الأربعاء , يونيو 26 2019
الرئيسية / بروفايل / الشيخ محمود شلتوت ..

الشيخ محمود شلتوت ..

محمود شلتوت (1893م – 1963م)، عالم إسلامي مصري وشيخ الجامع الأزهر ، نال إجازة العالمية سنة 1918م، وعين مدرساً بالمعاهد ثمّ بالقسم العالي ثمّ مدرساً بأقسام التخصص، ثمّ وكيلاً لكلية الشريعة، ثمّ عضواً في جماعة كبار العلماء، ثمّ شيخاً للأزهر سنة 1958م، وكان عضواً بمجمع اللغة العربية سنة 1946م، وكان أول حامل للقب الإمام الأكبر. وولد الشيخ محمود شلتوت بمحافظة البحيرة سنة 1893م.
ولد في منية بني منصور التابعة لمركز إيتاي البارود بمحافظة البحيرة في مصر سنة 1893م. حفظ القرآن الكريم وهو صغير. ودخل معهد الإسكندرية ثم التحق بالكليات الأزهرية. ونال شهادة العالمية من الأزهر سنة 1918م. وعين مدرساً بمعهد الإسكندرية سنة 1919م. وشارك في ثورة 1919م بقلمه ولسانه وجرأته.ونقله الشيخ محمد مصطفى المراغي لسعة علمه إلى القسم العالي.وناصر حركة إصلاح الأزهر وفصل من منصب اشتغل بالمحاماة ثم عاد للأزهر سنة 1935م.
أختير عضواً في الوفد الذي حضر مؤتمر لاهاي للقانون الدولي المقارن سنة 1937م، وألقى فيه بحثاً تحت عنوان المسئولية المدنية والجنائية في الشريعة الإسلامية، ونال البحث استحسان أعضاء المؤتمر فأقروا صلاحية الشريعة الإسلامية للتطور وأعتبروها مصدراً من مصادر التشريع الحديث وإنها أصيلة وليست مقتبسة من غيرها من الشرائع الوضعية ولا متأثرة بها ونال ببحث المسئولية المدنية والجنائية في الشريعة الإسلامية عضوية جماعة كبار العلماء.
ونادى بتكوين مكتب علمى للرد على مفتريات أعداء الإسلام وتنقية كتب الدين من البدع والضلالات وكانت مقدمة لإنشاء مجمع البحوث الإسلامية.
عين سنة 1946م عضواً في مجمع اللغة العربية. وأنتدبته الحكومة لتدريس فقه القرآن والسنة لطلبة دبلوم الشريعة الإسلامية بكلية الحقوق في سنة 1950م، وعين مراقباً عاماً للبعوث الإسلامية فوثق الصلات بالعالم الإسلامي، وفي سنة 1957م أختير سكرتيراً عاماً للمؤتمر الإسلامي ثم عين وكيلاً للأزهر. وفي سنة 1958م صدر قرار بتعيينه شيخاً للأزهر. وسعى جاهداً للتقريب بين المذاهب الإسلامية. وزار كثيرًا من بلدان العالم الإسلامي.
شارك الشيخ فى ثورة 1919..بقلمه ولسانه..وعش فى الفترة الزاهرة من تاريخ مصر التى طياتها ارهاصات نهضة مصرية حقيقية فى الثقافة والفكر والادب ..
تتلمذ على يد قاسم وسعد زغلول واحمد لطفى السيد ومحمد ابوزهرة وطه حسين والمفكر احمد امين..
وكتابات الشيخ مصطفى المراغى وعبد المجيد سليم ةهم تلامذة الامام محمد عبده ..وهو اول من حمل لقب الامام الاكبر
واشهر اجتهادات الشيخ شلتوت فتواه بجواز تعبد السنى على المذاهب الشيعة الاثنى عشرية للتقرب بين الشيعة والسنة ..فاتحا الباب امام اسلام واحد بلا مذاهب..
واقر بان سماع الموسيقى والاغانى حلال وابطل حد الردة وانهى اسطورة الاجماع..وقال شلتوت ان التاريخ الاسلامى شهد لغطا كبيرا حول ماسمى بالاجماع ..!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: