الإثنين , سبتمبر 16 2019
الرئيسية / ثقافة وفنون / أشرف الريس يكتب عن: ذكرى ميلاد حسن مُصطفى 

أشرف الريس يكتب عن: ذكرى ميلاد حسن مُصطفى 

يوافق اليوم الذكرى السنوية الـ 86 لميلاد ( ناظر مدرسة المُشاغبين ) و ( الكوميديان الراقى ) الفنان الكوميدى الكبير و القدير ” حسن مُصطفى إسماعيل عبد الباسط الشريف ” الشهير بحسن مُصطفى و هو الفنان الرائع الذى يُعد أحد كوميديانات زمن الفن الجميل و الذى ليس ققط من الصعب بل من المُستحيل أن تنساه بعد أن اشتهر بتقديم الكوميديا الراقية منذ بداية مشواره الفنى الذى بدأه مع فرقة إسماعيل يس و الفنانين المُتحدين بعد تخرجه من المعهد العالى للفنون المسرحية عام 1957م و هو الفنان الذى تعددت أدواره و شخصياته الكوميدية و الدرامية أيضاً فهو حضرة الناظر ” عبد المعطى ” فى ( مدرسة المشاغبين ) و ” رمضان السُكرى ” فى ( العيال كبرت ) و” عويجة بيه ” فى ( أرض النفاق ) و ” فانتوماس ” فى ( مُطاردة غرامية ) و ” عم طاهر ” شيخ الحارة المُتطفل فى مُسلسل ( عباس الأبيض ) و هو الفنان الذى أهم ما ميزه أنه كان مُختلفاً طيلة حياته الفنية عن إقرانه من الفنانين فكان يُفضل دوماً العمل فى صمت دون ثرثرة و دون قلق و توتر فكان حينما يُعرض عليه عملاً ينأى بنفسه ليقرأ مساحة العمل و كم المَشاهد التى سيتواجد بها و يغوص فى أدق التفاصيل و كان حينما يتحدث فى الأجر المادى فلا يتحدث لطمعاً منه بل تقديراً لنفسه و لمكانته الفنية فهو على الرغم من عدم تأديته أدواراً بطولية فى أىٍ من أعماله السينمائية أو التليفزيونية إلا أن الجُمهور المصرى و العربى كان يعرف أن حسن مصطفى هو ذلك الرجل الذى طالما رسم البسمة على وجوه الجميع و لم يكن يعنيه على الإطلاق أدائه دائماً للدور الثانى أو سنيداً للبطل ! .. ولد حسن فى 26 / 6 / 1933م فى حى الحلمية الجديدة بمُحافظة القاهرة وسط أسرة فقيرة كانت دائماً تنهره حين كان يقف فى الشارع و هو صغيراً ليحلوا له تقليد الفنانين أمام أقرانه حيث كان دائماً ماينتهى ذلك المشهد بعلقة ساخنه من والده ” مُصطفى أفندى ” الموظف بهيئة النقل العام موبخاً إياه ” فضحتنى فوسط الحته و خليت الجيران يقولوا إنى خلفت مُسخة ” ! و لكن الطفل حسن لم يكن يعبأ بذلك على الإطلاق فكان بعد كُل علقة ساخنه يخرج للشارع ليُقلد فناناً آخراً لينتظر العلقة الأخرى و الأخرى ! و بعد حُصوله على شهادة الثانوية العامة قرر دون تردد أن يلتحق بالمعهد العالى للفنون المسرحية وسط مُعارضة شديدة من الأهل الذين كانوا يتمنون أن يُضحى نجلهم مهندس أو طبيب أو محامى أو مُدرس و ليس مشخصاتى على الإطلاق ! و بعد أن تخرج حسن من المعهد فى عام 1957م عمل لسنوات فى فرقة إسماعيل ياسين و الفنانين المُتحدين و أثناء عملة فى أحد المسارح تعرّف على الفنانة ميمى جمال و أحبها و تزوجها فى يوم 26 يونيو 1966م و هو بالمُناسبة تاريخ ميلاده و لم تكن ميمى أولى زيجاته بل كان متزوجاً من الفنانة ” بثينة حسن ” و لكنه انفصل عنها و تزوج ميمى ” و ظل متزوجها ما يقرُب من خمسين عاماً حتى مات تاركاً زوجته و ابنتيه ” نورا ” و ” نجلاء ” .. انطلق قطار حسن الفنى فى المسرح و السينما و أيضاً التليفزيون ليبلغ عدد أعماله حوالى 321 عمل سينمائى و درامى و مسرحى و يُعد دور حضرة الناظر “ عبد المُعطى ” فى مسرحية مدرسة المشاغبين من أشهر الأدوار التى قام بها حسن على مدار تاريخه الفنى و التى كان من المُقرر أن يقوم بهذا الدور الفنان الراحل عبد المنعم مدبولى وأن يقوم “ مُصطفى ” بدور علام الملوانى تلك الشخصية التى قام بها الفنان عبد الله فرغلى و حدث ذلك بالفعل لمدة 3 أشهر حتى دب خلاف بين مدبولى و مؤلف النص ” سمير خفاجى ” بسبب الأجر ترك على أثرها مدبولى المسرحية ليتم استبداله بحسن كما تألق حسن فى الدور الأشهر على الإطلاق فى تاريخه المسرحى “ رمضان السكرى” و تألق أيضاً فى عدة أدوار متميزة مع الفنان فؤاد المهندس منها شخصية “ فانتوماس ” فى فيلم ” مُطاردة غرامية ” و الذى جعل “ مُنير ” أو فؤاد المهندس يتعلق بأحذية النساء ! و تميز حسن أيضاً فى دور شيخ الحارة “ الحشرى ” فى مُسلسل عباس الأبيض فى اليوم الأسود مع الفنان يحيى الفخرانى كما شارك فى المُسلسل التاريخى “ بوابة الحلوانى ” و فى عدة أجزاء من المُسلسل العربى “ يوميات ونيس ” كما ظهر كضيف شرف مع الفنان عادل إمام فى فيلميه ” مُرجان أحمد مرجان ” و ” حسن و مُرقص ” علاوة على مُشاركته فى عدة أجزاء من مُسلسل الأطفال الشهير “ بوجى و طمطم ” و تقديم برنامج المُسابقات فى شهر رمضان “ بدون كلام ” علاوة على اشتراكه فى أعمالٍ تليفزيونية عديدة مثل ” و توالت الأحداث عاصفة ” و ” رأفت الهجان ” و ” بكيزة و زغلول ” و ” أنا و انت و بابا فى المشمش ” و ” يوم عسل يوم بصل ” و ” يتربى فى عزو ” و ” ليالى ” و اشتراكه أيضاً فى مسرحياتٍ شهيرة مثل ” حواء الساعة 12 ” و ” سيدتى الجميلة ” و ” الكدابين قوى ” و ” دو رى مى فاصوليا ” و ” عائلة عصرية جداً ” أما آخر أعماله التى شارك فيها فكان الفيلم السينمائى ” هز وسط البلد ” مع الفنانة إلهام شاهين من إخراج محمد أبو سيف و أيضا مُسلسل ” ولاد السيدة ” كما كان أخر ظهور ” تليفزيونى ” له مع الفنانة إسعاد يونس فى برنامجها “ صاحبة السعادة ” و ظل حسن يطل علينا بين الحين و الآخر بخفة ظله المعهوده و بكوميديانته المُميزة حتى توفى يوم الثلاثاء الموافق 19 / 5 / 2015م بمُستشفى الأنجلو بعد صراع مع المرض عن عُمرٍ يُناهز الـ 81 عاماً بعد أن سطر اسمه بحروف من نور فى تاريخ الكوميديا المصرية تاركاً خلفه رصيداً زاخراً بالأعمال الفنية الجميلة التى ستظل باقية فى أذهان المُشاهدين حتى يوم يُبعثون .. قالت عنه زوجته ميمى جمال فى إحدى الحوارات الصحفية أنها قد تعرفت على حسن للمرة الأولى خلال عمله فى مسارح التليفزيون و تحوَّلت هذه الصداقة مع مرور الوقت إلى انجذاب شديد و تزوجنا و اتفقنا خلال الثلاث سنوات الأولى من زواجنا على عدم الإنجاب لأننا مازلنا فى هذه الفترة فى البدايات و رغبتنا فى تثبيت أقدامنا بالفن و لكن حدث الحمل بعد 4 أشهر من الزواج و خشيت أن أفاتح حسن فى هذا الأمر خوفاً من غضبه إلى أن فاتحنى ذات ليله بالصدفة بعد أسبوعٍ واحد من معرفتى بالحمل فى رغبته فى نقض ذلك الإتفاق لحنينه للأطفال و حين أبلغته بأن المُراد قد حدث بالفعل من رب العِباد لم يُصدق من هول الفرحة و ظل يُقبلنى و أصر على خروجنا سوياً للعشاء فى إحدى الفنادق الشهيرة للإحتفال بهذا النبأ السعيد كما آضافت ميمى فى ذات الحوار الصحفى أن حسن مُصطفى تأثر جداً و ظل يبكى بشدة عند سماعه خبر وفاة الفنان سعيد صالح و ظل يُردد “ ابنى سُلطان حَصَل اخواته كُلهم و مات يا ميمى و أبوهم لسه عايش ” ! كما صرحت نجلته ” نورا ” فى إحدى اللقاءات الفضائية بأن والدها كان طيباً حنوناً لأقصى درجة و لكنه كان على النقيض شديداً عنيفاً فى بعض الأوقات و خاصة فى الأمور التى تتعلق بمذاكرتنا لدروسنا و الإستيقاظ و النوم مُبكراً و كانت لديه طقوس فى شهر رمضان الذى كان ينتظره من السنة للسنة ليبدأ يحضر مع و الدتى أكل البيت من اللحوم و المكسرات و الياميش و الفوانيس و ينزل يشترى الكنافة و القطايف و الرقاق و يساعد والدتى فى بعض أعمال المطبخ و كان طول الوقت له قفشات من الضحك و كانت والدتى أحيانا تتقمص منه لو زودها و خصوصاً لما كُنا ندخل معه فى الإيفيهات ” .. رحم الله حسن مُصطفى و تجاوز عن سيئاته و أسكنه فسيح جناته .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: