الرئيسية / فيس وتويتر / محمد موسي يكتب …صندوق التصالح .

محمد موسي يكتب …صندوق التصالح .

عندما تتعارك الفيلة العشب وحده يموت و تستخدم الأعشاش و تدهس الجحور ، وقد لا تضار الفيلة المتعاركة ذاتها .
في طول مصر و عرضها يوجد نظام القضاء الموازي المعروف بالمواعيد العرفية ، و على صفحتي هذه العديد من المحكمين المحترمين في هذه المواعيد ، و غالبا ما يكون التحكيم بين كبار في قضايا مالية كبيرة ، و عادة ما تكون الأحكام على الأطراف بالملايين ، و غالبا هذه الملايين لا تضر الخصوم .
و أنا أقترح على السادة المحكمين الأفاضل السعي لتأسيس صندوق أطلقت عليه صندوق الصلح يستفيد من الفقراء و المحتاجين في كل محافظة بذاتها ، على غرار صندوق تحيا مصر ، و يتم تمويل هذا الصندوق من رسوم تفرض على كل من المتخاصمين بمبلغ لا يقل عن عشرة آلاف جنيه و يزيد بزياده قيمة المتخاصمين و حجم القضية ، بالإضافة إلى نسبة من من المبالغ التي يتم الحكم بها لأي طرف في حدود ٢٠ % من المبلغ ( نسبة زكاة الكنوز ) .
و أحيانا يلجأ المحكمون في أحكامهم إلى ما يسمونه الفضل دون العدل و ذلك عندما يكون أحد الطرفين مستقوي أو قد لا يخضع للحكم مما يعرض هيبة المحكمين للخطر و يعجزهم عن الإصلاح ، وفي هذه الحالة يحل هذا الصندوق لهم المشكلة بأن يفرضوا على هذا الطرف تبرع للصندوق و ليس للخصم تجنبا لاعتراضه و إرضاءً للطرف الآخر .
و هذا الصندوق و هذه المبالغ سوف تساعد الأيتام و الأرامل و المحتاجين في كل محافظة و رب دعوة من مسكين تصلح أحوال المتخاصمين ، و كذلك سوف تحد الرسوم المقررة من التمادي في الخصومة و الأسراع إلى اللجوء إلى التحكيم في الأمور الواضحة البسيطة و يتفرغ محكمونا الأفاضل الأهم.
يتكون مجلس إدارة الصندوق من السادة المحكمين الأفاضل و تسند أمانة صندوق الصندوق إلى أحد المشايخ الموثوق في ذمتهم ذلك عن المراقبة الدفترية اللازمة .
تشكل لجنة من الرجال المشهود لها بالثقة لتلقي طلبات المساعدة و البت فيها و تقدير المبالغ النقدية أو المساعدات العينية المطلوبة و المستحقة لكل حالة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.