحث عنها فى ” المرأة المُسالمة مكسورة الجناح ” فى ” الشيخ حسن ” و الضريرة فى ” بورسعيد ” و العاشقة الرومانسية فى ” المجد ” و” لواحظ ” الغجرية طاغية الأنوثة فى ” امرأة فى الطريق ” و فاطمة تعلبة فى ” الوتد ” و أم ” حسن أرابيسك ” و ” أمينة ” الزوجة الخاضعة لـ ” سى السيد ” فى ” بين القصرين و السُكرية ” و غيرها من الأدوار التى تظل خالدة فى تاريخ الفن المصرى و العربى و الحق يُقال أن وجه هُدى سُلطان و كذلك جسدها لم تكُن تنقصه الخبرة الأنثوية بل كانت تخبز على نيران هادئة و تتحرك بعفوية و بمرح فى أدوار المرأة سواء المُطربة أو الفتاة الشعبية « كإلهام » فى تاكسى الغرام أو « ياسمينا » فى « جعلونى مجرماً » أو « زبيدة » فى « فتوات الحسينية » و يظل وجهها و الإيشارب على رأسها ذا ملمح خاص لإحدى فتياتنا المصريات الأصيلات .. ولدت هُدى فى 15 / 8 / 1925م فى قرية كفر أبو جندى فى مدينة طنطا بمُحافظة الغربية و كانت ترتيبها الثالثة بين خمسة أبناء أكبرهم شقيقها الموسيقار الكبير ” محمد فوزى ” و حفظت القرآن الكريم كاملاً فى صغرها بكُتاب قريتها حيث اعتاد والدها استقدام شيخة « مبروكة » تقرأ القرآن للنساء صباحاً و بشكل يومى و كان يفعل ذات الشيئ لأشقائها الذكور و تقول هدى عن مبروكة بأنها كانت أفضل من قرأت القرآن فى منزلهم و أنها أحبت ترتيلها بشدة و خصصت مجلساً دائماً بالقُرب منها حتى يتسن لها الإستماع و التركيز مع ما تقرأ و بمرور الأيام نمت لدى هُدى هواية الغناء و التلاوة تأثراً بتلك المرأة و ازداد طموحها لاحتراف الغناء فى القاهرة مثلما فعل شقيقها الأكبر حيثُ تُعد هُدى الثانية بعد ” هند علام ” لفوزى و هى من عائلة إقطاعية بمصر استطاع شقيقها الأكبر أن يفرض رأيه على والده المُحافظ ليعمل فى الفن و الذى لم يعترف بإبنه حتى حقق نجاحاً فنياً كبيراً ! و قد شكل ذلك دعماً قوياً لشقيقته الأولى و الثانية لدخول عالم الفن بدعم منه مع بعض التحفُظ و هو ما مَهَدَ لإنطلاقة هُدى حيثُ كان أول لقاء لها مع الجُمهور حين غنت فى إحدى حفلات المدرسة أغنية لأم كلثوم ” غنيلى شوية شوية ” فصفق لها الجُمهور بشدة و مُنذ ذلك الحين و هى لا يُفارقها الحُلم بأن تصبح مُطربة يُحييها الناس و يصفقون لها دائماً و خاصة بعدما نال صوتها استحسان و إعجاب أهم المُلحنين حيث وصف الموسيقار ” محمد الموجى ” صوتها بأنه « صوت بارع و قوى » علاوة على اكتشاف الموسيقار رياض السُنباطى لمُقومات هذا الغناء الرصين فكانت المُطربة الوحيدة التى شاركته بطولة فيلمه السينمائى الوحيد « حبيب قلبى » فى عام 1952م بعد عامين من بداية خطواتها الأولى فى السينما و التى كانت فى عام 1950م حين تعاقدت مع شركة نحاس على فيلمين كان الفيلم الأول ” ست الحسن ” و الثانى فى عام 1951م بعنوان ” حُكم القوى ” و لكنها دفعت ثمن هذا النجاح غالياً عندما طلقها أول أزواجها ” محمد نجيب ” بسبب الغيرة إثر إشتهارها فى عالم الفن بعد أن أنجبت كبرى بناتها ” نبيلة ” منه ثم تزوجت المُنتج و الموزع السينمائى ” فؤاد الجزايرلى ” و فشل زواجها لذات السبب ! ثم تزوجت بعده ” فؤاد الأطرش ” شقيق الموسيقار فريد الأطرش و الفنانة أسمهان الأطرش ثم وحش الشاشة ” فريد شوقى ” الذى أنجبت منه ابنتيها ” ناهد ” و ” مها ” و عاشت معه 15 عاماً ثم إنفصلا فى عام 1969م و تزوجت أخيراً بعده من المُخرج المسرحى ” حسن عبد السلام ” و قد كشفت هُدى فى حوار صحفى لها بمجلة الشبكة اللبنانية عن أول خطوات بدء علاقة الحب بينهما و بين وحش الشاشة قائلة ” أرادت الأقدار أن يشترك فريد معى فى أول فيلم أحصُل فيه على البطولة المُطلقة و هو ( حُكم القوى ) عام 1951م مع مُحسن سرحان و كان فرصة ليتقرب كل منا للآخر و نتبادل الحديث عن آلامنا و همومنا إلى أن التقت عواطفنا عند نقطة واحدة و لما عرض عليّ الزواج كانت الإجابة أسرع من السؤال و تزوجنا فى اليوم الأخير من تصوير الفيلم” .. قدمت هُدى للشاشة الكبيرة العديد من الأعمال كان أبرزها ” إمرأة فى الطريق” و التى نالت على دورها فيه الكثير من الجوائز إلى جانب أفلام ” السُكرية ” عن رواية نجيب محفوظ بالاسم نفسه و” جعلونى مُجرماًً ” للمُخرج عاطف سالم و ” فتوات الحِسينية ” و ” كهرمان ” و ” الإختيار” و ” وداعا بونابرت ” و ” الإبن الضال ” مع المُخرج المصرى الشهير يوسف شاهين و ” بدور ” و” بورسعيد ” و ” سوق السلاح ” كما أدت العديد من الأدوار فى الدراما التليفزيونية من أهمها ” زينب و العرش” و ” أرابيسك ” و ” زيزينيا ” و ” الليل و آخره ” و ” الوتد ” و ” ليالى الحلمية ” و ” رُد قلبى ” و ” زى القمر ” و ” للثروة حِسابات أخرى ” و كان آخر مُسلسلاتها ” سُلالة عابد المنشاوى ” كما قدمت على خشبة المسرح الكثير من المسرحيات كان من أبرزها ” وداد الغازية ” و ” الحرافيش ” و ” الملاك الأزرق ” و ” بمبة كشر ” و ” سيد درويش ” أما أشهر آغانيها ” القلب و يا العين ” و ” من بحرى و بنحبوه ” و ” إن كُنت ناسى أفكرك ” و ” أحب تانى يا قلبى ليه ” و ” ياقلبى يا مسكين ” و ” أحلامك أحلامى ” و ” أنا جانى جواب ” و ” أول شبكة كانت فى العين ” و ” إعشق يا قلبى و حب و ميل ” و ” إن كان هوايا ذنب ” و ” الأولة آه ” و ” الشرط نور و أنا شارطة عليك ” و ” إللى إنقسم و إنكتب لابُد يجرى ” و ” سوق ياسطى على مهلك بينا ” و ” حبيبى مالقتش مثاله ” و ” رجع الهوى تانى ” و ” إسكاتش الحنطور ” .. فى عام 1975م حصلت هُدى على الجائزة الأولى فى مشوارها الفنى عن أحسن دور ثانى فى الأفلام ثم جائزة ” الناشر” عن فيلم ” إمرأة فى الطريق ” فى عام 1960م كما تم تكريمها فى عام 1998م ثلاث مرات كان الأول من مهرجان الموسيقى العربية و الثانى من مهرجان السينما الروائية و الثالث كان حُصولها على جائزة أحسن مُمثلة عن دورها فى مُسلسل ” الوتد ” فى مهرجان القاهرة الرابع للإذاعة والتليفزيون .. كان آخر دور سينمائى ظهرت فيه هُدى بعد 20 عاماً على انقطاعها عن التمثيل ! فى فيلم « من نظرة عين » عام 2004م مع منى زكى و عمرو واكد كضيفة شرف ثُم واصلت هُدى الإنقطاع و ازداد حتى توفيت بعد وفاة ابنتها ” مها ” بخمسين يوماً و هو الأمر الذى أدى لتدهور حالتها الصحية بشكلٍ كبير لشدة الحُزن حتى صعدت روحها إلى بارئها فى 5 يونيو 2006م عن عُمرٍ ناهز على الـ 81 عاماً دون أن تعلم أنها مُصابة بمرض سرطان الرئة ! و التى عانت منه لمدة استمرت 4 أشهر كاملة حيثُ كانت إبنتها ” ناهد ” قد أخفت عنها هذا الأمر خوفاً على حالتها النفسية .. رحم الله هُدى سُلطان و تجاوز عن سيئاتها و أسكنها فسيح جناته .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: