الثلاثاء , نوفمبر 12 2019
الرئيسية / تقارير وتحقيقات / العطوف.. بالقرب من باب النصر.. ويظهر على اليمين المدرسة البقرية.. الجمالية – القاهرة. 

العطوف.. بالقرب من باب النصر.. ويظهر على اليمين المدرسة البقرية.. الجمالية – القاهرة. 

كتب :مصطفي شريف

والمدرسة البقرية، انشأها شمس الدين شاكر بن غزيل سنة 749هـ (1348م) في سلطنة السلطان حسن بن الناصر محمد الثانية 1354ـ1363م.. الجامع كائن بحارة العطوف المتفرعة من شارع باب النصر بقسم الجمالية، والمسجد الآن بحالة يرثى لها، بسبب الإهمال الذى يفترس آثار القاهرة.
وعند السير فى دروب وحوارى العطوف، لم أجد إلا ما ذكره الكاتب ” خيرى شلبى” فى كتابه “بطن البقرة”:
فإنك لا تستطيع السير وحدك فى حواريها المتعرجة اللولبية، دون دليل يرافقك، وحتى إن كنت ملما بدروبها فلابد لك من رفيق يؤنس وحشتك، وإلا سقط قلبك فى حفر كثيرة تكشف عن فوهات مفتوحة يفح منها الظلام والخوف والرطوبة.
والعطوف من العبد “عطوف بن طويلة” كبير خدم القصور المُعزية بدولة الخلافة الفاطمية -المقصود هو القصر الشرقى الكبير-، حيث كان يسكن جميع الخدم بالقر ب منه فنسب الاسم اليه .
وعطوف كان الخادم المقرب من “ست الملك” وهى ابنة الخليفة الفاطمى ” العزيز بالله” واخت الخليفة “الحاكم بأمر الله” ، وقد بنى العزيز القصر الشرقى الصغير لابنته ست الملك فى مواجهة القصر الكبير فعرف ما بينهما بميدان بين القصرين .. وكان يوجد خلف القصر الشرقى البستان الكافورى الذى كان يمتد الى ما عرف فيما بعد ببركة الازبكية – والكافورى من كافور الاخشيدى العبد الخصى الذى حكم مصر-
يوجد مكان القصر الشرقى الصغير الان مجموعة السلطان برقوق ومجموعة قلاوون بشارع المعز.
وبعد وفاة العزيز وبسبب صغر سن الحاكم تولى “برجوان”-له حارة بأسمه فى شارع المعز- مولى العزيز ادارة شئون الدولة الفاطمية ، ولكنه استبد ، فتم قتله بتدبير من “ست الملك”، فتعاظم دور ست الملك وأصبح لها النفوذ الاعظم بالدولة ، ومنها استمد عطوف كبير خدمها نفوذه ، الى ان تم ذبحه فى أحد الليالى ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: